politics

إجتماعية الصفحة الرئيسية < إجتماعية

Article

الجيش مارس إغتصاب وتعذيب النساء إبان ثورة كوانغجو 1980م

2018/10/31 15:02 KST

Article View Option

سيئول، 31 أكتوبر (يونهاب)-- خلصت تحقيقات أجرتها الدولة بانت نتائجها اليوم الأربعاء، إلى أن أكثر من اثنتي عشرة إمرأة تعرضن للاعتداء من طرف جنود الجيش أثناء قمعهم للمتظاهرين في حركة "كوانجو 1980م" المطالبة بإحلال الديمقراطية في البلاد.

وأعلن عن نتائج التحقيقات فريق تقصي الحقائق الذي تم تشكيله مؤخرا والذي يضم مسؤولين من وزارتي المساواة بين الجنسين والدفاع الوطني إلى جانب موظفين بارزين بالمفوضية الوطنية لحقوق الإنسان بكوريا الجنوبية.

وبدأ الفريق تحقيقاته بشأن أعمال العنف التي صاحبت قمع المتظاهرين بكوانغجو، في شهر يونيو الماضي في إطار الجهود الموسعة التي تبذلها حكومة سيئول لإظهار الحقائق بشان القمع الدموي الذي مارسه الجيش بحق المتظاهرين المدنيين.

وأبرزت نتائج التحقيق وجود 17 حالة للانتهاكات الجنسية على غرار فرض القانون العرفي من قبل الجيش إثر إندلاع الثورة، وغيرها من التجاوزات الأخرى المرتبطة بانتهاك حقوق المرأة والسجناء المدنيين تضمنت اعتداءات جنسية وتعذيب.

وأوضح الفريق أن معظم التجاوزات المذكورة حدثت أثناء المراحل الأولى لإنطلاق الحركة ويتدج ضحاياها من طالبات مراهقات إلى سيدات في العقد الثالث من العمر.

ثمة جنديان أو أكثر أقدموا على إغتصاب عدد من الضحايا تحت تهديد السلاح، حسب إفادات شهود عيان حصل عليها أعضاء الفريق أثناء التحقيق.

وكان الطلاب الغاضبين من فرض الأحكام العرفية، نظموا تظاهرة حاشدة بمدينة "كوانغجو" في الثامن عشر من مايو 1980م للتنديد بحكم الرئيس السابق تشون دو هوان الذي اعتلى العرش بعد انقلاب عسكري أطاح بسلفه.

ومع عمليات التهويل والاعتقال التي مارسها الجيش لقمع المتظاهرين انضم المواطنون العاديين للمشاركة في التظاهرات، ومع تطورات الأحداث اضطر المدنيون لتسليح أنفسهم بعد أن تعرضوا لإطلاق النار بالذخيرة الحية من قبل الجيش.

وأشارت الإحصاءات إلى أن نحو مئتي شخص لقوا مصرعهم وإصابة نحو ألف شخص آخرين على غرار اندلاع الثورة.

وأبان الفريق أنه عجز عن تحديد كل حالات الاعتداءات الجنسية والمخالفات التي حدثت بشكل كامل نظرا للتقادم الزمني للحادثة وعدم تمتع الفريق بالسلطة القانونية التي تخول له استنطاق الجنود.

هذا ومن المقرر أن يتم نقل نتائج هذا التحقيق إلى اللجنة المكلفة بالتعامل مع قضية "كوانغجو" والتي سيتم تشكيلها لاحقا.

وقالت لي سوك جين نائبة وزيرةالمساواة بين الجنسين والتي تشغل منصب الرئيس المشارك لفريق التحقيق في بيان لها، إن هذا التحقيق له قيمة تاريخية ما دفع الحكومة للقيام بأول خطواتها لكشف ملابسات الحادثة وما تعرضن له النساء من انتهاكات على غرار الحدث التاريخي، وهي قضية طال أمد تهميشها في إطار السياق الاجتماعي بكوريا الجنوبية.


(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr