politics

إجتماعية الصفحة الرئيسية < إجتماعية

Article

النيابة تبدأ تحقيقا حول حقيقة انشقاق عمال مطعم كوريين شماليين الى كوريا الجنوبية في 2016

2018/06/11 19:53 KST

Article View Option

سيئول، 11 يونيو (يونهاب)-- بدأت مجموعة من أعضاء النيابة النظر في مزاعم بأن عشرات من عمال مطعم كوريين شماليين جلبوا إلى الجنوب ضد إرادتهم في عام 2016 في مناورة سياسية من قبل حكومة الرئيسة السابقة بارك كون هية في ذلك الوقت ، وفقا لما ذكرته مجموعة من المحامين اليوم الاثنين.

وقدمت مجموعة محامون من أجل مجتمع ديمقراطي ، المعروفة باسم مينبيون ، شكوى في الشهر الماضي ضد مسؤولين كبار سابقين زعم أنهم صمموا الانشقاق الجماعي المخطط له.

وقالت المجموعة إن مكتب النائب العام في منطقة وسط سيئول طلب من اثنين من أعضائها الحضور للاستجواب يوم الاثنين المقبل.

في أبريل 2016 ، انشق المدير و 12 موظفة في مطعم كوري شمالي وفروا إلى الجنوب. وقالت حكومة بارك إنهم جاءوا بإرادتهم الحرة ، لكن الشائعات تقول إن الانشقاق ربما يكون عمل خطط له بواسطة جهاز المخابرات الوطني الكوري الجنوبي.

وقد طالبت كوريا الشمالية بعودتهم إلى وطنهم ، زاعمة أنهم اختُطفوا لأغراض سياسية.

تم الإعلان عن الانشقاق من قبل جهاز المخابرات الوطنى قبيل الانتخابات البرلمانية ، عندما كان ينظر إلى مشاعر الناخبين على أنها غير مواتية للحزب الحاكم.

وقد بثت شبكة تلفزيون مؤخرا مقابلة مع مدير المطعم ، الذي قال إنه هدد موظفيه بالقدوم معه إلى الجنوب بناء على تعليمات من عملاء جهاز المخابرات الوطنى.

وقدمت مجموعة مينبيون شكوى ضد رئيس جهاز المخابرات السابق لي بيونغ هو ووزير الوحدة السابق هونغ يونغ بيو ومسؤول في وكالة التجسس.

(انتهى)

kamal@yna.co.kr