politics

إجتماعية الصفحة الرئيسية < إجتماعية

Article

إبن بطل فيلم " سائق تاكسي" يقاضي معلق محافظ لوصفه والده بانه جاسوس كوري شمالي

2018/06/04 23:00 KST

Article View Option

سيئول، 4 يونيو (يونهاب)-- نجل سائق سيارة أجرة (تاكسي) كوري جنوبي اكتسب شهرة العام الماضي بعد تصويره في فيلم عن الحركة الديمقراطية في قوانغجو عام 1980 قد طلب من النيابة يوم الاثنين التحقيق مع معلق محافظ أصر على أن القوات الكورية الشمالية تقف وراء الانتفاضة.

كيم سونغ بيل ، ابن الراحل كيم سا بوك ، سائق تاكسي أجرة في الواقع الحقيقي تم تصويره في فيلم "سائق تاكسي" كداعم للصحفي الألماني الراحل يورغن هنزبيتر ، الذي استأجر كيم لنقله إلى قوانغجو لتغطية الانتفاضة المؤيدة للديمقراطية ، قال إنه اتخذ الإجراء القانوني بعد أن أدلى جي مان وون ، وهو يميني صريح ، بادعاءات غير صحيحة ضد والده الراحل والمواطن الألماني.

مؤخرا في موقع على الإنترنت ، قال جي البالغ من العمر 76 عامًا إن هينزبيتر وكيم سا بوك كانا من عملاء كوريا الشمالية شاركا في مؤامرة للتحريض على الانتفاضة في قوانغجو في عام 1980. وأصر جي أيضًا على أن نحو 600 من القوات الخاصة في كوريا الشمالية تصرفوا كمحرضين في قوانغجو وتم منحهم في وقت لاحق مكافآت وجوائز من نظام بيونغ يانغ.

حقق فيلم "سائق تاكسي" نجاحًا كبيرًا في شباك التذاكر ، حيث جذب أكثر من 10 ملايين مشاهد في كوريا الجنوبية.

وبمساعدة كيم سا بوك ، الذي يدعى مان سيوب في الفيلم ، أصبح هينزبيتر أول مراسل غربي يرسل لقطاتً لسفك الدماء خلال حملة القمع ضد الحركة الديمقراطية.

وفي التماسه المكتوب المقدم إلى مكتب النيابة لمنطقة قوانغجو ، قال كيم سونغ بيل إن حكومتي كوريا الجنوبية والولايات المتحدة أكدتا رسميا شائعات عن تسلل كوريا الشمالية إلى قوانغجو على أنها لا أساس لها من الصحة.

ومع ذلك ، قال كيم ، إن المشاركات والصور الكاذبة وغير القانونية لجي تنتشر عبر الإنترنت. وقال كيم الذي زار مكتب النيابة مع أحد مواطني قوانغجو الذي ذكره جي أيضا كعميل كوري شمالي "يجب على المدعين ألا يقفوا مكتوفي الأيدي إزاء مثل هذه المخالفات".

جي بالفعل مدعى عليه في خمس دعاوى تشهير أخرى قدمت بشأن ادعائه بأن القوات الكورية الشمالية شاركت في انتفاضة قوانغجو.

(انتهى)

kamal@yna.co.kr