politics

إجتماعية الصفحة الرئيسية < إجتماعية

Article

"مون" يتعهد بالكشف عن أسباب غرق البارجة "سيوال" في الذكرى السنوية الرابعة للمأساة

2018/04/15 16:50 KST

Article View Option

سيئول، 15 أبريل (يونهاب)-- تعهد رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن، بكشف الحقائق حول غرق البارجة "سيوال" اليوم الأحد، عشية الذكرى السنوية الرابعة لهذه الحادثة المأساوية.

وكانت البارجة غرقت في المياة المتاخمة لجزيرة "جين دو" جنوب شرقي البلاد في السادس عشر من أبريل 2014م، في أسوأ كارثة بحرية شهدتها البلاد، حيث راح ضحيتها 304 أشخاص معظمهم طلاب مرحلة ثانوية كانوا على متنها في رحلة مدرسية.

وستنظم شعائر جنائزية غدا الاثنين لإقامة مراسم الوداع الأخير لـ11 من الضحايا غير الطلاب بالحادثة والبالغ عددهم 43 شخصا.

وتعهد "مون" في رسالة نشرها على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" بكشف الحقيقة الكاملة وراء غرق البارجة "سيوال"، مشيرا إلى أن عمليات البحث عن رفات الضحايا الخمس المفقودين سيتم استئنافها حالما يتم تنصيب جسم البارجة إلى الأعلى الشهر المقبل.

وكان جسم البارجة "6,825 طنا" جرى انتشاله من أعماق البحر نهاية العام الماضي، وهي ملقاة الآن على جانبها بحوض جاف في ميناء "موكبو" جنوب غربي البلاد.

وخلص تحقيق أجرته حكومة سيئول في عام 2014م إلى أن الحادث نتج لأسباب عدة تمحورت حول الشحن الزائد للبارجة، وإعادة تصميمها بشكل غير قانوني، وسوء القيادة الملاحية بالسفينة.

وأشار الرئيس الكوري إلى أن لجنة تحقيقات خاصة ستتولى إعادة فتح التحقيق للتمحيص بدقة في أسباب حدوث الكارثة، داعيا إلى منح قيمة لحياة الإنسان تفوق أهميتها كل الاعتبارات، ومقاساة الألم مع الآخرين.

كما أشار "مون" أيضا إلى أن الحكومة ستنشئ "حديقة تذكارية" وإخراجها على نحو رمزي يعكس قيم الحياة والسلامة ضمن الأولويات الاجتماعية.

وسيجري بناء الحديقة التذكارية في مدينة "أنسان" بمقاطعة "كونغ جي"، والتي توجد بها المدرسة الثانوية للضحايا الطلاب بالحادثة.

كما ستتشاور الحكومة أيضا مع أسر الضحايا وستجمع الآراء العامة بشأن أفضل طريقة لاستخدام السفينة الغارقة بما يفضي إلى المساعدة في رفع مستوى الوعي بالسلامة، وفقا لـ"مون".

وستقام مراسم التأبين للضحايا الذين سبق ذكرهم في حديقة بمدنية "إنتشون" غربي البلاد، بمشاركة 300 شخصا من المسؤولين الحكوميين وأسر الضحايا والمواطنين، وفي السياق نفسه، تقام مراسم تذكارية بشكل منفصل في مدنية "أنسان" لإحياء الحادثة في مدينة.

(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr