politics

إجتماعية الصفحة الرئيسية < إجتماعية

Article

حكم قضائي يطالب مستشفى بدفع تعويض لأضرار ناجمة عن تشخيص خاطئ

2017/12/06 19:40 KST

Article View Option

ديغو، 6 ديسمبر (يونهاب)-- قضت محكمة محلية اليوم الأربعاء بأن يدفع المستشفى الجامعي جنوب شرق مدينة "ديغو" الكورية الجنوبية تعويضا ماليا قدره 100 مليون كوري (91,660) دولار أمريكي، إلى أسرة كورية جنوبية.

وعانت فتاة للأسرة من البقاء طريحة الفراش لنحو عشر سنوات نتيجة لتشخيص حالتها المرضية بشكل خاطئ أشار إلى أنها تعاني من شلل دماغي.

ووفقا لمحكمة مقاطعة ديغو، فإن والدى الفتاة اضطروا لإخضاع ابنتهم للعلاج بالمستشفى الجامعي بديغو في عام 2001م، حينما كان عمرها عامين، وكانت تعاني حينها من إضطراب في الحركة.

وفي التشخيص قال المستشفى إن الفتاة مصابة بالشلل الدماغي، وهو عبارة عن تلف دماغي ناجم عن الولادة المبكرة.

وخضغت الفتاة التي يبلغ عمرها حاليا 19 عاما للمعالجة في عدد من المراكز الطبية بكوريا الجنوبية وخارجها، ولم تتسحن حالتها.

إلا أن الأسرة تلقت في شهر يوليو 2012م تشخيصا آخر من مركز معالجة بسيئول، أشار إلى الفتاة لا تعاني من أي نوع من التلف الدماغي.

ورجح مركز سيئول أن تكون علامات مرضها ناتجة عن إصابتها بمتلازمة "سيغاوا" وهو نوع من الاضطراب العضلي الذي يتسبب في إحداث عدم توازن وقصور في الحركة.

الإصابة بمتلازمة سيغاوا ينجم عن حدوث نقص في إنزيم حيوي له صلة بالتحكم في عضلات الجسم وله ارتباط بالدماغ.

وبعد خضوع المريضة لفترة أسبوع تحت المعالجة من هذا المرض تمكنت من الحركة بشكل تلقائي.

ورفعت المريضة وأسرتها دعوة قضائية ضد المستشفى للتعويض عن الضرر الناجم عن تشخيص الخاطئ للحالة، وطالبت بمبلغ 440 مليون وون كوري.

ويفسر قرار المحكمة على أنه موافقة جزئية على اعتراض المستشفى للشكوى على خلفية صعوبة تشخيص هذا المرض -متلازمة سيغاوا- اعتمادا على التقنيات الطبية المستخدمة في عام 2001م.

ووفقا لمصادر طبية فإن هذا المرض أصبح معروفا في الأوساط الصناعية الطبية في عام 1999م، وتم تضمينه ضمن المناهج الطبية في كليات الطب في عام 2010م.

(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr