politics

إجتماعية الصفحة الرئيسية < إجتماعية

Article

مون يدعو للتدارس حول مراجعة قانون جرائم الأحداث

2017/09/11 18:26 KST

Article View Option

سيئول، 11 سبتمبر (يونهاب)-- دعا الرئيس الكوري مون جيه-إن، اليوم الأثنين، إلى ضرورة تحصيل أكبر قدر ممكن من أراء الشعب، قبل مراجعة القوانين ذات الصلة بجرائم الأحداث.

وجاءت تصريحاته في أعقاب تزايد وتيرة الدعوات لاتخاذ عقوبات أشد صرامة تجاه المراهين، وسط تزايد أعمال العنف الوحشية في أوساط الطلاب بالمدارس الكورية الجنوبية.

وخلال الأسابيع القليلة الماضية، ارتفعت وتيرة المطالبات بتعديل القوانين ذات الصلة بجرائم الأحداث، التي تتيح مجالا للمراهقين للافلات من العقاب، أو تفرض عليهم بموجبها عقوبات مخففة، بسبب تزايد حالات السخط العام من تكرار أحداث صادمة حول تزايد جرائم العنف التي يرتكبها المراهقين تجاه أقرانهم.

وقال الرئيس الكوري خلال اجتماعه مع مستشاريه، إن القصر الرئاسي الجنوبي (البيت الأزرق)، تلقى عريضة موقعة من 260 ألف شخص، عبر موقعه الإلكتروني الخاص بتلقى الشكاوى، تدعو إلى تشديد القوانين ذات الصلة بجرائم الأحداث.

وأوضح الرئيس أن الأمر يتطلب إجراء تشاورات على نطاق واسع، لتحديد الجزئية التي يتعين تنقيحها من تلك القوانين، والكيفية التي ستتم بها هذه العملية، وما إذا كانت هذه التعديلات مناسبة لوضع المراهقين، مشيرا إلى أن الوزارات ذات الصلة بالشؤون الاجتماعية، يتعين عليها تولي هذه المهمة.

وشدد مون على أنه حتى وإن تمت مناقشة هذه القضية بين الوزارات الاجتماعية بالدولة، يتعين تحصيل أكبر قدر ممكن من آراء العامة، مشيرا إلى ضرورة أن يتم تحويل هذه القضية إلى فرصة لمناقشة كيفيات القضاء على ظاهرة العنف المدرسي.

هذا وانتشر مؤخرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي بكوريا مقطع لتسجيل فيديو يظهر فتاة في المرحلة الثانوية تتعرض لاعتداء بشكل وحشي من قبل زميلاتها بالمدرسة بمدينة بوسان جنوبي كوريا الجنوبية، ثم لم يلبث أن انتشر فيديو آخر لفتاة تتعرض للاعتداء أيضا من قبل أقرانها في مدينة كانغ نونغ، الساحلية شرقي البلاد.

(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr