politics

إجتماعية الصفحة الرئيسية < إجتماعية

Article

مساع مكثفة لجلب سفينة أمريكية نقلت نازحين أثناء الحرب الكورية الى كوريا الجنوبية

2017/07/14 09:17 KST

Article View Option

سيئول، 14 يوليو(يونهاب) -- من المتوقع أن تتسارع الجهود في كوريا الجنوبية لجلب سفينة أمريكية شاركت في إنقاذ آلاف من النازحين خلال الحرب الكورية 1950-53 وتحويلها إلى جزء من حديقة تذكارية من شأنها أن تساعد الأجيال الشابة على التذكير بقسوة الحرب وأهمية السلام.

الجنرال المتقاعد البحري يون كيونغ وون

وسبق أن انطلقت مجموعة خاصة في كوريا الجنوبية في عام 2013 للحصول على إس إس لين فيكتوري من الولايات المتحدة. وقد عقدت مؤخرا اجتماعا وقررت تكثيف جهودها من خلال إطلاق كيان غير ربحي يعمل حصريا لتحقيق الهدف.

وقال الجنرال المتقاعد البحري برتبة العميد يون كيونغ وون(59 عاما من العمر) والذي يقود المجموعة "آمل في أن تجدد أجيالنا الشابة اعترافها بالتاريخ من خلال النظر إلى لين فيكتوري".

وفى حال نجاح جميع الجهود، قالت المجموعة، إنها تنظر في تحديد مكان السفينة في جزيرة جيوجى التي تقع في جنوب شرق كوريا الجنوبية التي استقر فيها العديد من النازحين الذين تم إنقاذهم.

وتشير التقديرات إلى أن خطة جلب السفينة تتطلب حوالي 5 مليار وون وتخطط المجموعة لتأمين المال من خلال تلقي الدعم من الحكومة والقطاع الخاص.

يذكر أن السفينة لين فيكتوري هي سفينة شحن أمريكية ساعدت في إنقاذ حوالي 7 آلاف شخص في ما يسمى بإخلاء هيونغنام في كوريا الشمالية والذي وقع في أواخر عام 1950.

وذلك عندما كانت القوات الكورية الجنوبية المدعومة من الولايات المتحدة قد بدأت تتراجع من كوريا الشمالية بعد أن أرسلت الصين عددا هائلا من القوات للانضمام إلى جارتها الشيوعية.

سفينة ميريديث فيكتوري التي شاركت في عملية إخلاء هيونغنام

وترسى السفينة حاليا على ميناء بالقرب من لوس انجليس، وقد استخدمت كمتحف للحرب. ومع انتهاء ولاية الحكومة الأمريكية على السفينة منذ فترة طويلة، إلا أن المخاوف تنمو بحيث يمكن بيعها كخردة، على غرار سفينة ميريديث فيكتوري التي شاركت أيضا في عملية الإخلاء الرئيسية في ذروة الحرب.

وانقذت سفينة ميريديث فيكتوري حوالي 14 ألف شخص خلال عملية الإجلاء التي شملت والدي الرئيس الحالي الكوري الجنوبي مون جيه-إن . وقد تحولت إلى خردة بعد بيعها إلى الصين في عام 1993.

وقال يون "ما لم نسرع ، يمكن أن تصبح السفينة خردة". "آمل أن تنجح جهودنا بأسرع وقت ممكن، ولكن الأمور لن تنتهي بعودة السفينة، حيث سيتعين علينا تركيب البنية التحتية اللازمة وتشغيلها بشكل جيد، وآمل أيضا أن يتمكن الناس من تفهم نيتنا ومساعدتنا كثيرا ".

(انتهى)

peace@yna.co.kr