politics

إجتماعية الصفحة الرئيسية < إجتماعية

Article

وزيرة المساواة بين الجنسين تعتزم إنشاء متحف لنساء المتعة للجيش الياباني في سيئول

2017/07/10 16:00 KST

Article View Option

كوانغجو، 10 يوليو(يونهاب) -- قامت وزيرة المساواة بين الجنسين والأسرة الجديدة جونغ هيون بيك اليوم الاثنين بأول نشاط لها منذ توليها منصبها بزيارتها إلى مأوى لضحايا نساء المتعة في مدينة كوانغ جو في ضواحي سيئول.

وأوضحت الوزيرة أنها تعتزم إنشاء متحف لنساء المتعة للجيش الياباني في وسط سيئول.

ويقدر المؤرخون أن ما يصل إلى 200 ألف امرأة، معظمهن من كوريا، أجبرن على العمل في بيوت الدعارة في الخطوط الأمامية خلال الحرب العالمية الثانية.

وذكرت جونغ أنها تخطط لإنشاء المتحف في وسط سيئول للتذكير بانتهاك حقوق الإنسان بسبب الحرب.

وأفادت أن قضية نساء المتعة لا تقتصر على القضية بين كوريا الجنوبية واليابان فقط، بل تعتبر قضية دولية، معبرة عن أملها في إنشاء المتحف بالقرب من المتحف الوطني في سيئول على الرغم من وجود معرض جيد داخل المأوى الذي يصعب الوصول إليه.

وأكدت الوزيرة على أن المتحف سيصبح قبلة لحقوق الإنسان للنساء، موضحة أنها ستبدأ في اتخاذ الإجراءات المعنية على خلفية الحاجة إلى الوقت لتوفير الأراضي.

وأضافت أن ما يجري بوتيرة أسرع من إنشاء المتحف، هو وضع الوثائق المتعلقة بالاستعباد الجنسي الياباني في زمن الحرب في سجل ذاكرة العالم لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة(اليونسكو) ، مشددة على أنها ستسعى لتسريعه.

وقالت إن زيارتها إلى المأوى تهدف إلى اللقاء بنفسها مع ضحايا نساء المتعة ومعرفة الصعوبات التي يواجهنها، مضيفة أنها تفكر في كيفية حل هذه القضية مثل تعديل الاتفاق بين سيئول وطوكيو في ديسمبر عام 2015 من خلال إعادة التفاوض.

وقالت إحدى اللائي كن مستعبدات في المأوى إن ضحايا نساء المتعة لم يستعدن شرفهن من اليابان، مؤكدة على أنه ينبغي أن يتلقين اعتذارا صادقا من اليابان، داعية السلطات اليابانية إلى حل هذه القضية.

(انتهى)

maha@yna.co.kr