politics

إجتماعية الصفحة الرئيسية < إجتماعية

Article

(جديد) محكمة سيئول تصدر مذكرة الاعتقال في حق وريث سامسونغ لتورطه في قضية الفساد

SNS Share
2017/02/17 10:10 KST

سيئول، 17 فبراير(يونهاب) -- اعتمدت محكمة سيئول فجر اليوم الجمعة الطلب المقدم من المدعي المستقل لاستصدار مذكرة اعتقال في حق وريث سامسونغ لي جيه يونغ، نائب رئيس مجلس إدارة شركة سامسونغ للإلكترونيات بتهمة تقديم رشوة إلى الرئيسة بارك كون هيه وصديقتها تشوي سون سيل.

وادعى فريق المدعي المستقل أن "لي" قدم رشوة ضخمة لم يسبق لها مثيل، باستخدام أموال مجموعة سامسونغ إلى الرئيسة بارك وصديقتها تشوي من أجل مصالحه الشخصية.

يذكر أن لي أصبح أول زعيم في مجموعة سامسونغ لاعتقاله منذ 79 سنة من تأسيسها.

واعتقل الفريق "لي" في الساعة 5:35 صباح اليوم، حيث كانت المحكمة قد رفضت في يوم 19 يناير الماضي، طلب الفريق لاستصدار مذكرة الاعتقال في حقه.

وقالت المحكمة إنها اقتنعت بأسباب وضرورة اعتقال "لي" نظرا لتوفر اتهامات جديدة وأدلة إضافية.

إلا أنها رفضت طلب الفريق لاستصدار مذكرة الاعتقال في حق رئيس شركة سامسونغ للإلكترونيات بارك سانغ جين، مضيفة أنه من الصعب قبول الحاجة إلى اعتقاله.

ويتعرض "لي" لـ 5 تهم بما فيها تقديم الرشوة والاختلاس وإخفاء العائدات الغير مشروعة وانتهاك قانون نقل الأصول في الخارج والإدلاء بشهادة زور في جلسة الاستماع البرلمانية.

ووجه الفريق إلى "لي" التهمة بتقديم 43 مليار وون إلى تشوي في مقابل تلقي المساعدة من قبل الرئيسة بارك لتوريث حق الإدارة للمجموعة بصورة سلسة بما فيه تأييد صندوق المعاشات الوطني للدمج بين شركتي سامسونغ سي آند تي وجيئيل للصناعات التابعتين لمجموعة سامسونغ في عام 2015.

وقد اعترفت المجموعة بتقديم الدعم المالي إلى تشوي، متعللة بأن ذلك جاء تحت ضغط الرئيسة بارك، وأنها ضحية، ونفت أن يكون الدعم متعلق بدمج الشركتين التابعتين لها.

وستكون مجموعة سامسونغ، في حالة تأهب قصوى نظرا لاعتقال "لي"، الرئيس الفعلي للمجموعة.

ولكنه يبدو أن اعتقال "لي" قد يمهد الطريق أمام الفريق الذي تنتهي ولايته في يوم 28 فبراير الجاري، لتركيز الجهود على التحقيق المباشر مع الرئيسة بارك.

(انتهى)

maha@yna.co.kr