Olympic Winter Games PyeongChang 2018 (وكالة يونهاب للأنباء) Go to Contents Go to Navigation
  • بيونغ تشانغ
    흐림
    -2 °C
  • كانغ رونغ
    -10 °C
  • جونغ سيون
    16 °C

استمرار التنسيق بين الكوريتين حول مباحثاتهما المرتقبة في الأسبوع القادم

송고시간2018/01/07 11:54

Print & Resize Text

سيئول، 7 يناير (يونهاب) -- قالت مسؤولون جنوبيون اليوم الأحد إن الكوريتين تستمر اليوم في مناقشاتهما لليوم الثاني على التوالي بشأن أجندة المباحثات رفيعة المستوى المزمع عقدها بين الكوريتين حول مشاركة بيونغ يانغ المتحملة في أولمبياد "بيونغ تشانغ 2018".

واتفقت الكوريتان الجمعة الماضية على عقد مباحثات رسمية في قرية الهدنة "بانمونجوم" على الحدود بينهما الثلاثاء المقبل، الأولى من نوعها منذ أكثر من عامين حول مشاركة بيونغ يانغ في أولمبياد بيونغ تشانغ التي تستضيفها كوريا الجنوبية خلال الفترة 9-25 فبراير المقبل.

وقال مسؤول بوزارة الوحدة الجنوبية إن الكوريتين بدأتا مشاوراتهما أمس السبت عبر خط الاتصال الساخن في الساعة 9:30 صباحا، حيث تبادل الطرفان الوثائق ذات الصلة بتشكيلة وفدي البلدين المشاركين في المفاوضات.

وأثناء المناقشات التي استمرت حتى الساعة 5:45 مساء السبت، اقترحت سيئول مشاركة وفد مكون من خمسة أعضاء يرأسه جو ميونغ-غيون، وزير الوحدة الكوري الجنوبي، فيما لم تكشف بيونغ يانغ عن تشكيلة وفدها المشارك بعد، بحسب المسؤول الجنوبي.

ويضم وفد كوريا الجنوبية إلى جانب وزير الوحدة نائبي وزير بوزارة الوحدة ووزارة الثقافة والرياضة والسياحة، فيما يتوقع أن يترأس الوفد الشمالي ري سون-غون، رئيس لجنة التوحيد السلمي لشبه الجزيرة الكورية، والتي تمثل أعلى كيان حكومي شمالي معني بشؤون الكوريتين.

وينظر إلى مشاركة بيونغ يانغ المحتملة في أولمبياد بيونغ تشانغ بكوريا الجنوبية الشهر المقبل على أنها تمثل بادرة للمصالحة بين الكوريتين، ويتوقع أن تساعد بشكل كبير في استقرار الأوضاع الأمنية وتهدئة التوترات بشبه الجزيرة الكورية.

وكانت سيئول وواشنطن قد اتفقتا مؤخرا على تأجيل المناورات العسكرية المشتركة السنوية بينهما خلال شهر فبراير - التي دائما ما تثير غضب بيونغ يانغ- إلى ما بعد أولمبياد بيونغ تشانغ، بما يضمن استضافة الفعالية بشكل سلمي.

وفي الأثناء، أعلن تشانغ أونغ، ممثل كوريا الشمالية باللجنة الأولمبية الدولية لدى وصوله إلى مطار بكين الدولي أن بلاده ستشارك على الأرجح في أولمبياد بيونغ تشانغ، وفقا لوسائل الإعلام الأجنبية.

وقالت وسائل الإعلامية إن تشانغ يعتقد بأنه يتجه إلى سويسرا للاجتماع مع مسؤولي اللجنة الأولمبية الدولية لمناقشة مشاركة الشمال المشتركة في الأولمبياد.

وفي سياق متصل، أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية أنها تواصل تعاونها الوثيق مع اللجنة المنظمة لدورة ألعاب بيونغ تشانغ الشتوية 2018، والحكومة الكورية الجنوبية، واللجنة الأولمبية الوطنية الكورية الشمالية، قائلة أنها تنظر في مشاركة كوريا الشمالية في الأولمبياد بشكل مفتوح.

وأوضح مكتب الرئاسة الكوري الجنوبي "البيت الأزرق" أن الرئيس مون جيه-إن، تلقى تنويرا موجزا يوم السبت حول تحضيرات المباحثات المرتقبة بين الكوريتين.

ويعد الحوار بين الكوريتين بمثابة نقطة تحول هامة في إطار جهود إحلال السلام بشبه الجزيرة الكورية ونزع أسلحة بيونغ يانغ النووية والصاروخية، مما يقتضي تلقي الرئيس مون تنويرا حول تفاصيل سير التحضيرات بشكل مستمر، وفقا لمصدر بالبيت الأزرق.

وتأتي الخطوة في سياق دعوات حكومة سيئول المتكررة لمشاركة بيونغ يانغ في دورة ألعاب بيونغ تشانغ التي تحتضنها على أراضيها تُوجت مؤخرا بدعوة نادرة للمصالحة لزعيم الشمالي كيم جونغ أون.

وكان الزعيم الشمالي عرض خلال خطابه بمناسبة العام الجديد إجراء مباحثات بين الكوريتين حول إمكانية مشاركة بلاده في دورة ألعاب بيونغ تشانغ 2018 بكوريا الجنوبية.

وقال بيك تيه هيون، الناطق الرسمي باسم وزارة الوحدة الكورية الجنوبية في تعقيب له على الحوار، إن الأجندة الرئيسية للمباحثات بين الكوريتين ستركز على تحسين العلاقات بينهما ومشاركة بيونغ يانغ في أولمبياد بيونغ تشانغ.

وعبرت إدارة الرئيس مون جيه-إن الليبرالية -التي تميل إلى المصالحة مع الشمال- عن أملها في أن تسهم مشاركة كوريا الشمالية بأولمبياد بيونغ تشانغ في تهدئة التوترات بشبه الجزيرة الكورية التي أزمها استمرار استفزازات بيونغ يانغ النووية والصاروخية.

وعبر مون أيضا عن أمله في أن يسهم تحسين العلاقات بين الكوريتين في جهود تسوية القضية النووية الكورية الشمالية، وأن يفسح المجال أمام إجراء حوار على نطاق أوسع بين واشنطن وبيونغ يانغ.

وبحسب البيت الأزرق، فمن الممكن أن تناقش الكوريتان سبل تحسين العلاقات بينهما حالما تنتهي قضية مشاركة بيونغ يانغ في دورة ألعاب بيونغ تشانغ بكوريا الجنوبية.

ومن أهم الأجندة التي يتوقع أن يناقشها الطرفان بشأن مشاركة كوريا الشمالية في بيونغ تشانغ، كيفية دخول البعثة الرياضية الشمالية المشاركة إلى كوريا الجنوبية، وما إذا كانت الكوريتان ستسيران جنبا إلى جنب تحت لواء "كوريا الموحدة" خلال احتفالات افتتاح واختتام الأولمبياد.

وفي حال دخول الوفد الكوري الشمالي إلى كوريا الجنوبية برا، فمن الضروري التشاور بين السلطات العسكرية الجنوبية والشمالية.

كما سيتم أيضا تدارس التدابير الأمنية وأماكن الإقامة والتفاصيل الأخرى في حال قررت كوريا الشمالية ابتعاث مشجعين أو فرق فنية وغنائية للمشاركة في الفعالية الرياضية.

كما يتوقع أيضا أن يبحث الاجتماع بين الكوريتين أيضا تكاليف الإقامة والنفقات الأخرى للوفد الكوري الشمالي، علما بأن اللجنة الأولمبية الدولية عرضت تحمل نفقات إقامة رياضيي كوريا الشمالية المشاركين بالفعالية.

جدير بالذكر أن حكومة كوريا الجنوبية دأبت على تغطية جزء من تكاليف إقامة الرياضيين الشماليين الذين شاركوا في الفعاليات الدولية التي استضافتها كوريا الجنوبية سابقا، خصما من ميزانية صندوق التعاون بين الكوريتين الذي تموله حكومة كوريا الجنوبية.

(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr