headline

جميع عناوين الاخبار الصفحة الرئيسية < جميع عناوين الاخبار

Article

وزير الصناعة: الطاقة المتجددة محرك جديد للنمو الاقتصادي

2018/10/11 22:39 KST

Article View Option

سيئول، 11 أكتوبر (يونهاب)-- أشار سونغ يون مو وزير التجارة والصناعة والطاقة في سيئول اليوم الأربعاء إلى أن مبادرة استخدام الطاقة المتجددة التي تلتزم بها حكومة بلاده تتسق مع متطلبات العصر والتي لا يمكن الاستغناء عنها إطلاقا في ظل التوجهات الراهنة دوليا.

وشدد "سونغ" على الدور الهام الذي يلعبه استخدام الطاقات النظيفة في سياق خلق فرص لمحركات نمو جديدة بما يسهم في تطوير مقومات الاقتصاد الوطني.

واستبعد المسؤول الكوري مخاوف مشرعي البرلمان حول خارطة الطريق الحكومية بشأن الطاقة المتجددة والتي تستهدف إلى زيادة الاعتماد على استخدامات الطاقة الصديقة للبيئة إلى ثلاث أضعاف في غضون عام 2030م، وهو ما يمثل زيادة في المشروعات ذات الصلة بنسبة 20%.

وجاء ذلك خلال أعمال مراجعة البرلمان السنوية لأداء مؤسسات الدولة.

ودعا "سونغ" أيضا إلى أهمية المضي قدما تجاه تنويع استخدامات مصادر الطاقة المتجددة مع الوضع في الاعتبار الوضع الاقتصادي والمطالب الشعبية وإيجاد فرص لخلق محركات جديدة للاقتصاد، واصفا خارطة الطريق الحكومية الخاصة بالطاقة المتجددة بأنها مشروع "عملي قابل للتنفيذ".

وكانت الحكومة قد أعلنت عن خطة تقتضي إنفاق 110 تريليون وون كوري (96.1 مليار دولار) حتى عام 2030م لتوسيع نطاق مصادر استخدامات الطاقة المتجددة وصولا إلى 48.7 غيغاوات.

وأبان المسؤول أن الحكومة ستنظر في السلبيات والآثار الجانبية لتنفيذ مشروعات الطاقة المتجدة، وذلك ردا على المخاوف بشأن إمكانية إضرار مشروعات الطاقة المتجددة بالمواطنين.

ويتصاعد القلق الداخلي من إمكانية ارتفاع تكاليف إنتاج الطاقة في البلاد وتضرر البيئة من تركيز استخدام ألواح الطاقة الشمسية بالمناطق الجبلية والريفية للمساهمة في زيادة إنتاج الطاقة الكهربائية.

وأعرب "سونغ" أيضا عن اعتقاده بأن مشروعات الطاقة المتجددة يتعين تنفيذها بعد اتخاذ الترتيبات اللازمة بشان سلامة المواطنين وعدم الإضرار بالبيئة وتلقيص الآثار السالبة المتربة على تنفيذ هذه المشروعات.

وأشار إلى أن الحكومة كشفت عن تدابير متكاملة تستهدف تشجيع السكان المحلليين للجنوح لاستخدامات الطاقة النظيفة، مضيفا أنها ستعمل على مراجعة الخطط المعنية بالمحافظة على البيئة.

وأثناء المراجعة البرلمانية طرح مشرعو المعارضة عدة عوامل قد تسهم في زيادة تكاليف استهلاك الطاقة الكهربائية في إطار سياسة الحكومة الرامية إلى تقليص اعتماد البلاد على الطاقة النووية.

وفي الشأن أشار "سونغ" إلى أن الحكومة ليست لديها أية خطط بشأن تغيير معدلات استخدام الطاقة الكهربائية في الوقت الراهن.

وأشار تقرير صدر عن الوزارة إلى أن الإغلاق المبكر لمفاعل "وولسونغ-1" يتوقع له أن يسهم في رفع تكاليف الطاقة التي تتكبدها الهيئة الكورية للطاقة الكهربائية "كيبكو" المملوكة للدولة بواقع 851 مليار وون كوري في غضون عام 2022م.

كما تطرق التقرير نفسه إلى أن إلغاء مشروعات إنشاء ستة مفاعلات نووية مقترحة أخرى سيزيد الأعباء الإجمالية للشركة بواقع 8.14 تريليون وون.

وتعكف كوريا الجنوبية حاليا على تشغيل 24 مفاعلات نووية تساهم بإنتاج نحو 30% من الطاقة الكهربائية بالبلاد.

وتقضي خطة تحجيم المفاعلات النووية بإيقاف أقدم 10 مفاعلات نووية ستنتهي فترة تشغيلها الافتراضية في غضون عام 2030م.

(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr