headline

جميع عناوين الاخبار الصفحة الرئيسية < جميع عناوين الاخبار

Article

نصب حطام السفينة سيوال إلى وضع قائم في الشهر القادم

2018/04/12 11:29 KST

Article View Option

سيئول ، 12 أبريل(يونهاب) -- من المتوقع أن يتم تعديل وضع حطام العبارة سيوال الملقية حاليا على جانبها في ميناء موكبو في جنوب غربي البلاد إلى وضع قائم في الشهر القادم حتى تتمكن فرق البحث من إجراء فحص مفصل للسفينة من أجل العثور على رفات الأشخاص الذين لم يتم العثور عليهم وفقا لما ذكرت وزارة المحيطات ومصايد الأسماك اليوم الخميس.

وكانت السفينة التي يبلغ وزنها 6825 طنا قد انقلبت وغرقت في المياه قبالة الطرف الجنوبي الغربي لكوريا الجنوبية في 16 أبريل 2014. وقد تسببت أسوأ كارثة بحرية في البلاد منذ عقود في مقتل 304 أشخاص ، معظمهم من طلاب المدارس الثانوية كانوا في رحلة مدرسية ، وأدت إلى عملية إنقاذ استمرت سنوات.

وتكللت جهود اتحاد شركات تقوده شركة شنغهاي ساليتج الصينية الحكومية في نقل السفينة إلى السطح في عملية معقدة وتم نقلها إلى الميناء في مارس عام 2017. وقام العمال بإزالة المياه والطين من السفينة وعززوا الهيكل بعد غرقها المستمر منذ سنوات.

وبموجب الخطط الحالية ، من المنتظر أن تبذل الجهود لتعديل وضع العبارة سيوال ليكون منتصبا في 31 مايو ، وستستغرق عمليات البحث اللاحقة للسفينة حوالي أسبوعين. بعد ذلك ، سيتم إجراء تحقيق في هيكل السفينة لتحديد السبب الدقيق للحادث ، وفقا لما ذكرته لجنة تحقيق خاصة.

وقال كيم تشانغ جون رئيس لجنة التحقيق في سيئول ،إنه سيتم أولا نصب السفينة إلى وضع قائم بأمان ثم البحث في سبب غرقها بالضبط حتى أغسطس.

وقالت اللجنة إنها ستجمع أيضًا آراء عامة حول كيفية استخدام السفينة المنكوبة. وتشمل الخيارات الممكنة الاحتفاظ بها كاملة لزيادة الوعي العام بالحادث المأساوي وترك جزء منها كرمز للسفينة.

يذكر أن الكارثة البحرية أثارت اضطرابات اجتماعية وسياسية واسعة النطاق في كوريا الجنوبية ، مما ساهم جزئياً في الإطاحة بالرئيسة السابقة بارك كون هيه.

وألقي باللوم على إدارتها لجهود الإنقاذ الفاشلة في المراحل الأولى وتم القبض على بعض كبار المسئولين بسبب مزاعم التقليل من شأن الحكومة في الحادث.

وفي مارس ، وجهت النيابة العامة التهم إلى أربعة مساعدين لـ "بارك" بتهمة تدوين سجل الوقت الخاص برفع التقارير إلى الرئيسة . وظل وكلاء النيابة يحققون في مزاعم بأن مكتب بارك غير عن عمد الوقت الذي أطلعت فيه على الحادث للمرة الأولى في محاولة واضحة لإخفاء مكان وجود الرئيسة غير المعروف في وقت الغرق.

(إنتهى)

mustabrah35@yna.co.kr