politics

إجتماعية الصفحة الرئيسية < إجتماعية

Article

(لقاء يونهاب)رئيس وفد كوري زائر للمملكة د. شين مدير جامعة كيميونغ يدعو للتقارب بين الطلاب الكوريين والسعوديين

SNS Share
2012/11/17 21:58 KST

جدة/سيئول،17 نوفمبر(يونهاب) -- قال " شين إل هي " مدير جامعة كيميونغ ورئيس الوفد الكوري الجنوبي الذي زار المملكة العربية السعودية بهدف التعرف على مناهج الدراسة في الجامعات السعودية والثقافة الاسلامية وتعزيز التعاون بين الجامعات في كوريا والمملكة ، قال انه التمس عن قرب احترام ومكانة الاساتدة في المجتمع السعودي ليعكس بذلك القيم والتعاليم الاسلامية.

وقال إن زيارة الوفد كانت موفقة ومفيدة جدا، وكانت فرصة للاطلاع على المناهج الدراسية للجامعات السعودية وحماسها الكبير لتطوير أداءها حسب الرؤية المستقبلية بعيدة المدى وما ترغب فيه من تعاون مع الجامعات الكورية من ناحية، وفرصة للتأكد والتعرف على الحضارة الاسلامية التي ازهرت وعمت العالم قبل وقوع الحرب الصليبية من ناحية والالتماس بكرم الشعب السعودي وامكانية المملكة المالية الكبيرة .

وعبر عن رغبته القوية في التقارب بين الطلاب الجامعيين الكوريين والسعوديين، حيث قال إنه اقترح على مدراء الجامعات السعودية التي التقى بهم خلال الزيارة المعنية بدء برنامج مشترك بين الطلاب الكوريين والسعوديين الذين لم تنشأ علاقات بينهم سوى في السنوات القيلة الماضية بعد ابتعاث الطلاب السعوديين الى كوريا، مثل تنظيم فعالية خيرية للاطفال في الدول المحتاجة ، مما يعمق العلاقة بينهم ووضع أرضية قوية للتعاون المتين في المجال العلمي وغيرها.

وقال إنه هناك 3 أنواع من الجامعات في المملكة، وهي جامعات وطنية شاملة مدعومة من الحكومة، وبفضل الاستثمار الكبير لهذه الجامعات في الابحاث والتطوير فيمكن أن تكون بعد سنوات قليلة أقوى جامعات في آسيا حتى لا يمكن ان تتنافس معها الجامعات اليابانية والصينية، وذلك اذا توفرت جدية الباحثيين ، وهناك جامعت اسلامية مثل جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية التي تتمسك بالقيم الاسلامية والعزة .

واشار الدكتور "شين " الى ان الحفاظ على التقاليد وهو جوهر بنيان المجتمع وهو الذي بدأ يفقده المجتمع الكوري حاليا، غير انه من خلال الزيارة القصيرة الى المملكة يمكن رؤية العقيدة التي يمكن ان توحد الناس مع الحرص على الحفاظ عليها في الوقت الذي بدأت تزبل القيم الدينية في المجتمعات الاخرى. والنوع الاخير من الجامعات هو جامعات خاصة ناشئة مثل جامعة الامير سلطان والتي تنعم بالجو الدارسي الودي والايجابي والتركيز على التعليم بمناهجه الحديثة ، وقال إن الجامعات المصنفة بثلاثة انواع هي جامعات مطلوبة في العصر الحاضر، معبرا عن اعجابه بهذه الجامعات.

بالنسبة للتعاون بين الجامعات، قال د. شين " من أجل أن تكون الزيارة التي تعتبر الثانية من نوعها بتنظيم الملحقية الثقافية السعودية في سيئول، زيارة مثمرة ، يطالب أعضاء الوفد بالبحث عن امكانية توسيع المجالات التي ترغب فيها الجامعات السعودية بما فيها الطب الى جانب مجالات الهندسة ." واعدا بان جامعه ستساعد لقبول الطلاب في المجالات التي ترغب فيها الجامعات السعودية في ابتعاث طلابها ".

وأشار رئيس الوفد الكوري الى الحاجة الى التغيير في النظرة في الاسلام في المجتمع الكوري الذي يسود فيه الدين المسيحي، منوها بمساهمة الدين الاسلامي في تصدي انتشار النظام الشيوعي في انحاء العالم قبل 30-40 عاما، حيث تعتبر كوريا الجنوبية القائمة على النظام الرأسمالي مستفيدة من ذلك، متمنيا أن الطلاب الكوريين يكونون قريبين من الطلاب السعوديين في كوريا وأن يتعلموا منهم مفاهيم الولاء والاحترام لاساتذتهم ولأبائهم ولوطنهم.

وحول انطباعه العام عن الشعب السعودي، قال د. شين إنه لمس بحسن الاستقبال بوجوه لطيفة ومبتسمة وتأثر بجدية مسئولي الجامعات، الذين رافقوه في جولات داخل الحرم.

وأكد " شين " إنه على يقين بتمكن المملكة من ابتكار مصدر جديد للدخل ما بعد البترول بهذه الجهود التي شاهدها خلال زيارته هذه بهذا التحرك في الجامعات نحو التقدم والتطور في مجالات الهندسة والعلوم والطب وغيرها.

وفي الختام عبر عن تقديره وشكره الخاص نيابة عن أعضاء الوفد لوزارة التعليم العالي السعودية لما وفرته للوفد من تنظيم وترتيب رائع وخدمات الاقامة ، شاكرا الملحق الثقافي السعودي في سيئول الذي رافق الوفد د. تركي بن فهد العيار لتنسيقه الزيارة وترتيب الامور بكل جدية وتواضع بالإضافة لموظفي الوزارة الذين رافقوا الوفد .

يشار الى أن الوفد الكوري المكون من حوالي 25 منهم 5 مدراء جامعات كيميونغ، إن-ها، آجو، كوانغجو للبنات، والمعهد الكوري للدرسات الدولية ومسئولي 8 جامعات زار المملكة في زيارة تفقدية الى جامعات الملك سعود، الامام محمد بن سعد وجامعة الامير سلطان، جامعة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية وجامعة الامير الملك فهد للبترول والمعادن وجامعة الامير محمد بن فهد وجامعة الملك عبد العزيز وجامعة عفت للبنات ومقر وزارة التعليم العالي ومركز الملك فيصل للدراسات الاسلامية والمتحف الوطني، خلال الفترة من 10-14 من نوفمبر الحالي.

(انتهى)

peace@yna.co.kr