politics

إجتماعية الصفحة الرئيسية < إجتماعية

Article

الامين العام الجديد للجمعة الكورية العربية: دور الجمعية هو تفعيل تبادل الزيارات بين كوريا والعرب

SNS Share
2012/11/02 16:48 KST

لنشر جوانب إيجابية عن العالم العربي.

الامين العام الجديد للجمعية الكورية العربية ˝جونغ يونغ تشيل˝

سيئول، 2 نوفمبر(يونهاب) -- أجرت وكالة يونهاب للانباء اليوم الجمعة في سيئول لقاءً مع الامين العام الجديد للجمعية الكورية العربية "جونغ يونغ تشيل" ، للوقوف على الخطة العمليه للادارة الجديدة للجمعية.

فقد أُنشات الجمعية الكورية العربية عام 2008م بدعم من وزارة الخارجية الكورية الجنوبية والسفارات العربية المعتمدة في البلاد والشركات الكورية لتكون بمثابة قناة للتعاون في مختلف المجالات الاقتصادية والثقافية بين كوريا الجنوبية و22 دولة عربية.

ومنذ تأسيسها قامت الجمعية بتنظيم مختلف الفعاليات التي جمعت الشعبين الكوري والعربي من أبرزها اقامة مهرجان الثقافة العربية السنوي في البلاد بمشاركة الفرق الفنية والغنائية من الدول العربية وإقامة الدورات الثقافية للصداقة بين كوريا والعرب في الدول العربية.

وجاء لقاء اليوم في الوقت الذي يُعد الامين العام "جونغ" لزيارة الى المغرب والاردن والامارات من خلال ترأسه لفرقة القافلة الكورية لهذا العام، وقال "جونغ" :"إن الدورة الخامسة لقافلة الصداقة بين كوريا والعرب خلال الفترة من 9-15 من نوفمبر الجاري تتصادف اليوم مع مرور 50 عاما على اقامة العلاقات الدبلوماسية بين هذه الدول، وتحتوي على معزوفات موسيقية كورية تقليدية وكذلك رقصات كورية تقليدية" .

يُشار الى أن الامين العام هو الشخص الاول الذي تخرّج من قسم اللغة العربية ونجح في الامتحان الوطني للالتحاق بوزارة الخارجية، بالاضافة الى علاقاته الطويلة مع الدول العربية، حيث باشر عمله في القاهرة كأول محطة لمهامه الدبلوماسية ما بين أعوام 1982 و1985، ودرس العلاقات الدولية بالجامعة الامريكية في القاهرة، وكذلك السياسة والاقتصاد في جامعة القاهرة لمدة عام والنصف، كما عمل في البحرين والمملكة العربية السعودية في بداية الالفية الثانية، وكان أول دبلوماسي دخل بغداد بعد سقوط نظام صدام الحسين عام 2003 ضمن مكتب الادارة المؤقتة لقوات التحالف، عمل سفيرا للدولة في الامارات العربية المتحدة خلال الفترة من 2008-2010م وهو الان يدرّس أيضا في احدى الجامعات بسيئول السياسات الدبلوماسية العربية.

وحسب خبراته في العمل وتجاربه الشخصية بالدول العربية، قال" جونغ" إنه اكتشف تواضع الشعوب العربية خلافا لما يعتقده الكوريين بانهم متكبرون، وأضاف :"اضافة الى ذلك فانهم لطيفون ومتماسكون أسريا، وحتى المسئولين الكبار هم ليسوا سلطويين بل انهم متواضعين في تصرفاتهم القائمة على المساواة بين الناس" مشيرا الى أن دوره في هذه الجمعية هو تعريف الشعب الكوري بهذه الصفات الجميلة للعرب.

وعن دور الجمعية، أوضح "جونغ" أن نشاط الجمعية حقق خلال السنوات الاربعة الماضية تحت قيادة الامين السابق "تشوي سونغ هو "ما لم تحققه العلاقات الكورية العربية لمدة أربعين عاما من ناحية التبادل الاجتماعي وتقوية العلاقات الودية مع الدول العربية.

وعبّر" جونغ "أيضا عن أمله في توسيع الاستثمار التجاري مع دول مجلس التعاون الخليجي بالتعاون مع الاتحاد الكوري للشركات التجارية من ناحية، وتوسيع تبادل الزيارات بصورة كبيرة بين الطلاب الجامعيين والتلاميذ في المدارس الثانوية بين كوريا والدول العربية، ضاربا المثال بخطة لزيارة وفد شبابي سوداني مكوّن من حوالي عشرة اشخاص مهتمين برياضة التايكواندو الشهر المقبل، الى جانب برنامج لارسال وفد طلابي مكون من حوالي عشرة طلاب كوريين الى السعودية باطار هذا الهدف.

كما قال انه يجهّز لعقد أول منتدى للمديرات التنفيذيات بالدول العربية لتفعيل النشاط بين النساء الكوريات والعربيات من الدول الاعضاء للجمعية العربية الـ22.

وحول تمويل الجمعية التي تحتاج الى ميزانيات كبيرة، عبر" جونغ "عن شكره لحكومة سلطنة عُمان التي تبرعت لها بمليون دولار العام الماضي، وكذلك الحكومة السودانية التي تبرعت بمبلغ 200 الف دولار في مطلع العام الحالي، داعيا الى مزيد من الاهتمام من قبل الدول العربية والشركات المهتمة بالتبادل مع العالم العربي.

في الختام، عبّر "جونغ" عن سعادته في تولّي هذا المنصب، قائلا إن تعلّمه للغة العربية قاده للدخول في مغامرات ببعض الاوقات، مثل مهامه في العراق بعد انهيار حكومة صدام حسين، الا أن مثل هذه التجارب أصبحت فريدة ومفيدة لاداء مهامه وأنه سيسعى بقدر الامكان لتنوّع نشاط الجمعية أثناء فترة مهامه.

(انتهى)

peace@yna.co.kr