international

كوريا ودول العالم الصفحة الرئيسية < كوريا ودول العالم

Article

"مواصفات" تستعرض المنظومة الإماراتية الحلال وفوائدها للمنتجات الكورية والآسيوية

2018/10/30 17:18 KST

Article View Option

12 ألف إماراتي يزورون كوريا سنوياً للسياحة والعلاج

سيول، 30، أكتوبر(يونهاب) -- في خطوة تستهدف تعزيز التعاون الاقتصادي بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية كوريا الجنوبية، نظمت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس – "مواصفات"، وهي هيئة تابعة للحكومة الاتحادية لدولة الإمارات العربية المتحدة، ووزارة الزراعة والأغذية والشؤون الريفية الكورية (MAFRA) " مؤتمر الدولي للحلال - كوريا 2018"، يوم أمس الاثنين.

وحضر المؤتمر عشرات المسؤولين الحكوميين من البلدين، والمصنعين والتجار، حيث تناول صناعة الحلال وفرص وآفاق التعاون والتكامل المستقبلي بين الإمارات وكوريا.

وقال سعادة عبد الله المعيني، مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، إن دولة الإمارات العربية المتحدة شهدت معدل نمو سنوي مركب بنسبة 6 في المائة (CAGR) في نتائج مؤشر GIE منذ العام 2014، وقد اتخذت خطوات مهمة إلى الأمام خلال العام الجاري من أجل تعزيز دورها العالمي عبر تنظيم صناعة المنتجات والخدمات الحلال التي تسهم في الاقتصاد الإسلامي بنسبة 8.3 في المائة في الناتج المحلي الإجمالي لإمارة دبي وحدها على سبيل المثال، وتالياً فإن الإمارات في وضع قوي يسهم في تنمية الاقتصاد الإسلامي.

وتطرق سعادته إلى أهم الفرص التي يقدمها قطاع الحلال للمنتجات الكورية من خلال التعاون بين البلدين، حيث بلغ حجم التجارة الثنائية بين الإمارات وجمهورية كوريا في العام الماضي حوالي 15 مليار دولار، في حين وصل عدد الزوار الإماراتيين إلى كوريا إلى حوالي 12000 زائر، 80% منهم يأتون للسياحة والعلاج الطبي. هذا يعطينا إشارة واضحة حول أهمية السياحة الحلال والضيافة التي سيتم تطويرها هنا في جمهورية كوريا.

وأضاف أن صناعة الحلال تركز على مجموعة كاملة من المنتجات والخدمات، والتمويل، والأغذية، ومستحضرات التجميل، والمنشآت، والمنسوجات، والأحذية، والفنادق، والمطاعم، والسياحة، والسفر، وما إلى ذلك أينما كان مفهوم الحلال قابلاً للتطبيق.

وأكد المعيني أنه من المهم ملاحظة أن منتجات الحلال هي المفضلة لدى غير المسلمين كذلك، بحكم نظافة ونقاء المنتجات الحلال. وبالتالي أصبح "حلال" علامة تجارية مهمة وذات شعبية وجماهيرية في بلدان كثيرة، وفي السنوات الأخيرة برز سوق الحلال العالمي كقطاع نمو جديد في الاقتصاد العالمي، وخلق وجود قوي في البلدان المتقدمة. أكثر الأسواق الحلال الواعدة هي الاقتصادات سريعة النمو في آسيا والشرق الأوسط وأوروبا والأمريكتين.

وشرح أنه في المؤشر العالمي للاقتصاد الإسلامي (GIE) هذا العام، تصدرت ماليزيا مرة أخرى مجموعة من أفضل 15 اقتصادا إسلاميًا مع ظهور الإمارات في المركز الثاني. في التصنيف القطاعي، إذ ظهرت الإمارات في المركز الأول في خمسة قطاعات هي الأغذية الحلال، والسياحة الحلال، والأزياء، والإعلام الحلال والترفيه، والأدوية الحلال ومستحضرات التجميل.

يقدر هذا التقرير أن إنفاق المسلمين العالمي عبر قطاعات نمط الحياة كان 2.1 تريليون دولار في عام 2017 ، في حين أن قطاع التمويل الإسلامي لديه 2.4 تريليون دولار من إجمالي الأصول. وتؤدي الأغذية والمشروبات إلى إنفاق المسلمين بنسبة 1.3 تريليون دولار ، تليها الملابس بقيمة 270 مليار دولار ، ووسائل الإعلام والترفيه بقيمة 209 مليار دولار ، والسفر بمبلغ 177 مليار دولار ، والإنفاق على المستحضرات الصيدلانية ومستحضرات التجميل بمبلغ 87 مليار دولار و 61 مليار دولار أمريكي على التوالي.

(انتهى)

peace@yna.co.kr