international

كوريا ودول العالم الصفحة الرئيسية < كوريا ودول العالم

Article

الرئيس "مون" يستهل جولة إقليمية تشمل سنغافورة والهند

2018/07/08 17:13 KST

Article View Option

سيئول، 8 يوليو (يونهاب)-- استهل رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن اليوم زيارة إلى الهند في إطار جولة إقليمية تشمل أيضا سنغافورة.

وسيصل "مون" إلى مدينة نيودلهي في وقت لاحق من لايوم مستهلا رحلة الرسمية التي ستمتد لـ4 أيام، وهو الزيارة الأولى له منذ توليه منصب الرئاسة في شهر مايو من العام الماضي.

وكان كيم أو كيوم الناطق الرسمي باسم مكتب الرئاسة "البيت الأزرق" ذكر سابقا أن الهند تشهد تحولات متسارعة تقودها لأن تكون قوة رئيسية في آسيا في ظل سرعة تنامي اقتصادها، كما تمثل أيضا دولة رئيسة في سياق نهج سياسة إدارة "مون" ذات الصلة بالتوجه نحو الجنوب الآسيوى.

وتأتي زيارة "مون" إلى الهند في إطار دعوة موجهة من نظيره الهندي ناريندرا مودي، والذي كان أحد قادة العالم الأوائل الذين استخدموا عبارات كورية لتهنئة الرئيس "مون" بفوزه بالرئاسة العام الماضي عبر إرسال رسالة نصية.

ومن المقرر أن يلتقي "مون" نظيره الهندي يوم الثلاثاء المقبل لعقد اجتماع للقمة الثاني من نوعه بين قيادتي البلدين منذ أول اجتماع عقداه في العام الماضي بألمانيا ضمن مشاركتهما في اجتماعات قمة مجموعة العشرين.

ويتوقع بشكل واسع أن يبحث اجتماعا القمة للرئيس "مون" في الهند وسنغافورة سبل تعزيز العلاقات الثنائية في المجالات الاقتصادية والتجارية، كما ستكون الزيارة بمثابة فرصة مثالية لتطوير علاقات الصداقة والثقة بين قيادات الدول ووضع أسس لتطوير وتكملة التعاون بينها بما يسهم في تحقيق المنافع المتبادلة لتشكيل علاقات شراكة استراتيجية ومستقبلية مع كل من الهند وسنغافورة، وفقا لنام كوانغ بيو المسؤول البارز بمكتب الأمن القومي للبيت الأزرق.

وضمن برنامج زيارة "مون" إلى الهند سيقوم بزيارة تفقدية إلى أكبر مصنع أنشأته مؤخرا شركة "سامسونغ إلكترونيكس" لإنتاج أجهزة الهواتف الذكية، والذي يمثل حاليا أكبر وحدة إنتاجية لتزويد أسواق الهند بالهواتف الذكية، بحسب القصر الرئاسي، إلى جانب عقد مباحثات مع رئيس الهند رام ناث كوفيند وحضور منتدى مشترك للأعمال.

وبعد اختتام برنامج زيارته في الهند سيتجه الرئيس في يوم الأربعاء المقبل، سيتجه إلى سنغافورة في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام، حيث سيعقد مباحثات مع رئيسة سنغافورة حليمة يعقوب، ومباحاثات قمة مع نظيره السنغافوري لي هسين لونغ، وفقا للبيت الأزرق.

كما سيلقي الرئيس الكوري أيضا محاضرة خاصة أمام المسؤولين السنغافوريين حول جهود سيئول لإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية، وتحقيق نظام دائم للسلام في ربوعها.

كما يعتقد أيضا أن الزيارة تأتي أيضا في سياق السياسة الدبلوماسية ذات الصلة بمحوري الشمال والجنوب تحت ما أُطلق عليه سياستا الانفتاح على الشمال والجنوب واللتان ستفضيان تدريجيا إلى تحقيق السلام والازدهار في شبه الجزيرة الكورية وشمال شرق آسيا، وتستهدف هذه السياسة الانفتاح على دول ذات مقومات نمو مستقبلية مثل الهند والدول الأعضاء بدول رابطة جنوب شرق آسيا "آسيان".

(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr