international

كوريا ودول العالم الصفحة الرئيسية < كوريا ودول العالم

Article

وزيرتا خارجية ودفاع أستراليا في زيارة إلى قرية الهدنة

2017/10/12 19:56 KST

Article View Option

بانمونجوم، كوريا الجنوبية، 12 أكتوبر (يونهاب)-- توجهت وزيرتا خارجية ودفاع أستراليا اليوم الخميس، إلى الحدود المثقلة بالأسلحة بين الكوريتين، في زيارة تهدف إلى التأكيد على فرض أقصى الضغوط الدبلوماسية، لكبح الطموح النووي لبيونغ يانغ.

وقالت جولي بيشوب، وزيرة الخارجية الأسترالية في بيان صحافي بقرية "بانموجوم" بالمنطقة المنزوعة السلاح على الحدود بين الكوريتين: إن الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الجنوبية وأستراليا والدول الأخرى ستركز جهودها لضمان فرض أقصى قدر من الضغوط السياسية والدبلوماسية والاقتصادية على كوريا الشمالية، لحثها على تغيير نهجها.

وتأتي زيارة وزيرتى خارجية ودفاع أستراليا إلى كورياالجنوبية، في إطار مشاركتهما بالجولة الثالثة من الاجتماعات الوزارية السنوية بين كوريا الجنوبية وأستراليا "أثنين + أثنين"، التي تجمع وزراء خارجية ودفاع البلدين الحلفين، حيث من المقرر أن يجتمع الوزراء غد الجمعة بسيئول.

وأوضحت بيشوب أن تصرفات كوريا الشمالية تفتقر إلى الشرعية، وتمثل تحديا للقرارات الصادرة من مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة.

وأضافت أيضا، أن بلادها ستلعب دورا هاما في سياق دعم كوريا الجنوبية وحلفائها لمنع كوريا الشمالية من القيام باية تصرفات استفزازية مجددا، وحثها للعودة إلى طاولة المفاوضات.

وأكدت بيشوب أن أستراليا تقف إلى صف كوريا الجنوبية بحزم تجاه الاستفزازات والتصرفات الغير شرعية من طرف بيونغ يانغ.

ومن جهتها قالت وزيرة الدفاع الأسترالية ماريز باين، إن بلادها لا تزال تدعم موقف الولايات المتحدة الأمريكية بترك الخيار العسكري مطروحا على الطاولة.

وأوضحت باين، أن رئيس وزراء بلادها عبر عن دعمه الواضح للسياسة الأمريكية تجاه كوريا الشمالية، واستطردت قائلة: "إلا أن دعمنا الأقوى سيكون لاستقرار وأمن الإقليم".

(انتهى)

وزيرتا الخارجية والدفاع الأستراليتين بقرية بانمونجوم الحدودية بين الكوريتين

muhanad_salman@yna.co.kr