international

كوريا ودول العالم الصفحة الرئيسية < كوريا ودول العالم

Article

واشنطن تستبعد إمكانية إجراء حوار مع بيونغ يانغ

2017/10/03 11:35 KST

Article View Option

واشنطن، 2 أكتوبر (يونهاب)-- أعلن البيت الأبيض أمس الاثنين، أن الوقت الحالي لا يشكل فرصة مناسبة للحوار مع كوريا الشمالية، وجاء هذا الإعلان بعد يوم من تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأن جهود فتح الحوار مع كوريا الشمالية تعتبر بمثابة "مضيعة للوقت".

وكان وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون قد قال السبت الماضي إن واشنطن باقية على اتصال مع بيونغ يانغ، وهي خطوة تعزز من فرص إمكانية تقليص التوترات بالمنطقة جراء الاستفزازات النووية والصاروخية لبيونغ يانغ.

وقالت سارة ساندرز، الناطقة الرسمية باسم البيت الأبيض في تصريح صحافي لها، "قلناها بشكل واضح، فإن الوقت الحالي غير مناسب للدخول في حوار مع بيونغ يانغ"، واستطردت قائلة: "المباحثات التي أجريناها وسنجريها مستقبلا مع الجانب الكوري الشمالي تنحصر في إعادة الأمريكيين المحتجزين بكوريا الشمالية فقط دون سواها، وما عدا ذلك، فلن يكون هنالك أية اتصالات مع الجانب الكوري الشمالي في الوقت الراهن".

وأيضا نشر الرئيس الأمريكي أول أمس الأحد، رسالة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، قال فيها: "إن تيلرسون يهدر الوقت بمحاولته التفاوض مع -الرجل الصاورخ- في إشارة إلى الزعيم الشمالي كيم جونغ أون"، ونصح ترامب وزير خارجيته قائلا: "ريكس، لا تهدر طاقتك هباء، فلن يكون أمامنا خيار سوى أن نقوم بما يتعين علينا القيام به".

وكان الرئيس الأمريكي قد هدد في وقت سابق، بتدمير كوريا الشمالية بشكل "كلي" إن لزم الأمر، فيما هددت كوريا الشمالية بإجراء تجربة نووية على قنبلة هيدروجينية بالمحيط الهادئ، والإقدام على تدمير الطائرات الأمريكية، وإسقاطها في المجال الجوي الدولي، في حال حاولت التغول على أجوائها.

وأجرى النظام في بيونغ يانغ سادس تجربة نووية له، والتي تمثل أقوى تجاربه النووية السابقة على الإطلاق، وأجرى أيضا عدة اختبارات على منظومة صواريخه الباليستية، لتسريع جهوده لامكتلاك صوارخ باليستية نووية قادرة على بلوغ واستهداف البر الرئيسي للولايات المتحدة الأمريكية.

وتعتقل السلطات الكورية الشمالية ثلاثة أمريكيين، كلهم من أصول كورية، حيث احتجزت كل من كيم هاك سونغ، وكيم سانغ دوك، مطلع هذا العام، فيما احتجزت كيم دونغ تشول، في شهر أكتوبر من عام 2015م، وحكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات مع الأشغال الشاقة، لاتهامه بالتجسس والتورط بأعمال تخريبية.

(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr