international

كوريا ودول العالم الصفحة الرئيسية < كوريا ودول العالم

Article

الرئيس مون يقترح توسيع التعاون الاقتصادي مع روسيا وبناء روابط للطاقة لشمال شرق آسيا

2017/09/07 15:10 KST

Article View Option

فلاديفوستوك، 7 سبتمبر(يونهاب) -- اقترح الرئيس مون جيه-إن اليوم الخميس توسيع التعاون الاقتصادي بين كوريا الجنوبية وروسيا في مجالات عديدة، بما في ذلك الطاقة والبنية التحتية والزراعة مشيرا إلى أن هذه المشاريع ربما تضع نموذجا للرخاء المشترك لكوريا الشمالية المنعزلة.

ودعا مون في خطابه أمام المنتدى الاقتصادي الشرقي الثالث في فلاديفوستوك إلى إجراء محادثات لبناء شبكة عظمى في شمال شرق آسيا لتعزيز التعاون في مجال الطاقة في جميع أنحاء المنطقة، الأمر الذي من شأنه أن يساعد في تلبية مطالب الطاقة المتنامية ووضع أساس لنظام أمنى متعدد الأطراف.

وقال مون في كلمته، إنه يقترح تحقيق التعاون المتزامن بمد تسعة جسور بين روسيا وكوريا الجنوبية. وأضاف، أن الجسور التسعة هي الغاز والسكك الحديدية والموانئ والكهرباء وطرق الشحن في القطب الشمالي وبناء السفن وخلق فرص العمل والزراعة ومصايد الأسماك.

وقال الزعيم الكوري الجنوبي، إن القطاعات التسعة تمثل مناطق ذات إمكانيات كبيرة للتعاون بين البلدين.

وقال إن كوريا الجنوبية هي ثاني أكبر مستورد للغاز في العالم، معربا عن أمله في ألا تكون بلاده مستوردة فقط للغاز من روسيا وإنما أيضا مشاركة في مشروعات مشتركة لتنمية الطاقة.

يذكر أن المنتدى الاقتصادي الشرقي هو قمة اقتصادية إقليمية سنوية تستضيفها روسيا بهدف تعزيز التعاون الإقليمي في تنمية الشرق الأقصى لروسيا.

واقترح أن يبدأ الزعماء الإقليميون محادثات حول روابط الطاقة في شمال شرق آسيا التي يأمل في أن تؤدي إلى إقامة مجتمع اقتصادي وإطار أمني متعدد الأطراف في المنطقة.

وأعرب عن تأييده لخطة الطوق العظيم للطاقة لروسيا، التي تهدف إلى بناء روابط طاقة بين شرقها الأقصى وآسيا المحيط الهادئ، والأمر الذي سيساعد في خلق "أكبر مجتمع للطاقة في العالم".

وقال، إنه يود أن يقترح على جميع القادة في شمال شرق آسيا بدء مناقشات حول إقامة شبكة عظمى في شمال شرق آسيا مع رؤية أكبر لتشكيل كتلة اقتصادية لشمال شرق آسيا ونظام أمني متعدد الأطراف.

وقال، إن هذه الجهود قد تساعد بدورها على حل المشكلة النووية الكورية الشمالية سلميا.

وأضاف قائلا،"قبل أيام قليلة، أثارت كوريا الشمالية استفزازا بتجربتها النووية السادسة، وهو عمل لا يهدد السلام في شبه الجزيرة الكورية فحسب بل يهدد السلام في شمال شرق آسيا".

وقال "أعتقد أن دول شمال شرق آسيا التي تعمل معا من أجل تطوير الشرق الأقصى بنجاح قد تكون سبيلا آخر لحل القضية النووية الكورية الشمالية".

وأضاف "إذا رأت كوريا الشمالية أن دول شمال شرق آسيا تنجح في التعاون الاقتصادي فإنها ستدرك أن مشاركتها هي في صالحها".

(انتهى)

mustabrah35@yna.co.kr