international

كوريا ودول العالم الصفحة الرئيسية < كوريا ودول العالم

Article

وزارة الخارجية : سنواصل جهودنا لتعريف الأجيال القادمة بقضية نساء المتعة للجيش الياباني

2017/07/11 17:02 KST

Article View Option

سيئول، 11 يوليو(يونهاب) -- أوضحت وزارة الخارجية بكوريا الجنوبية، اليوم الثلاثاء، أن الحكومة تصر على موقفها الثابت وهو مواصلة جهودها لتعريف الأجيال القادمة بحقيقة قضية نساء المتعة للجيش الياباني أثناء الحرب العالمية الثانية.

جاء ذلك ردا على إعراب الحكومة اليابانية عن احتجاجها على تصريحات وزيرة المساواة بين الجنسين والأسرة الكورية الجنوبية جونغ هيون بيك بأنها ستدعم إدراج الملفات ذات الصلة بقضية نساء المتعة ضمن سجل ذاكرة العالم لليونسكو.

وقال المتحدث باسم الوزارة جو جون هيوك في مؤتمر صحفي دوري عقد اليوم، إن الحكومة اليابانية أعربت عن احتجاجها على موقف الوزيرة جونغ عبر قناة دبلوماسية.

وقال وزير الخارجية الياباني فوميو كيشيدا للصحفيين اليوم إنه احتج للحكومة الكورية الجنوبية على تصريحات الوزيرة جونغ بأنها ستدعم تحركات إدراج الملفات ذات الصلة بقضية نساء المتعة ضمن سجل ذاكرة العالم.

وذكر المتحدث باسم الحكومة اليابانية يوشيهيدا سوغا في مؤتمر صحفي دوري أن الحكومة اليابانية دعت مرارا الحكومة الكورية الجنوبية إلى التعامل مع قضية نساء المتعة على أساس الاتفاق الذي توصل إليه البلدان في ديسمبر 2015، مؤكدا على أنها أعربت للحكومة الكورية الجنوبية عن موقفها بشكل واضح ضد تصريحات الوزيرة جونغ.

وكانت الوزيرة جونغ قد زارت مأوى لضحايا نساء المتعة في يوم الاثنين في مدينة كوانغ جو في ضواحي سيئول كأول نشاط لها منذ توليها منصبها، حيث قالت إنها ستدعم وضع الوثائق المتعلقة بالاستعباد الجنسي الياباني في زمن الحرب في سجل ذاكرة العالم، متعهدة بإنشاء متحف لنساء المتعة في سيئول.

الجدير بالذكر أن المؤرخين يقدرون أن ما يصل إلى 200 ألف امرأة، معظمهن من كوريا، أجبرن على العمل في بيوت الدعارة في الخطوط الأمامية خلال الحرب العالمية الثانية.

(انتهى)

aya@yna.co.kr