international

كوريا ودول العالم الصفحة الرئيسية < كوريا ودول العالم

Article

الرئيس مون يعود إلى الوطن بعد زيارته إلى ألمانيا التي استمرت لمدة 6 أيام

2017/07/09 14:25 KST

Article View Option

هامبورغ، 9 يوليو(يونهاب) -- من المقرر أن يغادر الرئيس مون جيه-إن ألمانيا في يوم 9 يوليو(بالتوقيت المحلي) متوجها إلى الوطن، وذلك بعد زيارته إلى ألمانيا التي استمرت لمدة 6 أيام فى جولة رسمية إليها وحضور قمة مجموعة العشرين.

وكان الرئيس مون قد وصل إلى ألمانيا في يوم 5 يوليو، ملبيا دعوة من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، حيث اجتمع مع كل من نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير والمستشارة ميركل.

وأعربت المستشارة ميركل عن موقف بلادها المؤيد لمبادرة الحكومة الكورية الجنوبية الجديدة لحل القضية النووية الكورية الشمالية وإحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية بشكل عام، ودور كوريا الجنوبية القيادي بشكل خاص.

وفي صباح يوم 6 يوليو، اجتمع الرئيس مون مع نظيره الصيني شي جين بينغ حيث اتفق معه على فرض العقوبات والضغوط الأشد على كوريا الشمالية لردع أي استفزاز جديد وتعزيز التعاون في حل القضية الكورية الشمالية بشكل سلمي من خلال إجراء الحوار.

وقال الرئيس شي إنه يؤيد جهود الرئيس مون لاستئناف الحوار بين الكوريتين وإحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية.

وفي نفس اليوم، ألقى الرئيس مون خطابا أمام مؤسسة "كوربر" الألمانية في برلين، حيث قدم مبادرة إحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية والخطة الخماسية تجاه كوريا الشمالية، وقدم 4 اقتراحات لتحسين العلاقات بين الكوريتين.

وانتقل الرئيس مون إلى مدينة هامبورغ التي استضافت قمة مجموعة العشرين، حيث شارك في مأدبة العشاء التي جرت بين زعماء كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان.

وفي اليوم التالي، أعلن زعماء الدول الثلاث لأول مرة عن البيان المشترك واتفقوا على استمرار فرض الضغوط على كوريا الشمالية والحفاظ على مبدأ الحل السلمي.

وفي صباح يوم 7 يوليو، شارك الرئيس مون في الجلسة المغلقة لقمة مجموعة العشرين حيث أكد على خطر تهديدات كوريا الشمالية، داعيا زعماء مجموعة العشرين إلى إظهار عزمهم المشترك لمواجهة تهديدات كوريا الشمالية.

وبموجب ذلك، ناقش بعض الزعماء استفزازات كوريا الشمالية النووية والصاروخية وأعربوا عن قلقهم العميق إزاء استفزازات كوريا الشمالية.

وخلال الجلستين الأولى والثانية، قدم الرئيس مون سياسات حكومته الاقتصادية التي جذبت إقبالا كبيرا لدى الزعماء، وأعرب عن عزمه القوي لمواجهة الحمائية التجارية والتغير المناخي.

وفي نفس اليوم، اجتمع الرئيس مون مع كل من رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين حيث ناقش معهما القضايا ذات الاهتمام المشترك مثل القضية النووية الكورية الشمالية وإحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية.

وعلى هامش فعاليات قمة مجموعة العشرين، أجرى الرئيس مون محادثات القمة الثنائية مع 9 زعماء، بمن فيهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الصيني شي جين بينغ ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الأسترالي مالكولم تورنبول ورئيس الوزراء الفيتنامى نجوين شوان فوك ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو.

واجتمع مع رؤساء المنظمات الدولية على رأسهم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس ورئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم ورئيس المجلس الأوروبى دونالد توسك.

(انتهى)

aya@yna.co.kr