international

كوريا ودول العالم الصفحة الرئيسية < كوريا ودول العالم

Article

قمة كورية يابانية على هامش أعمال قمة مجموعة العشرين بهامبورغ

2017/07/07 21:46 KST

Article View Option

سيئول، 7 يوليو (يونهاب)-- أعلن القصر الرئاسي الكوري (البيت الأزرق) اليوم الجمعة أن الرئيس الكوري مون جيه-إن، عقد في وقت سابق خلال اليوم -على هامش أعمال مباحثات قمة مجموعة العشرين في مدينة هامبورغ الألمانية- عقد مباحثات قمة مع نظيره الياباني شينزو آبيه.

وخلال مباحثات القمة، اتفق الطرفان على تحسين العلاقات بين كوريا الجنوبية واليابان إثر تدهورها مؤخرا بسبب تجدد الخلاف الدبلوماسي حول القضايا التارخية العالقة بين البلدين، إلى جانب اتفاقهما على تعزيز جهودهما المشتركة لحل القضية النووية الكورية الشمالية بالطرق السلمية.

ونقل البيت الأزرق عن الناطق الرسمي باسم الرئاسة بارك سون هيون قوله: "خلال المباحثات، أتفق الطرفان أيضا على ضرورة اعادة استئناف دبلوماسية القمة أو ما يعرف بالدبلوماسية (المكوكية) بين قيادتي البلدين، إذ أضحى من الضروري اجراء اتصال مباشر بين قيادة سيئول وطوكيو لتطوير العلاقات الثنائية بينهما".

وقال البيت الأزرق أيضا إن الناطق الرسمي ذكر أيضا، خلال مؤتمر صحافي عقده في هامبورغ عقب مباحثات القمة: "أن الرئيس الكوري ورئيس وزراء اليابان أشارا إلى أن إطلاق الصواريخ الكورية الشمالية تمثل استفزاز خطيرا يشكل تهديدا أمنيا ملحا لدول المنطقة والعالم بأسره".

وكان زعيما البلدان قد عقدا مباحثات قمة ثلاثية جمعت بينهما وبين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ارتكزت على بحث السبل لحث كوريا الشمالية للعودة إلى طاولة المفاوضات، وخلال المباحثات دعت الأطراف أيضا لوضع كوريا الشمالية تحت طائلة عقوبات أشد وطأة لحثها على سلك طريق الحوار الرامي إلى نزع أسلحتها النووية في مقابل تحفيزها اقتصاديا.

وخلال مباحثات مون آبيه، اتفق الطرفان أيضا على الاستمرار في ممارسة الضغوط على بيونغ يانغ لدفعها للتخلي عن طموحاتها العسكرية.

وقالت قيادتا البلدان: "يتعين أن يتم نزع أسلحة بيونغ يانغ النووية بشكل كامل وبما يضمن عدم عودتها للتسلح النووي مجددا، وأن يسعى الطرفان لتحقيق هذا الهدف وفق نهج سملي".

وخلال اللقاء، شدد مون أيضا على أهمية استئناف الحوار بين الكوريتين لتحقيق الأهداف المذكورة آنفا، فيما عبر آبيه عن تفهمه لموقف الرئيس مون بشأن الحوار بين الكوريتين.

كما اتفق الطرفان على عقد مباحثات قمة على المستوى الثلاثي في المستقبل القريب، تضم إلى جانب كل من الرئيس الكوري الجنوبي والياباني، الرئيس الصيني شي جين بينغ أيضا.

وكان الرئيس الأمريكي قد شدد على أهمية أن تؤدي الصين دورا أكبر في سياق كبح جماح التطور النووي والصاروخي المتصاعد لكوريا الشمالية.

وتسيطر الصين -أكبر حليف لكوريا الشمالية- على أكثر من 90% من الحجم الكلي للتجارة الخارجية لكوريا الشمالي، فيما تعتمد كوريا الشمالية في سد حاجتها للطاقة إلى استيرادها بشكل كلي تقريبا من الصين.

(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr