international

كوريا ودول العالم الصفحة الرئيسية < كوريا ودول العالم

Article

زعماء الدول الثلاث يعتزمون فرض عقوبات أشد على كوريا الشمالية

2017/07/07 08:36 KST

Article View Option

والاقتراب من قضية الأسلحة النووية الكورية الشمالية بطريقة سلمية في محادثاتهم الثلاثية في هامبروغ.

" أهمية دور الصين .. وسعيهم للتوصل إلى قرار يدين كوريا الشمالية في مؤتمر قمة العشرين" .

هامبروغ، 6 يوليو(يونهاب) -- اتفق زعماء كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية واليابان اليوم الخميس، 6 يوليو(بتوقيت ألمانيا)، على فرض عقوبات أشد على كوريا الشمالية على مستوى مجلس الأمن الدولي للأمم المتحدة وعلى مستوى ثنائي لقيامها بالاستفزازات الصاروخية والنووية.

وعلى وجه الخصوص، عبرت الولايات المتحدة الأمريكية عن موقفها الذي يدعو لإعادة النظر بصورة نشطة لفرض عقوبات مالية على الأشخاص والشركات الصينية التي تتعامل مع كوريا الشمالية.

كما اتفق زعماء الدول الثلاث على بذل جهود مشتركة لجعل الصين تمارس ضغوطا بصورة نشطة على كوريا الشمالية نظرا لأهمية دور الصين في حل قضية الأسلحة النووية والصاروخية الكورية الشمالية.

وكشف عن هذا الاتفاق في تنوير صحفي عقدته وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية كانغ كيونغ-هوا، عقب انتهاء المحادثات الثلاثية التي جمعت كل من الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن ونظيريه الأمريكي والياباني دونالد ترامب وأبي شينجو في مبنى القنصلية الأمريكية في هامبروغ في عشية افتتاح مؤتمر قمة العشرين .

وقالت الوزيرة كانغ " اتفقت آراء زعماء الدول الثلاث على أهمية فرض عقوبات أشد من سابقاتها على كوريا الشمالية بعد إصدارها عبر قرار من مجلس الأمن الدولي بوتيرة سريعة، وعلى السعي للبحث عن طريقة سلمية لحل القضية.

وقالت " لم تتطرق المحادثات اليوم لخيار عسكري " .

وأضافت أن الدول الثلاث ، ركزت على أهمية دور الصين الايجابي لتحقيق تقدم في قضية الأسلحة النووية الكورية الشمالية، حيث اتفقت على التواصل الوثيق مع كل من الصين وروسيا بالاستفادة من المحادثات الثنائية ومتعددة الأطراف بمناسبة عقد مؤتمر قمة مجموعة العشرين خلال يومي 7 و8 .

على وجه الخصوص، اتفقت آراء زعماء الدول الثلاث على أن الأهم هو الحد من تطوير كوريا الشمالية لقدراتها على الصواريخ التي تحمل رؤوسا نووية، حيث يرون أن كوريا الشمالية حققت تقدما كبيرا في الصواريخ بالإشارة إلى الصاروخ البالستي العابر للقارات الذي أطلقته بيونغ يانغ مؤخرا.

وأكد الرئيس مون على أهمية دور الصين من أجل الحد من الاستفزازات الكورية الشمالية وتحقيق نزع أسلحتها النووية على المدى البعيد، حيث أبدى كل من ترامب وأبي تجاوبه مع ذلك.

هذا وصرح الرئيس ترامب بأنه سينظر في فرض عقوبات مالية إضافية على الأفراد والشركات الصينية التي تتعامل مع كوريا الشمالية .

وحول تطرق الرئيس مون إلى الحاجة إلى اتخاذ بيان يدين كوريا الشمالية بشأن إجراءها التجربة الصاروخية ، في مؤتمر قمة العشرين، تجاوب ترامب وأبي بأنهما سيتطرقان لهذا الموضوع في اجتماعات متعددة الأطراف واجتماعات ثنائية ضمن إطار مؤتمر قمة العشرين.

وقالت كانغ إن مسألة تبنى بيان مشترك بشأن الاستفزازات الكورية الشمالية تعتمد على مقدرة ألمانيا التي ترأس المؤتمر.

وأضافت ، إن المحادثات الثلاثية تركزت على قضية كوريا الشمالية في معظم الوقت المخصص لها، حيث اتفق الزعماء الثلاثة على مواصلة التعاون في المستقبل.

بينما أوضحت كانغ أن الرئيس مون لم يتطرق لاتفاقية 28 ديسمبر بشأن قضية النساء المستعبدات للجيش الياباني بين كوريا الجنوبية واليابان في أول لقاءه مع رئيس الوزراء الياباني أبي شينجو.

ومن المنتظر أن يعقد مون أول محادثات ثنائية مع أبي يوم الغد، 7 يوليو.

(انتهى)

peace@yna.co.kr