tech

تقنيات وعلوم الصفحة الرئيسية < تقنيات وعلوم

Article

بيان مشترك لأساتذة جامعة سيئول الوطنية يطالب باستقالة مسؤولة بوزارة العلوم

2017/08/11 19:00 KST

Article View Option

سيئول 11 أغسطس (يونهاب)-- وقع 288 بروفيسور بجامعة سيئول الوطنية اليوم الجمعة على بيان مشترك يطالب مسؤولة بمكتب حكومي للابتكار العلمي بالاستقالة من منصبها لدورها في فضيحة تتعلق بتزوير ورقة بحث علمي في عام 2005م.

وبدأ أساتذة جامعة سيئول الوطنية مذ أمس الخميس في جمع التواقيع لمطالبة بارك كي يونغ، رئيسة مكتب الابتكار التكنولوجي بوزارة العلوم وتقنية المعلومات والاتصالات الكورية للاستقالة بشكل طوعي عن منصبها.

وبحسب منظمو حملة جمع التواقيع، فمن المتوقع أن يزيد عدد الأستاذة الجامعيين الموقعين بالبيان نظرا لاستمرار حملة جمع التواقيع لغاية يوم الأثنين المقبل.

وكانت بارك الأستاذة الجامعية السابقة المتخصصة في مجال الأحياء قد تم تعيينها الأثنين الماضي بمنصب رئيسة مكتب الابتكار التكنولوجي.

وتعرضت بارك لضغوط للاستقالة من منصبها الذي تقلدته حديثا لدورها في فضيحة هوانغ وو سوك، العالم الكوري البارز بمجال الخلايا الجذعية، والتي تفجرت عام 2005م بعد اكتشاف اعتماد هوانغ على معلومات زائفة خلال تقديمه ورقة بحث علمي تزعم نجاحه في الحصول على أول جنين بشري مستنسخ.

ومع تفجر الفضيحة في الماضي كانت بارك قد استقالت من منصبها كمستشارة للرئيس الكوري الراحل روه موه يون، بوصفها بروفيسور مشارك في الورقة العلمية التي قدمها هوانغ.

وبرغم تصاعد وتيرة الضغوط للمطالبة باستقالتها إلا أن بارك رفضت بشكل قطعي أن تستقيل من منصبها.

وخلال اجتماع مع جمعية قادة مجتمع العلوم بكوريا الجنوبية أمس الخميس تقدمت بارك باعتذار عن دورها في فضيحة تزوير أبحاث الخلايا الجذعية، وقالت إنها لا ترغب في الاستقالة رغبة منها للتكفير عن خطئها من خلال رفع مكانة بلادها العلمية والتكنولوجية اعتمادا على منصبها بالوزارة.

وجاء في بيان الأساتذة الجامعيين أنه في وقت اندلاع فضيحة تزوير بحث الخلايا الجذعية في عام 2005م كانت بارك تشغل منصب مستشارة الرئيس الكوري للعلوم والتكنولوجيا، إلا أنها لم تبدي أي نوع من الندم أو تتقدم باعتذار.

وجاء في البيان أيضا، إذا أصرت بارك على التمسك بمنصبها فإن ذلك يعد مساويا لتبرئة هوانغ وو سوك، وأولئك الذين يدافعون عنه.

وقال البيان أيضا إن بقاء بارك بالمنصب يتعارض مع جهود المجتمع الجامعي والعلمي بكوريا الجنوبية الداعي لارساء ضوابط واخلاقيات البحث العلمي، مشيرا إلى أن شغلها المنصب يعد اهانة مباشرة للمجتمع العلمي بكوريا الجنوبية.

وكانت أحزاب المعارضة في مجملها دعت بارك أيضا للاستقالة من منصبها.

(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr