politics

سياسة الصفحة الرئيسية < سياسة

Article

سيئول وأبوظبي تعترفان بتطوير تقاربهما الدفاعي

2018/11/02 17:12 KST

Article View Option

سيئول، 2 نوفمبر (يونهاب)-- قال كيم أي-غيوم الناطق الرسمي بمكتب الرئاسة في كوريا الجنوبية "البيت الأزرق" اليوم الجمعة، إن إيم جونغ -سوك كبير مستشاري الرئيس مون جيه-إن أجرى مباحثات مع مسؤول إماراتي رفيع المستوى، تطابقت خلالها رؤى المسؤولين بشأن التقدم الكبير الذي تحقق في إطار التعاون العكسري القائم بين البلدين دون أي خلاف.

وذكر الناطق الرئاسي أن "إيم" توافق مع معالي خلدون بن خليفة المبارك رئيس الجهاز التنفيذي لإمارة أبوظبي، على العمل المشترك للتحضير للزيارة المرتقبة لسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي إلى كوريا الجنوبية في أقرب وقت ممكن خلال الربع الأول من العام المقبل.

تعتبر الزيارة الثانية من نوعها التي يقوم بها "المبارك" إلى كوريا الجنوبية خلال هذا العام، حيث سبقها بزيارة إلى سيئول بداية العام الحالي.

وصاحبت زيارة "المبارك" الأولى إلى كوريا الجنوبية في يناير الماضي تقارير إخبارية انتشرت على نطاق واسع في كوريا، أشارت إلى أن الإمارات أبدت احتجاجا على رفض حكومة "مون" مذكرة تفاهم أبرمتها إدارة سلفه مع أبوظبي.

وتلزم وثيقة الاتفاق كوريا الجنوبية بالتدخل العسكري لحماية الدولة الخليجية حال تعرضت لأى تغول أو هجوم طارئ، فيما ذكر مسؤولون جنوبيون أن الخلاف حول القضية سبق أن تمت تسويته.

وفي سياق تطوير العلاقات بين البلدين، زار رئيس كوريا الجنوبية "مون" الإمارات في مارس الماضي لعقد مباحاثات مع ولى عهد إمارة أبو ظبي، توصل خلالها إلى إبرام سلسلة من الاتفاقيات هدفت إلى ترقية علاقات بلاده مع الإمارات.

وتمخض عن الزيارة اتفاق البلدين على عقد حوار رفيع المستوى يمثله وزراء دفاع وخارجية البلدين وهي مباحثات تجري في السياق الدبلوماسي تحت مسمى "اثنين + اثنين".

وفي اجتماع الجمعة الذي جرى عقده على مأدبة الغداء، والذي استعرض نتائج المباحثات التي جرت بين قيادتي البلدين في الإمارات، تبادل "إيم" و"المبارك" وجهات النظر حول التزام البلدين الصادق بتنفيذ سلسلة التوصيات والاتفاقات التي توصل إليها الجانبان إبان زيارة "مون" إلى الإمارات.

واتفق الجانبان أيضا على تشارك المعلومات والخبرات بشأن توسعهما في أسواق خارجية أخرى.

(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr