politics

سياسة الصفحة الرئيسية < سياسة

Article

الرئيس مون : الطريق الذي نسلكه، لم يمش فيه أحد من قبل...الحفاظ على السلام يتطلب القوة

2018/10/01 15:45 KST

Article View Option

سيئول، 1 أكتوبر(يونهاب) -- قال الرئيس مون جيه-إن اليوم الاثنين، " إنه من الصعب التنبؤ بالمصاعب التي تنتظرنا. وبالتالي ، فإن الدفاع القوي أكثر أهمية من أي وقت مضى".

وأوضح الرئيس مون في خطاب أدلى به خلال مأدبة غداء عقدت اليوم في القصر الرئاسي بمناسبة الذكرى السنوية الـ 70 ليوم القوات المسلحة، "لقد انطلقنا الآن في رحلتنا الطموحة نحو السلام الدائم والازدهار في شبه الجزيرة الكورية".

وشارك في مأدبة الغداء، المسؤولون العسكريون والمحاربون القدامى. وتعتبر إقامة فعالية احتفالية بيوم القوات المسلحة في القصر الرئاسي، الأولى من نوعها.

وقال الرئيس مون إن التوصل إلى اتفاق عسكري بين الكوريتين في قمة بيونغ يانغ بينهما، جاء بفضل الثقة في الجيش للدفاع عن الأمة، مضيفا أن الكوريتين اتفقتا على وقف جميع الأعمال العدائية في البر والبحر والجو واتخاذ تدابير محددة لوضع السلام في الخط الفاصل العسكري والبحر الغربي.

وذكر أن المجتمع الدولي يؤيد عملية السلام في شبه الجزيرة الكورية، مضيفا أن المجتمع الدولي والأمم المتحدة أعربا عن ترحيبهما بالقمة بين الكوريتين والحل السلمي للقضية النووية الكورية الشمالية.

وأكد على أن التحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة يتطور نحو تحالف عظيم لإحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية، مضيفا أن القوات الأمريكية المتمركزة في كوريا الجنوبية ستلعب دورا كحامي للسلام في قاعدتها في بيونغتيك وستسهم في الاستقرار والسلام في شمال شرق آسيا.

وأشار إلى أن القوة الدافعة للسلام هي الجيش القوي وقوة دعم الجيش هي ثقة المواطنين، موضحا أن الإصلاح العسكري الذي يجري حاليا، يهدف إلى تقوية الجيش لكي يتمكن من الاستجابة الفعالة للتهديدات الحالية والمستقبلية من أجل الاستعداد لعصر السلام.

(انتهى)

aya@yna.co.kr