politics

سياسة الصفحة الرئيسية < سياسة

Article

(جديد) قاذفات بي-52 الامريكية سوف تتغيب عن التدريبات العسكرية المشتركة مع كوريا الجنوبية

2018/05/16 22:06 KST

Article View Option

سيئول، 16 مايو (يونهاب)-- خلافا للخطة الاصلية ، لن تشارك قاذفات بى - 52 القادرة على حمل اسلحة نووية في التدريبات الجوية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة ، وفقا لما ذكره مصدر عسكرى هنا اليوم الاربعاء.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن أسمه "في تدريبات ماكس ثندر التي بدأت يوم الجمعة شاركت مقاتلات الشبح الامريكية من طراز اف -22 بالفعل في حين لم تنضم حتى الان الي التدريبات قاذفات بي - 52." و"لن تشارك قاذفات بي-52 في التدريب الذي يستمر حتى 25 مايو".

يشمل التدريب السنوي الذي يستغرق أسبوعين وتتم استضافته بواسطة قيادة العمليات الجوية للقوات الكورية الجنوبية والقوة الجوية الأمريكية السابعة ، 100 طائرة ، بما في ذلك ثماني طائرات مقاتلة قادرة على تجنب الرادارات من طراز أف-22 ، بالإضافة إلى طائرات إف -15 كيه و أف -16أس .

كما أكدت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية رسميا غياب قاذفات بي-52 عن التدريبات.

وفي خطوة ذات صلة ، قال مون تشونغ إن ، المستشار الأمني ​​الخاص للرئيس مون جيه -إن ، في محاضرة في الجمعية الوطنية أن القرار اتخذ في اجتماع طارئ بين وزير الدفاع سونغ يونغ مو والجنرال فنسنت بروكس قائد القوات الأمريكية بكوريا.

عقد الاجتماع لمدة 40 دقيقة على ما يبدو لمناقشة قرار بيونغ يانغ المفاجئ بإلغاء المحادثات بين الكوريتين المقررة يوم الأربعاء.

وانتقدت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية المناورات باعتبارها تمثل بروفة للغزو والاستفزاز وسط ذوبان الجليد من على العلاقات بين الكوريتين.

وقد أظهرت بيونغ يانغ مرارا كراهيتها لنشر قاذفات بي -52 ، وهي جزء من المظلة النووية الأمريكية فوق شبه الجزيرة.

وجاء احتجاجها بعد أن أصدر الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إعلان قمتهما التاريخية الشهر الماضي ، وتعهدا فيه بوقف جميع الأعمال العدائية البرية والبحرية والجوية.

لكن رد فعل كوريا الغاضب تسبب في مخاوف من أن جهود السلام الحالية يمكن أن تتعرض للخطر.

كما عزز احتجاج بيونغ يانغ وجهة نظر القوي المحافظة بأن الدولة الشيوعية قد تستخدم الإعلان بين الكوريتين لمعارضة أي تدريبات للحلفاء تشكل جزءاً لا يتجزأ من نظام الدفاع الجماعي بين سيئول وواشنطن.

وذكرت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية ان كوريا الجنوبية والولايات المتحدة ستمضيان قدما في التدريبات الجوية المشتركة الحالية كما هو مقرر.

وقالت الوزارة في رسالة نصية ارسلت للصحفيين "العملية ستمضي كما هو مقرر ، وفيما يتعلق بذلك ، لا توجد اختلافات بين الجنوب والولايات المتحدة."

وأضافت أنه "علاوة على ذلك ، تم تصميم التدريبات لتعزيز قدرة الطيارين وليس تنفيذ خطة تشغيلية أو مناورة هجومية".

(انتهى)

kamal@yna.co.kr