politics

سياسة الصفحة الرئيسية < سياسة

Article

مباحثات قمة ثنائية بين "مون" و"آبيه" في طوكيو على هامش اجتماع القمة الثلاثي

2018/05/09 22:55 KST

Article View Option

سيئول/طوكيو، 9 مايو (يونهاب)-- شدد رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن ونظيره الياباني شينزو آبيه على أهمية التعاون بين بلديهما لنزع سلاح بيونغ يانغ النووي.

وجاء ذلك في مباحثات قمة ثنائية جرت بين "مون" و"آبيه" في طوكيو اليوم الأربعاء على هامش اجتماع القمة الثلاثي الذي جمع بينهما ورئيس وزراء الصين لي كيه تشيانغ.

وجاءت اجتماعات القمة في طوكيو بعد نحو أسبوعين من مباحثات قمة تاريخية جرت بين "مون" ونظيره الشمالي كيم جونغ-أون بقرية "بان مون جوم" للهدنة على الحدود بين الكوريتين، اتفقا خلالها على نزع سلاح بيونغ يانغ النووي بشكل كامل والتوقيع على اتفاقية سلام بين الكوريتين.

وأبدى "آبيه" ترحيبا بنتائج مباحثات القمة بين الكوريتين، مثمنا جهود "مون" وقيادته الرشيدة، وفي الشأن، أعلن التزامه على العمل بشكل وثيق مع نظيره الكوري الجنوبي لإنجاح مباحثات القمة المرتقبة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية، وفقا للتغطية الإعلامية المشتركة.

وكان "مون" قد أشار مسبقا إلى أهمية اجتماع القمة بين الرئيس الأمريكي وزعيم كوريا الشمالية، حيث توقع أن يفضي إلى توصلهما إلى وفاق حول الكيفية والجدول الزمني لنزع سلاح بيونغ يانغ النووي.

وأثناء المباحثات، طلب "مون" أن تستمر طوكيو في دعمها للعلمية السلمية حتى النهاية بما يسهم في إنجاح مباحثات القمة بين واشنطن وبيونغ يانغ، فيما شدد "آبيه" على أهمية الاستمرار في فرض العقوبات على بيونغ يانغ حتى تتخلى عن طموحاتها النووية بشكل نهائي.

ولفت "آبيه" إلى أنه ينبغى على الأطراف ألا تقدم تحفيزات لكوريا الشمالية لمجرد إبطال تجاربها النووية بمفاعلها الرئيسي في "بونغ كيه-ري" ووقف تجاربها الصاروخية الباليستية، وفقا لكيم أو كيوم الناطق الرسمي باسم مكتب الرئاسة في سيئول "البيت الأزرق".

ومن جهته أكد "مون" أن بلاده لا تخطط لتخفيف الضغوط على بيونغ يانغ دون موافقة المجتمع الدولي، لافتا أن سيئول درست بشكل معمق التسهيلات التي منحتها إلى وفد كوريا الشمالية الذي زار كوريا الجنوبية لحضور الأولمبياد الشتوية في بيونغ يانغ في فبراير الماضي لضمان عدم تعارضها مع العقوبات الدولية المفروضة على بيونغ يانغ.

ويعد اجتماع القمة بين "مون" و"آبيه" السادس من نوعه بين رئيسي البلدين منذ تولي "مون" الرئاسة في بلاده العام الماضي والذي يصادف اليوم الخميس، واحتفى "آبيه" مع "مون" بهذه المناسبة -مرور عام على تولي "مون" السلطة في بلاده- حيث فاجأه بتقديم قالب حلوى.

تجدرا لإشارة إلى أنها الزيارة الأولى التي يقوم بها رئيس كوري جنوبي إلى اليابان منذ شهر ديسمبر من عام 2011م.

وتعتبر هذه المباحثات بالنسبة لكوريا الجنوبية واليابان بمثابة بدء لما يعرف بدبلوماسية "المكوك" بين البلدين.

وفي السياق، عبر "مون" عن أمله في أن تستمر سيئول وطوكيو في دبلوماسية المكوك مستقبلا، لا سيما أن البلدان يحتفلان هذا العام بمرور 20 عاما على تصريح "كيم-أوبوتشي" والذي دعا إلى بدء شراكة جديدة لتطوير العلاقات بين كوريا الجنوبية واليابان.

وتم التوقيع على هذا الإعلان في عام 1998م بين الرئيس الكوري الجنوبي الراحل كيم ديه-جونغ ورئيس وزراء اليابان السابق كيزو أوبوتشي.

ومن جهته، عبر "آبيه" عن أمله في ترقية العلاقات بين بلاده وكوريا الجنوبية في المجالات المختلفة، وأن يتمكنا من خلق علاقة جديدة تعتمد على مبدأ الصداقة بينهما.

(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr