politics

سياسة الصفحة الرئيسية < سياسة

Article

الحزب الحاكم يدعو للتحقيق الشامل مع الرئيس الاسبق " لي "، المعارضة تزعم بأنه انتقام سياسي

2018/03/14 16:10 KST

Article View Option

سيئول، 14 مارس(يونهاب) -- دعا الحزب الديمقراطي الحاكم اليوم الأربعاء إلى التحقيق الشامل مع الرئيس الأسبق لي مبيونغ باك، بينما قلل حزب كوريا الحرة المعارض من أهمية التحقيق ووصفه بأنه انتقام سياسي قبيل الانتخابات المحلية في يوليو.

وظهر الرئيس " لي " الذي حكم البلاد خلال الفترة من 2008-2013 في مكتب النيابة العامة للمنطقة الوسطى في سيئول للاستجواب حول سلسلة من التهم منها استلام الرشوة والفساد، كرئيس سابق سادس للدولة يخضع للاستجواب من قبل النيابة العامة.

وقالت زعيمة الحزب الحاكم تشو مي-آه " آمل في أن النيابة العامة تجري التحقيق الشامل وفقا للقانون والمبادئ حتى لا تترك أدنى قدر من الشك وذلك أثناء اجتماع لجنة الحزب العليا .

وقالت تشوي إن الحقيقة هي أن " لي " يواجه حوالي 20 تهمة من استغلال السلطة والجرائم التي تكفي لإدراجها في موسوعة جينيس العالمية. ورفضت مزاعم" لي " التي تقول إن التحقيق هو انتقام سياسي ، واصفة ذلك بأنه لا أساس له من الصحة .

وانتقد وو وون-سيك رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الحاكم " لي " بتجديد مزاعمه بالانتقام السياسي، قائلا إنه ليس له شيء يقوله حتى ولو كان له 10 أفواه.

وقال وو إنه على " لي " تقديم المزيد من الاعتذارات وإظهار سلوك اعتذاري إذا علم كيف أن الشعب يشعر تجاهه .

هذا وجدد حزب كوريا الحر المعارض الرئيسي مزاعمه بأن استدعاء "لي" هو انتقام سياسي منتقدا ادارة الرئيس من جيه-إن باستخدام التحقيق لأهداف سياسية قبيل الانتخابات المحلية للحكام وانتخاب رؤساء البلديات.

وقال زعيم حزب كوريا الحر هونغ جون-بيو " هل كان من الضرورة إيقاف الرئيس لي أمام خط التصوير في النيابة العامة لتهم شخصية، مهددا بأن حكومة الرئيس مون الحالية ستواجه نفس الموقف لاحقا " .

وقال زعيم الكتلة البرلمانية للحزب كيم سونغ-تيه إنها مأساة تاريخية للرئيس الأسبق أن يخضع إلى الاستجواب من قبل النيابة العامة وانه يأمل في أن الانتقام السياسي لا يتكرر مرة أخرى .

(انتهى)

peace@yna.co.kr