politics

سياسة الصفحة الرئيسية < سياسة

Article

مباحثات بين وزيري خارجية كوريا الجنوبية وفرنسا يتصدرها الملف النووي للشمال

2018/02/11 14:15 KST

Article View Option

واشنطن، 11 فبراير(يونهاب)-- قالت وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية، أمس السبت إن حكومة سيئول تخطط للاستفادة دبلوماسيا من تقاربها الحالي مع الشمال بما يؤدي إلى فتح قنوات للتحاور بين بيونغ يانغ وواشنطن تهدف إلى مناقشة نزع سلاح بيونغ يانغ النووي.

وجاءت تصريحات وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية كانغ كيونغ هوا، أثناء اجتماعها في العاصمة الكورية الجنوبية سيئول، مع نظيرها الفرنسي جان إيف لودريان خلال مأدبة عشاء أقيمت على شرف استضافته.

وقال مكتب وزيرة الخارجية بسيئول إن كانغ أطلعت لورديان على جهود سيئول المستمرة لتسوية قضية السلاح النووي لبيونغ يانغ، ومساعيها لتحقيق السلام في شبه الجزيرة الكورية.

وتأتي زيارة لورديان إلى كوريا الجنوبية بصفته مبعوثا رئاسيا عن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لبطولة بيونغ تشانغ الأولمبية الشتوية التي تحتضنها كوريا الجنوبية هذا الشهر.

ومن جهته عبر لورديان عن ترحيب بلاده باستئناف الحوار بين الكوريتين، معبرا عن أمله في استمرار زخم التقارب بين الكوريتين إلى مرحلة ما بعد بيونغ تشانغ.

وتابع لورديان "يتعين على طرفي شبه الجزيرة الكورية أن يعملا بشكل وثيق لدفع كوريا الشمالية لتصحيح مسارها".

وأثناء الاجتماع أثنى الجانبان بالتطور السريع الذي تشهده العلاقات بين كوريا الجنوبية وفرنسا لتشمل العديد من المجالات، واتفقا على التعاون الوثيق لتعزيز الروابط بين بلديهما بشكل أكبر من خلال تبادل الزيارات رفيعة المستوى والحوار الإستراتيجي على مستوى وزراء خارجية البلدين، وفقا لوزارة الشؤون الخارجية بكوريا الجنوبية .

وكانت العلاقات بين الكوريتين قد شهدت تحولا كبيرا بعيد إعلان الزعيم الشمالية كيم جونغ أون في خطابه بمناسبة العام الجديد أن بلاده راغبة في المشاركة في بطولة بيونغ تشانغ بكوريا الجنوبية.

وعلى إثر الخطاب انخرطت الكوريتان في حوارات مطولة أفضت إلى مشاركة مكثفة من قبل كوريا الشمالية في الفعالية الدولية شملت إرسال رياضيين ومسؤولين بمستوى عالٍ وفرق فنية إلى جانب جمهور من المشجعين.

وابتعث الزعيم الشمالي شقيقته الصغرى كيم يو جونغ كممثلة خاصة له إلى كوريا الجنوبية، والتي جاءت على متن طائرة خاصة برفقة الرئيس الفخرى لكوريا الشمالية كيم يونغ نام الذي ترأس وفد بلاده لأولمبياد بيونغ تشانغ.

وقام الوفد الشمالي رفيع المستوى بزيارة مجاملة إلى الرئيس الكوري مون جيه-إن، أمس السبت نقلت خلالها مبعوثة الزعيم الشمالي رسالة خطية منه تدعو مون إلى عقد مباحثات قمة مع نظيره الشمالي في بيونغ يانغ.

وتأتي دعوات المصالحة المفاجئة من قبل كوريا الشمالية -التي تصنفها واشنطن والمعارضة بكوريا الجنوبية أنها تأتي في سياق مداهنة سياسية من طرف بيونغ يانغ- بعد سنوات من تصعيد التوترات في شبه الجزيرة الكورية بسبب التجارب الصاورخية والنووية المتعددة للنظام في بيونغ يانغ.

ودفعت التجارب الصاروخية المكثفة والتفجير النووي الأخير لكوريا الشمالية أحزاب المعارضة للاعتقاد بأن كوريا الشمالية تحاول استغلال التقارب مع جارتها الجنوبية لتجنب تأثيرات الضغوطات الدولية المفروضة عليها.

(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr