politics

سياسة الصفحة الرئيسية < سياسة

Article

رئيس وزراء تركيا يتعهد بدعم شركات كوريا الجنوبية في بلاده

2017/12/06 21:02 KST

Article View Option

سيئول، 6 ديسمبر (يونهاب)-- تعهد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم، اليوم الأربعاء، بتوجيه دعم كبير للشركات الكورية الجنوبية الناشطة في تركيا، قائلا إن حكومة بلاده ستسعى لمعاملة الشركات الكورية الجنوبية بنفس الطريقة التي تتعامل بها مع الشركات التركية.

وجاءت تصريحات يلدرم في بيان صحافي مشترك عقده في أعقاب المباحثات التي جرى عقدها في سيئول مع نظيره الكوري الجنوبي لي ناك يون، والتي تمخض عنها اتفاقهما على تعزيز التعاون بين بلديهما في العديد من مشروعات البنى التحية والاقتصادية بتركيا.

وقال يلدرم في البيان المشترك إن حكومة بلاده تعتزم القيام بأعمال تحضيرية في إطار جهودها لتقديم الدعم للشركات الكورية الجنوبية في بلاده بشكل أكبر، دون وضعها في خانة الشركات الأجنبية ومعاملتها على أنها شركات تركية.

وقال رئيس الوزراء الكوري الجنوبية إنه تبادل مع نظيره التركي الآراء حول إسهام اتفاقية التجارة الحرة بين سيئول وأنقرة في تعزيز التجارة بين الجانبين منذ دخولها حيز التنفيذ في عام 2013م.

وتعهد الطرفان على العمل سوية لتوسيع نطاق الاتفاقية لتشمل القطاعين الخدمي والاستثماري، وفقا لرئيس الوزراء الكوري الجنوبي.

وفي البيان المشترك أشاد الجانبان بمشروعات التعاون الناجحة بين كوريا الجنوبية وتركيا المتثملة في إنشاء "نفق أوراسيا" وجسر "مضيق البسفور 3"، وأعلنا عن اتفاقهما على دعم إكمال مشروع إنشاء جسر "جانكالي"، وكلها مشروعات إنشائية بتركيا.

وقال لي إن الطرفان اتفقا أيضا على التعاون الوثيق فيما بينهما حول تنفيذ العديد من المشروعات الإنشائية، بما فيها شبكة خطوط السكك الحديدية السريعة، والقنوات والأنفاق المائية، وذلك في إطار تنفيذ مشروعات مقترح الحكومة التركية "الرؤية 2023م".

واتفق الطرفان أيضا على إضفاء الطابع المؤسسي على التعاون بين البلدين في مجالات التكنولوجيا والعلوم، وتقنية المعلومات والاتصالات.

وتطرق البيان أيضا إلى البرامج النووية والصاروخية لكوريا الشمالية، حيث عبر الطرفان عن قلقهما إزاء إطلاق بيونغ يانغ للصاروخ الباليسيتي العابر للقارات بتاريخ 29 نوفمبر الماضي.

وتبادل الطرفان وجهات النظر حول ضرورة أن تواصل الأسرة الدولية توجيه رسالة قوية إلى كوريا الشمالية توضح أن تسلحها النووي غير مقبول دوليا.

وقال لي إن شبه الجزيرة الكورية لا بد أن تكون خالية من الأسلحة، وهي قضية يتعين حلها وفق نهج دبلوماسي وسلمي، مضيفا أن تركيا وكوريا الجنوبية اتفقتا على العمل بشكل مشترك لتحقيق هذا الهدف.

ومن جهته أوضح يلدرم أن بلاده تدعم موقف سيئول حول القضية النووية لكوريا الشمالية بشكل كامل.

وفي السياق، قال يلدرم إن تصرفات كوريا الشمالية تمثل تجاهلا لمسؤولياتها الدولية، ولها تأثيرات سلبية تجاه المجتمع الدولي.

وخلال البيان المشترك، أوضح الضيف الزائر أن بلاده طلبت من سيئول فرض عقوبات في مواجه منظمة "فتح غولن" الإرهابية، التي لديها نشاط في كوريا الجنوبية، بحسب اعتقاد أنقرة.

ويدير المنظمة العالم الإسلامي فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة بتركيا العام الماضي.

(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr