politics

سياسة الصفحة الرئيسية < سياسة

Article

مون يدعو إلى زيادة التعاون في قمة كوريا والآسيان

2017/11/13 22:11 KST

Article View Option

مانيلا، 13 نوفمبر (يونهاب)-- دعا الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن، اليوم الاثنين، إلى بذل الجهود لتنويع وتحديث العلاقات بين كوريا الجنوبية ودول جنوب شرق آسيا.

وجاءت تصريحات مون خلال اجتماع القمة الذي جرى عقده مع نظرائه من رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، في إطار ما يعرف بقمة "كوريا والآسيان"، والتي دعا خلالها أيضا إلى دعم سياسة سيئول الرامية إلى تسوية القضية النووية لكوريا الشمالية بشكل سلمي.

وتشمل الدول التي شاركت في قمة كوريا الجنوبية وآسيان: سلطنة بروناي، وكمبوديا، وإندونيسيا، ولاوس، وماليزيا، وماينمار، والفليبين، وسنغافورة، وتايلاند، وفيتنام.

وقال القصر الرئاسي الكوري الجنوبي "البيت الأزرق" في تعقيب له على اجتماع القمة، إن مون شدد على أن دول الآسيان تعتبر بمثابة شريك رئيسي لكوريا الجنوبية في سياق جهودها لتوسيع علاقاتها الخارجية.

وخلال الاجتماع، طرح مون مبادرة "المجتمع المشترك لكوريا والآسيان"، والتي تدعو إلى بناء مجتمع للسلام والازدهار محوره إنسان دول الآسيان وكوريا الجنوبية.

وكان الرئيس مون قد قال في وقت سابق أمام 500 من المشاركين فيما يعرف بـ"قمة الأعمال والاستثمار لدول آسيان"، إن المجتمع المشترك لكوريا والآسيان يهدف إلى التركيز على تعزيز التبادلات بين شعوب كوريا الجنوبية ودول الآسيان، عوضا عن حكوماتها، لتتشارك هذه الدول الصداقة فيما بينها قبل أن تتشارك مستقبلها.

فيما قال سابقا أيضا إن حكومته ستنظر في مسألة تسهيل إجراءات منح التأشيرات لمواطني دول الآسيان، علما بأن كوريا والآسيان سبق وأن وقعتا على اتفاقية تجارة حرة، دخلت حيز التنفيذ من عشرة أعوام، أي منذ عام 2007م.

ويقضي المقترح الجديد بتعزيز التبادلات بين الدول في كل القطاعات الشعبية بما فيها رجال الأعمال والطلاب، ورؤساء الدول أيضا.

وأثناء الاجتماع مع قادة الآسيان، أشار مون إلى ضرورة بناء "مجتمع مفتوح" يضمن تحقيق التبادل الحر في القطاعين التجاري والشعبي.

وفي السياق، دعا مون إلى إتاحة الفرص للشعوب لتحظى بمستوى معيشي أفضل من خلال تأسيس قاعدة مشتركة للنمو المستدام، مشيرا إلى أنه يتعين أن تشعر وتتمتع شعوب هذه الدول بفوائد التبادلات والتعاون فيما بينها، لضمان تحقيق النمو المستدام، وفقا لبيان صحافي صدر عن البيت الأزرق.

وأيضا كان الرئيس الكوري قد دعا إلى بذل الجهود لزيادة حجم التبادل التجاري بين كوريا الجنوبية ودول الآسيان ليصل إلى 200 مليار دولار أمريكي في عام 2020م.

ومن جهتهم، رحب زعماء الآسيان بمبادرة الرئيس مون، التي تهدف إلى تحسين أواصر العلاقات مع دول الآسيان، مشيرين إلى أن إيفاد مون لمبعوث خاص للآسيان عقب توليه السلطة في بلاده في شهر مايو الماضي، يظهر مدى جديته وحرصه تجاه علاقات بلاده مع الآسيان.

ودعا مون أيضا زعماء الآسيان لدعم جهود بلاده لإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.

وعبر زعماء الآسيان عن قلقهم العميق إزاء تصعيد استفزازات كوريا الشمالية، وجددوا عزمهم بعدم السماح بتسليح كوريا الشمالية نوويا، بحسب تصريحات البيت الأزرق.

كما عبر زعماء آسيان أيضا عن دعمهم الكامل لجهود حكومة سيئول تجاه تحسين العلاقات مع كوريا الشمالية، وتحقيق السلام الدائم بشبه الجزيرة الكورية.

(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr