politics

سياسة الصفحة الرئيسية < سياسة

Article

أحزاب المعارضة تنتقد مكتب الرئاسة للإبقاء على مرشح رئيس المحكمة المرفوض

2017/10/11 10:25 KST

Article View Option

سيئول ، 11 اكتوبر (يونهاب)-- احتجت احزاب المعارضة على مكتب الرئاسة يوم أمس الثلاثاء للاحتفاظ بمرشح مرفوض لرئيس المحكمة الدستورية بصفته رئيسها بالانابة، واصفة هذا التحرك بإنه تجاهل "شنيع" للمشاعر البرلمانية والعامة.

وقال مكتب الرئاسة انه سيحتفظ بكيم يى سو بصفته المكلف بمهام رئيس المحكمة بالنيابة " في الوقت الحالى" دون ان يوضح متى سيتوقف عن رئاسة المحكمة المكونة من تسعة اعضاء. وقد ادى القرار الى تكهنات بانه سيبقى حتى انتهاء فترة ولايته المحددة بست سنوات فى سبتمبر العام القادم.

وفى الشهر الماضى صوتت الجمعية الوطنية على كيم وسط اعتراضات حول توجهه الايديولوجى. وتولى كيم منصب رئيس المحكمة بالوكالة فى مارس بعد تقاعد الرئيس السابق بارك هان تشول فى يناير الماضى.

وقالت جون هي-كيونغ المتحدثة باسم حزب الحرية الكورى المعارض الرئيسى للصحفيين "من العدل القول ان كيم فقد شرعيته كقائد بالوكالة وكقاض فى المحكمة لان الهيئة التشريعية التى تمثل المواطنين رفضته".

واضافت ان "الحكومة السابقة لم تتمسك من قبل بشخصية رفضتها السلطة التشريعية ... وهذا تحد مباشر للمواطنين وتجاهل البرلمان".

وكرر حزب الشعب المعارض الصغير وجهات نظر جون، وحث الرئيس مون جيه -إن على اختيار شخص جديد لقيادة المحكمة العليا.

وقال كيم تشول كيون المتحدث باسم الحزب للصحفيين "ان قرار السماح للمرشح المرفوض بتولي رئاسة المحكمة الدستورية هو تجاهل واضح للسلطة التشريعية وتحديا للمبدأ الديمقراطى الخاص بفصل السلطات الثلاث".

واضاف "اننا نحث مون على تطبيع عمليات المحكمة الدستورية وحماية القانون الاساسى من خلال ترشيح رئيس جديد للمحكمة".

ومنذ ترشيح مون له في مايو، كان كيم مصدرا لنزاع سياسي مكثف يرجع أساسا إلى حكمه في عام 1980 ضد ناشط مؤيد للديمقراطية، ورأيه الذي يمثل أقلية ضد حل حزب اليسار المتطرف في عام 2014 مع أعضاء متهمين مؤيدين لكوريا الشمالية .

( انتهى)

kamal@yna.co.kr