politics

سياسة الصفحة الرئيسية < سياسة

Article

مون يجدد الدعوة لتضامن الأحزاب السياسية للتعامل الأمثل مع الأوضاع الأمنية

2017/10/10 18:41 KST

Article View Option

سيئول، 10 أكتوبر (يونهاب)-- شدد الرئيس الكوري مون جيه-إن، اليوم الثلاثاء، مجددا على أهمية تضافر جهود الأحزاب السياسية للتعامل مع المسائل الأمنية العالقة، قائلا: "بإمكاننا انهاء جميع المشكلات التي تواجه البلاد، في حال أبدت الأحزاب السياسية جهودا مشتركة لحلها".

وجاءت هذه التصريحات خلال اجتماع لأكبر خمسة مسؤولين على مستوى الدولة، والذي ضم كل من رئيس الوزراء لي ناك يون، ورئيس البرلمان تشون سي كيون، ورئيس المحكمة العليا كيم ميونغ سو، والقائم بأعمال رئيس المحكمة الدستورية كيم يي سو، ورئيس مفوضية الانتخابات الوطنية كيم يونغ دوك، وهو الاجتماع الأول من نوعه منذ تنصيب رئيس المحكمة العليا مؤخرا.

وخلال الاجتماع الذي جرى عقده بالقصر الرئاسي الكوري الجنوبي (البيت الأزرق)، قال الرئيس مون أيضا: "من المتعارف عليه أن تفاقم أوضاعنا الأمنية سببه وجود عامل خارجي مسؤول عن حدوثها، وفي ضوء الظروف الراهنة، لا تزال فرص التحرك لحلها محدودة للغاية".

وأوضح الرئيس أنه يمكن تسوية الأوضاع العالقة على الرغم من وجود عوامل خارجية مؤثرة، في حال حافظنا على تضامننا الداخلي، وفقا للبيت الأزرق.

وجدد الرئيس مون دعوته لإنشاء جهاز حكومي استشاري بين الحزب الحاكم وأحزاب المعارضة والحكومة الكورية، مشيرا إلى أنه يؤمن بأن الجهاز الجديد سيساعد في تيسير مسألة تقريب وجهات النظر في أوساط القوى السياسية بالبلاد -حكومة ومعارضة- بما يسهم في تسوية المسائل الأمنية العالقة.

ومن جهته، أبدى رئيس البرلمان موقفا مؤيدا لدعوة الرئيس الكوري، مشيرا إلى ضرورة التعامل مع المخاوف الأمنية التي تواجه البلاد، والتي سببها استمرار الاستفزازات الكورية الشمالية، ودعا أيضا إلى حل هذه المشكلات حتى لا تلقي بظلالها السالبة على الاقتصاد المحلي.

(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr