politics

سياسة الصفحة الرئيسية < سياسة

Article

البرلمان يرفض تعيين المرشح لمنصب وزير الشركات الصغيرة والناشئة

2017/09/13 21:29 KST

Article View Option

سيئول، 13 سبتمبر (يونهاب)-- تبنى البرلمان اليوم الأربعاء تقييما سلبيا تجاه مرشح الرئيس الكوري مون جيه-إن، لشغل منصب وزير الشركات الصغيرة والناشئة، عقب استجوابه البرلمان حول مؤهلاته لشغل المنصب، وأصبح ثبيت تعينية بالمنصب بشكل رسمي من عدمه متوقف على قرار من الرئيس الكوري.

وفي التقرير التقييمي الصادر عن البرلمان، وصفت اللجنة البرلمانية المعنية بالنظر في مؤهلات بارك سونغ جين، البروفيسور بمجال الهندسة بجامعة بوهانغ للعلوم والتكنلوجيا، على أنه غير مؤهل لشغل المنصب، لآرائه الآيدلوجية والتارخية الخلافية، إلى جانب اتهامه بارتكاب تجاوزات في الماضي تتعارض مع اخلاقيات امتهان الوظائف الهامة بالدولة.

وينظر إلى إصدار التقرير من البرلمان على أنه إجراء شكلي، إذ أن موافقة البرلمان على تعيين المرشحين لمناصب وزراية بالدولة لا يعتبر شرطا ملزما، إذ يحق للرئيس الكوري التغاضي عن تقرير البرلمان وتعيين مرشحيه بالمنصب.

ولا يعرف بعد على وجه الدقة ما إذا كان الرئيس الكوري سيدفع باتجاه تعيين بارك بالمنصب، علما أن تعيينه بالمنصب يجد معارضة أيضا في أوساط معسكر الحزب الحاكم.

ومنذ أن أعلن الرئيس الكوري الشهر الماضي عن ترشيح بارك في منصب أول وزير للوزارة التي تم إنشاؤها حديثا في عهد الإدارة الحالية، تصاعدت وتيرة انتقاداته في البرلمان، لآرائه العقائدية حول نظرية النشوء والتطور، ووجهة نظره الخلافية حول تاريخ تأسيس كوريا الجنوبية.

وكما أتهم البرلمان بارك أيضا بالتهرب الضريبي في عام 2015م، ما حدا به لأن يقدم اعتذارا أمام البرلمان أثناء استجوابه الأثنين الماضي.

رفض البرلمان تعيين بارك، خطوة وضعت القصر الرئاسي الجنوبي (البيت الأزرق) في مازق كبير، وحدت بأحزاب المعارضة أن تدعو القصر إلى ضرورة اصلاح نظام اختيار كبار الموظفين بالدولة.

ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء عن مسؤول بالبيت الأزرق رفض الكشف عن هويته قوله عبر الهاتف: "ليس لدينا ما نقوله الآن، وفي الوقت الراهن لا يسعنا سوى مراقبة الأوضاع".

وكان مرشحي الرئيس الكوري لشغل مناصب وزير العدل ووزير العمل وقاضي المحكمة الدستورية، قد أعلنوا انسحابهم عن الترشح لشغل هذه المناصب، نظرا لمعارضة تعيينهم من قبل البرلمان (الشعب)، كما قدم أيضا موظفين كبيرين بالأمن والعلوم اعتذارا عن الخلافات التي كانت مؤهلاتهم لشغل المنصب سببا في إثارتها.

(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr