politics

سياسة الصفحة الرئيسية < سياسة

Article

الرئيس مون يسعي الي كسب دعم المعارضة مقابل الوعد بالاستماع والتعاون

SNS Share
2017/05/19 18:38 KST

سيئول، 19 مايو (يونهاب)- يسعى الرئيس مون جيه -إن الى كسب تأييد أحزاب المعارضة يوم الجمعة، من خلال وعده بإعطاء ما لا يمكن أن يرفضوه بدلا من أن يطلب بصراحة ما يريد.

وخلال اجتماعه مع قادة الكتل البرلمانية للاحزاب السياسية الاربعة الرئيسية هنا عرض الرئيس انشاء هيئة استشارية دائمة للسياسات بين ادارته الجديدة والحزب الحاكم والمعارضة الرئيسية وفقا لما ذكره مكتب الرئاسة تشونغ وا داى.

وقد قبل الزعماء الخمسة من الاحزاب الحاكمة والمعارضة العرض.

وذكر بارك سو هيون المتحدث باسم مكتب الرئاسة فى مؤتمر صحفى ، ان قادة الكتل البرلمانية للاحزاب اعربوا ايضا عن موافقتهم على اقتراح الرئيس بتنفيذ اول تعهداتهم الانتخابات المشتركة، واتفقوا على بدء مناقشات معمقة فى البرلمان.

وقال جون بيونغ - هون كبير سكرتيري الشؤون السياسية للرئيس مون للصحفيين ان التعهدات الانتخابية المشتركة تشمل اصلاح جهاز المخابرات الوطني لمنع وكالة التجسس من المشاركة فى السياسة والتدخل فى الانتخابات وزيادة المكافأة الشهرىة للمسنين.

واشار جون الى ان كل حزب تعهد بتعهدات انتخابية حول قضايا مختلف عليها ، بيد انه قال ان الخلافات كانت غير دقيقة تقريبا . وان اصرار الاحزاب ، بما فى ذلك احزاب المعارضة، ليس مبرر لمعارضة تنفيذ هذه التعهدات.

جاء اجتماع يوم الجمعة بناء على دعوة من الرئيس مون . يذكر ان زعماء الكتل البرلمانية الخمسة هم وو ون شيك من الحزب الديمقراطى الحاكم تشونغ وو تيك من حزب حرية كوريا المعارض الرئيسى و كيم دونغ تشيول الزعيم الجديد لحزب الشعب المعارض الصغير وجو هو يونغ من حزب بارون المحافظ المنشق وروه هو تشان من حزب العدالة التقدمى.

وكان من المتوقع على نطاق واسع ان يقدم الرئيس تنازلات فى الوقت الذي يحتاج فيه هو وحزبه الحاكم الى ايجاد حلفاء سياسيين جدد فى البرلمان الذى تقوده المعارضة.

ويسيطر الحزب الحاكم حاليا على 120 مقعدا من مقاعد البرلمان وهو أقل بعدد 30 صوتا من ألاغلبية في مجلس النواب المؤلف من 299 مقعدا.

ويمتلك حزب الشعب، الذي يعتبر أكثر ليبرالية من المحافظين، 40 مقعدا ولكن من غير المرجح أن يقدم دعمه بسهولة للإدارة الجديدة بعد هزيمته المهينة في الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم 9 مايو.

وقد يكون هذا الإحجام عن التعاون من حزب الشعب يسار الوسط أجبر الرئيس مون وحزبه الحاكم على السعي للحصول على دعم أحزاب المعارضة المحافظة ، حزب حرية كوريا وحزب بارون.

ويتحكم حزب حرية كوريا علي 107 مقعدا برلمانيا وحزب بارون على 20 مقعدا.

ومن الواضح انه يسعى الى مزيد من استرضاء قادة الاحزاب، كما اكد الرئيس مجددا تعهداته الانتخابية التى سعت اليها احزاب المعارضة ايضا.

وتم تضمين التعديل الدستوري لتقليص بعض سلطات الرئيس التي وصفت بأنها شبه استبدادية تقريبا.

وبعد وقت قصير من الغداء، قال زعيم الكتلة البرلمانية لحزب حرية كوريا تشونغ للصحفيين ان الرئيس اكد مجددا وعده بتنفيذ التعديل بحلول يونيو من العام القادم، مما يدل على موافقته، ان لم يكن سروره.

واعرب روه من حزب العدالة عن رضاه ووصف الاجتماع بانه "مناقشات صادقة وواسعة جدا".

( انتهي)

kamal@yna.co.kr