politics

سياسة الصفحة الرئيسية < سياسة

Article

(جديد) المبعوث الخاص للرئيس مون يصل الي الصين لاجراء محادثات حول القمة الرئاسية وكوريا الشمالية

SNS Share
2017/05/18 20:59 KST

سيئول/ بكين، 18 مايو (يونهاب)-- وصل مبعوث خاص للرئيس الكورى الجنوبى مون جيه -إن الى الصين يوم الخميس لاجراء محادثات حول قمة بين رئيسا الدولتين وسبل احتواء كوريا الشمالية.

وذكر مسؤولون فى مكتب الرئاسة فى سيول "تشيونغ وا داى" ان جدول الاعمال الخاص بالمبعوث الخاص لى هيه تشان ، يركز في اولوياته علي الخلاف بين سيئول وبكين حول نشر نظام الدفاع الصاروخى الامريكى (ثاد) فى كوريا الجنوبية.

وقد اجتمع لى أولا مع وزير الخارجية الصينى وانغ يى بعد وصوله الى العاصمة الصينية، حيث تبادلا الاراء.

وقال المبعوث للوزير وانغ، الذي كان يعرفه منذ عام 2013 " أخبرني الرئيس مون عقد ما يكفي من المحادثات والتبادلات في هذه الزيارة حتى تتمكن كوريا الجنوبية والصين من بناء شراكة تعاونية شاملة . وسيجري الرئيس مون محادثات قمة مع الصين في المستقبل ، لكنه قال انه من المهم جدا اجراء محادثات صادقة ومخلصة ".

وذكر وانغ ان الصين تأمل فى ان تعيد ادارة الرئيس مون العلاقات الى مسار جيد عقب قرار كوريا الجنوبية العام الماضى بنشر ثاد على اراضيها.

وقال "ان هذا العام يصادف الذكرى الـ 25 لاقامة العلاقات الدبلوماسية بين كوريا الجنوبية والصين، واننا نحتاج الى احترام الاشياء التى حققناها". واضاف "لكن من العام الماضى، عانت العلاقات بين كوريا الجنوبية والصين من نكسة لم يكن من الممكن ان تحدث، وهذا وضع غير مرغوب فيه".

واضاف وانغ ان الصين تأمل فى ان "تقوم الحكومة الكورية الجنوبية الجديدة" بمعالجة المشاكل "واتخاذ اجراءات فى اسرع وقت ممكن.

واضاف "اننا نأمل فى ان تدرك الحكومة الجديدة فى كوريا الجنوبية المشاكل التى واجهتنا وتتخذ اجراءات فعالة لازالة العقبات حتى يمكن ان تكون العلاقات بين البلدين فى مسار تطوري جيد فى اقرب وقت ممكن . وهذه هي رغبة شعبينا وانها ايضا مسؤولية حكومتينا ".

وقبل مغادرته الى بكين قال لى للصحفيين ان محادثات القمة بين الرئيس مون والرئيس الصينى شى جين بينغ يمكن ان تعقد على هامش اجتماع مجموعة العشرين المقرر عقده فى المانيا فى يوليو ثم مرة اخرى فى يوم 24 اغسطس عندما احياء البلدان الذكرى الخامسة والعشرين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية.

وذكر أنه سيعرض مثل هذه الاراء الى الجانب الصينى ".

واضاف لى ان زيارته لبكين ستركز كثيرا على تحسين العلاقات الثنائية المتوترة فى مجالات مثل تباد زيارات الموظفين والاقتصاد والسياحة التى تحملت وطأة اجراءات انتقامية صينية ضد تركيب ثاد على اراضيها.

وأشار لى الي انه فيما يتعلق بقضية ثاد، سيبذل قصارى جهده لشرح موقف الرئيس مون بالقدر الكافى للجانب الصينى.

ومن المتوقع ان يلتقى رئيس الوزراء الكورى الجنوبى الاسبق مع كبار المسؤولين الصينيين، ومن المحتمل ان يكون بينهم الرئيس الصينى شى جين بينغ.

وتأتي زيارة المبعوث الخاص بعد دعوة الرئيس الصيني شي للرئيس مون لزيارة بكين خلال اتصال هاتفي بينهما الأسبوع الماضي.

وخلال المحادثات التى دامت 40 دقيقة، قدم الزعيم الصينى شرح اسباب معارضة بكين لنشر بطارية ثاد فى كوريا الجنوبية، وفقا لما ذكره مسؤولون فى مكتب الرئاسة تشونغ وا داى فى وقت سابق.

وقال مون انه يتفهم موقف الصين ولكنه أشار الى ان الكثيرين من الشعب والشركات الكورىة الجنوبىة فى الصين يعانون من الانتقام الاقتصادى الواضح للصين من نشر ثاد ، مطالبا الرئيس الصيني شي بمهمة البحث شخصيا عن سبل لحل القضية.

ويبدو من الواضح أنه يعلق أهمية قصوي على العلاقات بين سيئول وبكين، حيث اجتمع الرئيس الصيني شي فى وقت سابق مع وفد كوري جنوبي الى منتدى دولى عقد فى بكين.

وقال بارك بيونغ - سيوغ، النائب البرلماني من الحزب الديمقراطى الحاكم ورئيس الوفد الكوري الجنوبي، فى وقت لاحق ان المحادثة الهاتفية بين الرئيسان مون وشى يبدو انها "اثارت توافقا متبادلا حول اصلاح العلاقات بين كوريا الجنوبية والصين".

ومن المتوقع أيضا ان تشمل مباحثات المبعوث الكوري الخاص لي هيه تشان سبل التعامل مع الاستفزاز الكوري الشمالي المتزايد ، حيث ان زيارته اعقبت اطلاق الشمال لصاروخ بالستي متوسط المدى مما نجم عنه ادانة جديدة من مجلس الامن الدولي في بيان مدعوم من أعضاء مجلس الامن الدولي بما فيهم الصين.

وقال الرئيس مون انه سيستخدم كافة الوسائل المتاحة، بما فيها الحوار، لتجريد كوريا الشمالية من اسلحتها النووية، بيد ان المحادثات لن تكون ممكنة الا فى ظل الظروف المناسبة.

يذكر ان لى هو ثالث مبعوث خاص لزعيم كوريا الجنوبية الجديد لزيارة دولة اجنبية. وذكر الرئيس مون ومبعوثوه الخاصون ان مهمتهم هي نقل رسائل شخصية من مون الى نظرائه الاجانب، والسماح لهم بالتعرف علي ما يعتزم القيام به فيما يتعلق بالشؤؤون الداخلية وكوريا الشمالية.

وفى وقت لاحق اليوم، بدأ مبعوث خاص للاتحاد الاوربى والمانيا جولته التى من المتوقع ان تركز على تقاسم رغبة الرئيس مون فى توطيد العلاقات مع الدول الاوروبية.

ومن المتوقع ان يتوجه المبعوث الخاص الى روسيا الى موسكو الاسبوع المقبل. كما عين مون مبعوثا خاصا إلى الفاتيكان.

( انتهى)

kamal@yna.co.kr