politics

سياسة الصفحة الرئيسية < سياسة

Article

الرئيس مون تعهد ببذل مزيد من الجهد لتقصى الحقائق عن حركة 18 مايو الديمقراطية.

SNS Share
2017/05/18 11:02 KST

سيئول، 18 مايو(يونهاب) -- ألمح الرئيس مون جيه-إن اليوم الخميس إلى إعادة فتح ملف قديم عبر عقود للبحث عن مسئول عن القمع الدموي في حركة ديمقراطية وقعت قبل 37 عاما .

وجاء تصريح مون في مراسم سنوية للاحتفال بذكرى الانتفاضة الديمقراطية 1980 في كوانغجو التي تقع على بعد 350 كيلومترا جنوب غرب سيئول.

وقال " لا زالت هناك محاولات في مجتمعنا لتشويه ما حدث في كوانغجو في مايو " . جاء ذلك خلال المراسم التي أقيمت في المقبرة الوطنية في كوانغجو والتي دفن فيها 680 شخص لقوا حتفهم جراء القمع المسلح أو بسبب الإصابات التي لحقت بهم خلال عملية القمع التي استمرت 10 أيام منذ انتفاضة 18 مايو.

وجاء تصريح الرئيس بعد صدور كتاب عن سيرة حياة الرئيس الأسبق جون دو-هوان ، حيث نفى إصداره أمر للجيش بقمع حركة كوانغجو التي اندلعت ضد قبضته على السلطة عبر انقلاب عسكري في العام السابق.

ولم يذكر الرئيس إسم جون، غير انه قال انه " لا يمكننا التغاضي عن محاولة تشويه الحقيقة ".

وقال " سنجد الحقيقة دون أن نفشل ونحدد المسئول عن إطلاق النار على المدنيين بما في ذلك نشر الطائرات المروحية العسكرية.

وأصر على كشف النقاب عن الحقيقة وراء القمع المسلح وقال يجب ألا يكون ذلك موضوع للخلاف بين اللبراليين والمحافظين، واصفا الموضوع بأنه ضمن المفهوم العام والعدل .

كما تعهد الرئيس ببذل جهوده لتعديل الدستور لإدراج روح السلام والديمقراطية في حركة 1980 في القانون السامي.

وقال " بهذه المناسبة، أطلب بكل احترام دعم وموافقة الجمعية الوطنية وشعبنا على تعديل الدستور ليستلهم روح حركة 18 مايو ".

وتعتبر مراسم هذا العام أيضا الأولى من نوعها منذ 9 سنوات التي ردد فيها أغنية " نشيد للحبيب " أغنية مناضلي الديمقراطية ، ضمن فعالية رسمية في المراسم السنوية.

وقال الرئيس " ان ترديد أغنية " نشيد للحبيب " ليس مجرد أغنية، بل رمز لدموع وأرواح أزهقت في كوانغجو في مايو" .

يشار إلى أن الرئيس الجديد أمر بأن يكون النشيد جزء من برامج الفعالية الرسمي عقب تنصيبه في الرئاسة يوم الأربعاء الماضي.

كان النشيد يتم غناءه من قبل فرقة الغناء تحت الحكومتين المحافظتين السابقتين قبل مون، غير أنهما لم تسمحا للحضور بترديد النشيد معا.

(انتهى)

peace@yna.co.kr