politics

سياسة الصفحة الرئيسية < سياسة

Article

معركة شرسة بين خمسة مرشحين رئاسيين في مناظرة ثانية

SNS Share
2017/04/20 11:03 KST

سيئول، 20 أبريل(يونهاب) -- عقدت مناظرة تلفزيونية ثانية بين المرشحين الرئاسيين الخمسة عن الأحزاب السياسية مساء يوم الأربعاء في محطة كي بي إس التلفزيونية بسيئول، وتأتي أمام الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في يوم 9 مايو المقبل.

وضمت المناظرة التي كان المرشحون فيها وقوفا طيلة زمنها الذي امتد لمدة ساعتين، كل من "مون جيه-إن" عن الحزب الديمقراطي، وهو المرشح الأوفر حظا في الاستطلاعات الأخيرة للانتخابات الرئاسية، و "آن تشول-سو" عن حزب الشعب، "هونغ جون-بيو" عن حزب كوريا للحرية الحزب الحاكم السابق، و"يو سونغ-مين" عن حزب بارون المحافظ و"سيم سانغ-جونغ" عن حزب العدالة التقدمي.

وأصبحت المناظرة أكثر تنافسية مقارنة مع المناظرة الأولى في يوم 13 من الشهر الجاري لأنها تجري بصورة ارتجالية بدون أسئلة مقدمة مسبقا للمرشحين.

وتم تقديم سؤال مشترك بشأن الحلول الدبلوماسية للتعامل مع القضية النووية الكورية الشمالية .

وأكد المرشح مون على ضرورة إبداء رؤساء الأحزاب السياسية الخمسة والمرشحين الرئاسيين الخمسة مواقف تشير إلى أن كوريا الشمالية ستواجه صعوبات للحفاظ على نظامها نتيجة تشديد عزلتها عن المجتمع الدولي في حال إجراء تجربة نووية سادسة.

وشدد المرشح آن على أهمية الجهود الدبلوماسية لمشاركة الصين في العقوبات الدولية المفروضة على كوريا الشمالية.

وأشار المرشح هونغ إلى أهمية دور الصين للحد من المواجهة المحتدمة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، واستبعد قيام الولايات المتحدة بتوجيه ضربة استباقية ضد كوريا الشمالية إذا تمكنت الصين من إقناع كوريا الشمالية بالامتناع عن استفزازاتها العسكرية .

وأوضح المرشح يو أن البلاد يجب عليها أن تشدد العقوبات والضغوط ضد كوريا الشمالية من خلال إقناع الصين بالمشاركة فيها، مشيرا إلى خطورة الرأي الأمني بشأن استبعاد توجيه ضربة استباقية ضد بيونغ يانغ.

وأكدت المرشحة سيم على ضرورة التعاون مع الدول الحليفة والمجتمع الدولي لمنع تحويل الاستفزازات الاستراتيجية لكوريا الشمالية إلى أزمة، قائلة إن البلاد يتعين عليها أن تلعب دور الوساطة الإيجابي لتجعل الولايات المتحدة والصين تعلنان عن مبدأ ضمان السلام في شبه الجزيرة الكورية.

من جهة أخرى، وجه المرشح يو سؤالا للمرشح مون "هل كوريا الشمالية عدو رئيسي للبلاد؟، وأجاب مون ، إن هذا السؤال ينبغي أن يوجه لوزارة الدفاع، وليس لرئيس.

وردا على الإجابة، قال يو إن كوريا الشمالية محددة بأنها "العدو الرئيسي" في الوثيقة الحكومية الرسمية(التقرير الدفاعي)، مؤكدا على أن عدم ذكر القائد الأعلى للقوات المسلحة ذلك، هو محض افتراء .

الجدير بالذكر أن المناظرة الثانية التي تم بثها على الهواء، حظيت باهتمامات كبيرة من الشعب الكوري الجنوبي حيث سجلت نسبة مشاهدتها 26.4%.

(انتهى)

maha@yna.co.kr