politics

كوريا الشمالية الصفحة الرئيسية < كوريا الشمالية

Article

بيونغيانغ تروج للسياحة الخارجية بعكس رموز قمة الكوريتين

2018/11/07 16:22 KST

Article View Option

سيئول، 7 نوفمبر(يونهاب)-- مما لا شك فيه أن كوريا الشمالية بدأت تظهر اهتماما كبيرا بزيادة عائداتها السياحية عبر الترويج بشكل مكثف لأحداث ورموز اجتماعات القمة التي جرت مؤخرا بين قيادتي الكوريتين لا سيما طبق المعكرونة الباردة "نينغميون"، وقرية "بانمونجوم" الحدودية، وجبل "بيكدو".

وبدأت وكالة "جي سي" وهي وكالة حجز سياحي يابانية معتمدة لدى شركة السياحة الدولية الكورية الشمالية، بطرح عروض سفر إلى كوريا الشمالية تروج للسياحة في الأماكن التي سبق أن زارها زعيما كوريا الجنوبية والشمالية بشكل مشترك مؤخرا، حسب تقرير إخباري صدر اليوم الأربعاء عن موقع إذاعة آسيا الحرة الذي يتخذ من الولايات المتحدة الأمريكية مقرا له.

وأبانت إذاعة آسيا الحرة أن الوكالة اليابانية عرضت إعلانا على موقعها بشبكة الإنترنت للترويج لرحلة سياحية إلى بيونغيانغ تستغرق "أربعة أيام وثلاث ليال" يتم التوقف خلالها في مطعمي "أوكريوكوان" و"تشونغريوكوان" الشهيرين لتناول المذاق الأصلى لوجبة "نينغميون" الرائجة في كوريا الشمالية.

وكان رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن ونظيره الشمالي كيم جونغ-أون وعقيلتاهما تناولا الوجبة نفسها بمطمع "أوريوكوانغ" عقب اجتماع القمة الذي جمع بين الزعيمين في بيونغيانغ شهر سبتمبر الماضي.

كما تروج "جي سي" أيضا لباقة سياحية جديدة أخرى تشمل رحلة إلى كوريا الشمالية تستغرق "ستة أيام وخمس ليال" يتم خلالها زيارة جبل "بيكدو" الذي زاره "مون" و"كيم" والتقطا صورا تذكارية لهما في بحيرة "تشونجي" التي تتشكل على قمة الجبل البركاني، حسبما أورده الموقع الأمريكي.

وفي تصريح لمسؤول بصناعة السياحة في كوريا الشمالية إلى صحيفة "تشوسون شينبو" أشار إلى أن منطقة اللقاء بين "مون" و"كيم" في قرية "بانموجوم" الحدودية أثناء أولى اجتماعاتهما الثنائية في أبريل الماضي أضحت مؤخرا أكثر الوجهات السياحية في كوريا الشمالية التي يفضلها السياح.

وتوقع المسؤول الشمالي أن يزيد توافد السياح الأجانب إلى المنطقة ليتجاوز الضعف هذا العام، وسط الشغف الذي يبديه الأجانب لرؤية المنطقة الحدودية التي عبرها الزعيم الشمالي إلى الجنوب.

وتمثل السياحة موردا نادرا تعتمد عليه كوريا الشمالية لاستجلاب العملة الصعبة التي تعاني من شح كبير في تأمينها على غرار وضعها تحت طائلة عقوبات دولية طاحنة بسبب طموحاتها العكسرية.

ولعل الإدارة في كوريا الشمالية تسعى مؤخرا إلى الترويج لحزم سياحية متنوعة للأجانب لزيادة عائداتها من السياحة.

وذكرت صحيفة "رودونغ شينمون" اليومية في مقال نشرته هذا الأسبوع أن كوبا نجحت فعليا في البروز كوجهة مفضلة للسياح، مشيرة إلى أن بيونغيانغ تستهدف زيادة السياح الوافدين إلى 5 مليون زائر خلال هذا العام قياسا إلى العام الماضي والذي سجل خلاله الزائرون الأجانب 4.7 مليون أجنبي.

(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr