politics

كوريا الشمالية الصفحة الرئيسية < كوريا الشمالية

Article

(ما وراء الخبر) بكين تسعى لتعزيز تأثيرها على بيونغ يانغ في ظل خلافها مع واشنطن

2018/06/20 23:08 KST

Article View Option

سيئول، 20 يونيو (يونهاب)-- أبرز اجتماع القمة الثالث بين زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-أون كوريا الشمالية ورئيس الصين شي جين بينغ استمرار جهود الصين للمحافظة على دورها كلاعب أساسي في المشهد الجيوسياسي بشبه الجزيرة الكورية والتأكيد على استمرار تأثيرها على كوريا الشمالية وسط خلافاتها التجارية مع الولايات المتحدة الأمريكية.، وفقا للمحللين.

وتمخض ثالث لقاء قمة يجري عقده بين الزعيمين في أقل من ثلاث أشهر إلى اتفاقهما على أن تظل علاقاتهما الثنائية ثابتة على ما هي عليه بغض النظر عن التغيرات الظرفية، ما يعد مؤشرا واضحا على استمرار تأثير النفوذ الصيني على بيونغ يانغ.

وفي الشأن نقلت وكالة الأنباء الصينية "شينخوا" عن الرئيس الصيني قوله: "بغض النظر عن التغيرات التي تطرأ على الساحة الدولية والإقليمة، فيحتفظ الحزب الشيوعي والحكومة الصينيين بموقف ثابت تجاه تعزيز وتطوير العلاقات مع جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية - الاسم الرسمي لكوريا الشمالية".

وجاء اجتماع القمة الكوري الشمالي والصيني بعد أسبوع واحد من اجتماع القمة التاريخي الذي جمع بين زعيم كوريا الشمالية ونظيره الأمريكي دونالد ترامب في سنغافورة، والذي أفضي إلى التزام الأول بتفكيك سلاح بلاده النووي بشكل كامل دون الخوض في أية تفاصيل بشأن التوقيت والآلية التي تتم بها عملية النزع النووي.

وجرت اللقاءات المكثفة بين رئيسي كوريا الشمالية والصين مؤخرا عقب سنوات من توتر العلاقات بينهما في ظل استمرار استفزازات بيونغ يانغ وما في ذلك ما يشمل تفجيراتها النووية وتجاربها الصاروخية العابرة للقارات.

وبدأت الصين في استعادة موقفها الداعم لكوريا الشمالية قبيل اجتماع القمة بين زعيم كوريا الشمالية ونظيره الجنوبي مون جيه-أن في السابع والعشرين من شهر أبريل الماضي والذي اتفقت خلاله قيادتا الكوريتين على التوصل إلى اتفاق سلام ينهي معاهدة الهدنة التى أوقفت الحرب بين البلدين بداية خمسينيات القرن الماضي، كما نص الاتفاق بين قيادة الكوريتين أيضا على مناقشة تدابير اتفاقية السلام والنزع النووي في مباحثات القمة بين زعيم كوريا الشمالية ونظيره الأمريكي.

وأُثار هذا التوجه احتمالات تهميش دور الصين في الحراك الدبولماسي الهام الذي يتوقع له أن يؤدي إلى تغيير خارطة المشهد السياسي في شبه الجزيرة الكورية ما يفقدها تأثيرها التقليدي في شبه الجزيرة الكورية بحكم ارتباطها الوثيق مع كوريا الشمالية.

(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr