politics

كوريا الشمالية الصفحة الرئيسية < كوريا الشمالية

Article

ترامب يغير لهجته تجاه كوريا الشمالية في سيئول ويدعوها للحضور إلى طاولة المفاوضات

2017/11/08 10:33 KST

Article View Option

ويؤكد على التحالف الكوري الجنوبي والأمريكي القوي نافيا وجود محاولة لتهميش كوريا الجنوبية .

واشنطن، 8 نوفمبر(يونهاب) -- قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يزور كوريا الجنوبية حاليا ضمن جولته الآسيوية التي تضم 5 دول ، في اليوم الأول من زيارته إلى سيئول، " من الأفضل (لكوريا الشمالية) الحضور إلى طاولة المفاوضات والتوصل إلى اتفاق معنا " ، مضيفا " أعتقد بأنه من المهم في الوقت الراهن أن نجعل كوريا الشمالية تقوم بعمل صحيح، حيث أرى أن كان هناك تقدما كبيرا أحرز " .

وتدل هذه التصريحات على تغيير في موقفه السابق المتمثل في ميوله إلى الخيار العسكري تجاه كوريا الشمالية، مما جعل الاهتمام يتركز في إمكانية إحداث انفراج جديد في قضية الأسلحة النووية والصواريخ الكورية الشمالية.

وأفادت وسائل إعلام أجنبية أيضا بالإجماع بأن ترامب أبدى رؤية متفائلة في حل قضية كوريا الشمالية، بتجنب تصريحاته الهجومية .

وحينما ظهرت قضية الأسلحة النووية الكورية الشمالية كموضوع للنقاش في المقام الأول أثناء جولة ترامب لآسيا، تركز الاهتمام البالغ برسالته التي سيدلي بها في شبه الجزيرة الكورية وهو يواجه الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون على مقربة جغرافيا.

وركز ترامب على أهمية إجراء " المفاوضات " مع كوريا الشمالية تجاه قضيتها بدون إصدار تصريحاته الساخرة التي أدلى بها سابقا ، مثل " رجل الصاروخ " .

وقال ترامب في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده عقب محادثات القمة مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن يوم أمس في سيئول ، " تشكل كوريا الشمالية تهديدا للعام أجمع ، وتحتاج لإجراءات على مستوى العالم، وهناك الحاجة إلى أعمال حاسمة وعاجلة، غير انه صرح بأنه "لا يتمنى استخدام الخيار العسكري في الواقع " .

في سؤال حول ما إذا كان يرى أنه حقق نجاحا في الاستراتيجية الدبلوماسية تجاه كوريا الشمالية، أجاب ترامب بأنه لا يمكن ان يكشف عن ذلك الآن ، غير انه يعتقد أن هناك تقدما كبيرا، وامتنع عن تعليقه على " إجراء الحوار المباشر مع كوريا الشمالية " .

وفي أثناء زيارته إلى قاعدة كابت همفريز الأمريكية في بينغ تيك جنوب سيئول، في أول برنامجه الرسمي ، لمح ترامب إلى رؤيته الايجابية في حال حدوث توتر أمني في شبه الجزيرة الكورية قائلا " أن الامر في نهاية المطاف سيسير على ما يرام ".

وحول موقف ترامب المتغير من قضية كوريا الشمالية، قال خبراء أمن أمريكيون إن ترامب وضع اعتبارا لموقف كوريا الجنوبية التي احتفظت بموقفها الرافض لتعرض البلاد لمخاطر حرب . بالإضافة إلى أن ترامب وضع في حسبانه استحالة اللجوء إلى الخيار العسكري مع تهميش كوريا الجنوبية في الامر الواقع.

ويدعم هذا التفسير تصريح ترامب في المؤتمر الصحفي المشترك بأن كوريا الجنوبية أكثر من حليف قديم للولايات المتحدة الأمريكية، ولن يكون هناك تهميشا لها .

هذا ويقول آخرون إنه من السابق للأوان إصدار حكم لتغيير السياسة الأمريكية تجاه كوريا الشمالية، اعتمادا على تصريحات ترامب، لأنه في حال رفض كوريا الشمالية النزع النووي في نهاية المطاف، سيكون خيار لواشنطن محدودا ، بالإشارة إلى أن تحركات كوريا الشمالية في المستقبل أيضا ستكون عاملا يؤثر على تغيير السياسة الأمريكية تجاهها.

(انتهى)

peace@yna.co.kr