politics

كوريا الشمالية الصفحة الرئيسية < كوريا الشمالية

Article

(لقاء يونهاب) خبير: الضربة الاستباقية الأمريكية على كوريا الشمالية غير مرجحة ، إلا أن خطأ صغيرا

SNS Share
2017/04/14 10:24 KST

يمكن أن يخرج الأمور عن السيطرة

سيئول،14 أبريل (يونهاب)-- على الرغم من أن الفرص أمام توجيه ضربة استباقية أمريكية على كوريا الشمالية ضئيلة ، إلا أن أي خطأ من الدولة العنيدة يمكن أن يثير الغموض حول شبه الجزيرة الكورية ويجعل الأمور خارج السيطرة وفقا لما قال خبير ضليع في الشئون الكورية اليوم الجمعة.

وفي لقاء أجرته معه وكالة يونهاب للأنباء أعرب غوردون فلاك ، المدير التنفيذي لمركز بيرث الأمريكي الآسيوي الذي يتخذ من أستراليا مقرا له ، عن مخاوفه حول رد الفعل الذي يتوقع أن تتخذه الولايات المتحدة تجاه الاستفزازات الكورية الشمالية. حتى أنه تشكك حول ما إذا كانت واشنطن سوف تتشاور مع سيئول مقدما قبل اتخاذ إجراء عسكري ضد كوريا الشمالية.

وقال فلاك، إنه يبدو أن الفرص أعلى من ذي قبل في أن الحرب يمكن أن تندلع بحسابات خاطئة أو أخطاء على الرغم من إنني لا أتحدث عن حرب وشيكة.

وقد خصص فراك معظم حياته المهنية في واشنطن في دراسة قضايا شرق آسيا . وعمل مديرا تنفيذيا لمؤسسة ماورين ومايك مانسفيلد.

ويزور حاليا سيئول ، في الوقت الذي ازدادت حدة التوترات فيه في شبه الجزيرة الكورية وسط التوقعات بأن كوريا الشمالية ربما تجري تجربة نووية جديدة أو تطلق صاروخا بالستيا عابر للقارات .

وقد أرسلت الولايات المتحدة حاملة الطائرات يو اس اس كارل فينشن التي تعمل بالطاقة النووية إلى المياه قبالة شبه الجزيرة الكورية المنقسمة مما أثار التكهنات بأن واشنطن ربما تكون تلوح بتوجيه ضربة استباقية ضد النظام المتمرد.

وقال ، إنه من خلال إقامته 25 عاما في واشنطن وثلاث سنوات في استراليا ، فإنه يعتقد دائما أن الولايات المتحدة تجنبت عمدا الحرب وأنها في الواقع لعبت دورا في الحيلولة دون انفلات الأمور خارج السيطرة.

وأضاف إنه في ظل الظروف الراهنة ، على كل حال، فإنه لا يستطيع أن يكون متيقنا ، مشيرا إلى أنه كان في واشنطن مؤخرا ووجد أن عددا قليلا من الخبراء في شئون آسيا وشبه الجزيرة الكورية لا يرجحون قيام الولايات المتحدة باتخاذ ضربة استباقية ، إلا أن ما يثير المخاوف هو رد الفعل الذي يمكن أن يتخذه ترامب في حال أن شخصا مثل كيم جونغ أون يستفز حتى من دون قصد.

وأعرب فلاك أيضا عن مخاوفه من أن إدارة ترامب ربما لا تلجأ لاستشارة كوريا الجنوبية قبل اتخاذها أي إجراء ضد كوريا الشمالية ، مشيرا إلى أن سياسته تجاه شرق آسيا لا يمكن التنبؤ بها .

وقال ، إنه من أجل وضع الأمور تحت السيطرة ، فإن الحكومة الكورية الجنوبية بحاجة إلى توسيع الاتصالات مع إدارة دونالد ترامب ، إلا أن فراغ القيادة بسبب خلع الرئيسة بارك كون هيه من الرئاسة يجعل الأمور صعبة.

وبتشبيهه لكوريا الشمالية بمريض يعاني من مرض عضال ، أوضح أن متشاءم حول التوصل إلى تسوية فورية بسبب انعدام الأدوات الجيدة لإجراء جراحة ، ولهذا يتعين مواصلة العمل على الجبهة الدبلوماسية والتعاون مع المجتمع الدولي وممارسة المزيد من الضغط على الشمال.

وأكد على أهمية دور الصين في معالجة القضية الكورية الشمالية إلا أنه أعرب عن بعض الشكوك .

(إنتهى)

mustabrah35@yna.co.kr