politics

مقابلات الصفحة الرئيسية < مقابلات

Article

(لقاء يونهاب)أستاذ جامعي بمناسبة مشاركته في ملتقى "العمل التطوعي وإثره على تنمية المجتمع" في جامعة الكويت

2018/03/30 11:09 KST

Article View Option

الدكتور بارك جاي-وون مع مشارك من سلطنة عمان

سيئول، 30 مارس(يونهاب) -- ذكر أستاذ اللغة العربية في جامعة هانكوك للدراسات الاجنبية الدكتور بارك جاي- وون أن مشاركين في ملتقى علمي منعقد في مدينة الكويت في الأسبوع الجاري اتفقوا على الحاجة إلى توسيع مفهوم العمل التطوعي في الدول العربية ليشمل على رعاية الضعفاء في المجتمع بدلا من ربطه بنشاط منظمات سياسية واقتصادية.

وجاء تعليق الأستاذ بارك في لقاء مكتوب أجراه معه القسم العربي بوكالة يونهاب للأنباء بمناسبة مشاركته في ملتقى العلوم الاجتماعية الـ14 نظمته كلية العلوم الاجتماعية بجامعة الكويت تحت عنوان " العمل التطوعي والإنساني وأثره على تنمية المجتمع " تحت رعاية وزير التربية ووزير التعليم العالي الكويتي الدكتور حامد العازمي لمدة 3 أيام من خلال الفترة 27-29 مارس.

وشارك د. بارك في المنتدى الذي انطوى على تقديم البحوث من خبراء في العلوم الاجتماعية والتعليم والعلوم النفسية بمشاركة علماء الكويت الدولة المضيفة وسلطنة عمان والبحرين والإمارات العربية المتحدة وقطر ومصر وفلسطين وكوريا الجنوبية بجانب ورش العمل بمشاركة عاملين في مجال الأعمال الخيرية والتطوعية.

وقال د. بارك إن المشاركين في المنتدى اتفقوا على وجود قصور في فهم الأعمال الخيرية والأعمال التطوعية غير الربحية في العالم العربي، حيث أن عدد المنظمات قليل ومعظمها غير منظمة، الامر الذي يتطلب توسيع نشاط الأعمال التطوعية لتشمل الضعفاء في المجتمع مثل الأيتام والفقراء والمسنين والمرضى والمعاقين .

وجاء في ورقة قدمها احد المشاركين " إن العمل التطوعي يعني تضحية النفس بالزمن والمال ، وفي نفس الوقت يساعد على تطور المتطوع والمجتمع ، وهذا يعني أن المتطوع يمكن أن يطور نفسه من خلال العمل الخيري ويثبت نفسه كعضو فاعل في المجتمع والدولة، حسب ما ذكره بارك.

من جهته أوضح رئيس قسم الاجتماع والخدمة الاجتماعية بالكلية الدكتور يوسف غلوم في كلمة مماثلة أن العمل التطوعي يعد مؤشرا على تقدم الأمم وازدهارها وكلما زادت الأمة تطورا ورقيا، ازدادت مشاركة المواطنين في أعمال التطوع والأنشطة الخيرية.

وقال د.غلوم إن المشاركة في العمل التطوعي تعد مطلبا من مطالب الحياة العصرية التي تعود بالتنمية في كل المجالات مضيفا أن العمل التطوعي سلوك حضاري وإنساني ترتقى به المجتمعات وصورة واضحة للتكاتف والتعاون بين أفراد المجتمع، حسبما جاء في صحيفة الوطن الكويتية.

وقال الدكتور بارك حول ورش العمل، إنه تم تبادل الخبرات بين الأساتذة وممثلي المنظمات المدنية وممثلي الشركات والطلبة الجامعيين، حيث استعرض الطلبة خبراتهم ومن ثم تلقوا نصائح من المشاركين ، وكان الطلبة الحضور يشاركون بحماس وجدية. وأضاف أن ما لفت نظره هو المشاركة العالية من الطالبات .

وحول انطباعه عن المشاركة في الملتقى قال بارك إنه كان بمثابة فرصة قيمة للتعرف على دور العمل التطوعي في المجتمع العربي على وجه الخصوص بمشاركة الطلبة الجامعيين، معبرا عن اعتزامه التعريف بنتائج الملتقى لزملائه في الجامعة والطلبة بغية تشجيعهم على المشاركة في العمل الإنساني .

وشارك الدكتور بارك في الملتقى كمندوب لكوريا الجنوبية، وقدم كلمة التهنئة نيابة عن الوفود المشاركة معربا عن سعادته بهذه المشاركة مضيفا بأنه ليس من المستغرب لدولة الكويت التي تهتم بالشؤون الإنسانية تنظيم مثل هذه الملتقيات .

(انتهى)

peace@yna.co.kr