politics

مقابلات الصفحة الرئيسية < مقابلات

Article

(أولمبياد)رئيس اللجنة الاولمبية الدولية باخ يأمل في مشاهدة فريق هوكي الجليد المشترك بين الكوريتين - كمحايد

2018/02/01 11:25 KST

Article View Option

بيونغ تشانغ، 1 فبراير(يونهاب) -- رئيس اللجنة الاوليمبية الدولية توماس باخ ليس فقط واحدا من الشخصيات الأكثر تأثيرا في عالم الرياضة - لكنه دبلوماسي كذلك .

ولعب باخ دورا هاما في تشكيل فريق هوكي الجليد المشترك بين الكوريتين من أجل دورة الألعاب الأولمبية الشتوية القادمة في بيونغ تشانغ. وتوصلت الكوريتان إلى اتفاق ثنائي حول تشكيل الفريق الموحد أولا، ثم ترأس باخ اجتماعا في مقر اللجنة الاولمبية الدولية في لوزان بسويسرا في 20 يناير الماضي للموافقة على الصفقة.

وقد هيأ الوضع غير المسبوق حيث انضم 12 من الكوريين الشماليين الى 23 لاعبا من كوريا الجنوبية. ولم يكن للكوريين فريق موحد في أي رياضة في دورة الألعاب الأولمبية.

وسيخوض الفريق النسائي الكوري الموحد أول مباراة ضد سويسرا في الساعة 9:10 مساء. يوم 10 من فبراير في مركز كواندونغ للهوكي في كانغ رونغ ، شرق بيونغ شانغ. بعد يوم واحد من حفل الافتتاح، وقال باخ انه يأمل في حضور المباراة.

وقال باخ في لقاء صحفي أجرته معه وكالة أنباء يونهاب يوم أمس الأربعاء فى بيونغ تشانغ "أتمنى أن أتمكن من مشاهدة المباراة الأولى ضد سويسرا". وأضاف "إن مكتبي يعمل على هذا الامر، وآمل في أن تتحقق نتيجة ايجابية".

وسيقوم الفريق المشترك باللعب تحت اسم كوريا، وسوف يرتدي زيا موحدا به علم كوريا الموحدة الذي يحمل صورة شبه الجزيرة الكورية على خلفية بيضاء.

وردا على سؤال حول ما إذا كان سيلوح بالعلم دعما للفريق، أشار باخ إلى أن اللجنة الاولمبية الدولية تتخذ من سويسرا مقرا لها.

وقال باخ بابتسامة: " التشجيع لفريق واحد، وهذا قد يسبب بعض المشاكل في سويسرا ". وأضاف "إن سويسرا هي البلد المضيف للجنة الاولمبية الدولية، سأفكر في أفضل تصرف ".

كما أشاد باخ باللاعبات من كلا الجانبين لبذل جهودهن للالتقاء معا بعد أن طلب منهن بدء التدريب معا قبيل موعد انطلاق دورة الألعاب الاوليمبية. وقال باخ انه تابع أخبار حول الفريق وهو يعرف أن اللاعبات أقمن حفل عيد ميلاد للاعبة الكورية الشمالية جين أوك ، يوم الاثنين الماضي.

وأضاف "هذا هو بالضبط ما يتعلق بالروح الاولمبية ". "يمكننا أن نرى في البداية وجود بعض التشكك من بعضهن تجاه الأخريات ، فهؤلاء اللاتي جئن من (كوريا الشمالية) واللاعبات الجنوبيات، تعرفن على بعضهن البعض . إذا سألك شخص ما، "ما هي الروح الأولمبية؟" فهذه هي. "

كما تحدث باخ، الذي ولد في ألمانيا الغربية قبل توحد الألمان، عن الاستجابة المختلطة في كوريا الجنوبية حول فريق الهوكي المشترك ومسيرة مشتركة في مراسم افتتاح الاولمبياد.

وقال منتقدو الفريق المشترك إن اللاعبين الكوريين الجنوبيين طلب منهم بشكل غير عادل إفساح المجال أمام الكوريين الشماليين. وكان هناك من أعربوا عن مخاوفهم حول المسيرة المشتركة وراء علم التوحيد الكوري، بدلا من العلم الوطني في كوريا الجنوبية.

وأكد باخ على أن العالم يتوقع الآن "أن ترسل رسالة السلام القوية من خلال المسيرة المشتركة بين الكوريتين". وقال انه كان مسرورا بالفرق الاوليمبية الألمانية المشتركة في الماضي.

وفاز باخ بميدالية ذهبية للفريق في المبارزة رجال ألمانيا الغربية في اوليمبياد 1976.

وقال "في حالة وجود دولة مقسمة ، وبغض النظر عن أن جزءا من السكان عايشوا فقط دولة منقسمة وليس لهم تجربة في دولة موحدة. "فإنك بحاجة إلى أن تشرح لهم النظر إلى المستقبل. يجب أن تضع ذلك في منظور التنمية الشاملة للعالم. لا يمكنك تتلقى دعما بنسبة 100% ".

كما ذكر باخ ان اللجنة الاولمبية الدولية ستواصل التعاون مع الكوريتين حتى يستمر التعاون الرياضي بين الكوريتين إلى ما بعد اولمبياد بيونغ تشانغ.

واضاف "سنقوم أيضا ببناء جسور بين الناس وتمكينهم من التعرف على بعضهم البعض ومن خلال ذلك يمكن أن يصبحوا أصدقاء ".

وخلال المحادثات مع الكوريين فى لوزان، تلقى باخ أيضا دعوة من كوريا الشمالية للقيام بزيارتها ولا يستبعد القيام برحلة مستقبلا.

وقال باخ "كنت مسرورا جدا بان المشاركين الآخرين رحبوا بهذه الدعوة . وسوف نتحدث الآن مع اللجنة الأوليمبية الوطنية (كوريا الشمالية) حول موعد ممكن لاستجابة الدعوة ".

وقد وصل باخ الى بيونغ تشانغ يوم الثلاثاء واجتمع مع المتطوعين الاولمبيين والرياضيين الكوريين الجنوبيين قبل الاجتماع مع المسئولين في تنظيم الألعاب الاولمبية.

(انتهى)

peace@yna.co.kr