politics

مقابلات الصفحة الرئيسية < مقابلات

Article

(لقاء يونهاب)السفير السعودي لدى سيئول رياض بن أحمد المباركي

SNS Share
2016/09/22 16:59 KST

سيئول، 22 سبتمبر(يونهاب) -- قال سفير المملكة العربية السعودية لدى كوريا الجنوبية إن بلاده تأمل أن تتقيد إيران بأعراف المجتمع الدولي واحترام القانون الدولي ردا على سؤال حول رأي المملكة في تحرك حكومة سيئول لتعزيز علاقاتها مع إيران بعد الاتفاق النووي الايراني، وذلك اثناء لقاء صحفي أجرته معه وكالة يونهاب للانباء اليوم الخميس بمناسبة اقامة السفارة حفل استقبال للعيد الوطني السعودي الذي يصادف يوم 23 من الشهر الجاري.

'
السفير السعودي لدى سيئول رياض بن أحمد المباركي

'

واستهل السفير بشرحه لمغزى مناسبة الاحتفال باليوم الوطني الذي نظمته السفارة اليوم في فندق شيلا، قائلا " إن مناسبة اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية تأتي لتذكرنا بعظمة الجهود والتضحية التي سطرها جلالة الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود وأبناؤه البررة وتأتي لتؤكد على رسوخ القواعد والاسس التي قام عليها هذا البناء الشامخ وتأتي تتويجا لمسيرة النمو والتطور والبناء منذ عهد المؤسس حتى عهد الخير والنماء الزاهر الذي نعيشه اليوم تحت قيادة خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد الامير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي ولي العهد الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ".

ووصل السفير المباركي الى كوريا الجنوبية في مارس الماضي بعد اكمال مهامه في بكين، وذلك بعد غادر سيئول قبل أكثر من 20 عاما عندما عمل دبلوماسيا جديدا في السفارة في سيئول منذ عام 1990 . وقدم أوراق اعتماد ه للرئيسة بارك كون-هيه بتاريخ 21 من مارس .

وفي سؤال حول شعوره بمناسبة عودته الى كوريا بعد زيارته الاولى لها وانطباعه عن كوريا والشعب الكوري بعد هذه المدة الزمنية ، قال السفير " من طبائع البشر أن الانسان عندما يعود الى مكان عمل عاش ودرس فيه وان يلتقي أصدقاء يعتز بصداقتهم فإنه لا يملك الا الشعور بالغبطة والسرور. أما كوريا فقد زادت نموا وازدهارا وتطورا وتقدما وتحضرا، وأما شعبها الكريم فهو هو، جد واخلاص وأمانة في العمل وابداع وتفوق وصدق ورقي في التعامل " .

وعبر السفير المباركي عن تطلعه للمزيد من التطور والتعاون في العلاقات الثنائية بين بلاده وكوريا الجنوبية، مشيرا الى أن العلاقات السعودية والكورية علاقات تاريخية متميزة في كافة المجالات وتعد كوريا من أكبر شركاء المملكة في المجال التجاري، والمملكة أكبر الموردين للنفط الخام لكوريا وأكبر سوق للمنتجات الكورية في السوق الاوسط، إضافة الى أن الشركات الكورية من أكبر الشركات استثمارا في السوق السعودي والشركات السعودية من أكبر الشركات استثمارا في كوريا خصوصا في مجال المنتجات النفطية والبتروكيماويات وتعتبر كوريا شريكا استراتيجيا تعاونيا لتنفيذ رؤية المملكة 2030 .

وحول موقف السعودية من تحرك حكومة سيئول لتعزيز علاقاتها مع إيران اقتصاديا وسياسيا، بعد الاتفاق النووي الايراني، أجاب السفير بالقول " إن المملكة العربية السعودية تومن بمبدأ سياده الدول ومبدأ حسن الجوار وعدم التدخل في شؤون الدول الاخرى والمملكة ملتزمة بهذه المبادئ في حين ان إيران غير ملتزمة بها ونتمنى ونأمل أن تتقيد إيران بأعراف المجتمع الدولي واحترام القانون الدولي وأن تكف عن سياساتها العدوانية وتدخلها في شؤون الغير وتصدير ثورتها واعتقد أن غالبية دول العالم تدرك طبيعة النظام الايراني الحالي وتسعى لاقناع إيران بتغيير سياستها لتحظى بالقبول في المجتمع الدولي .

وردا على سوال حول مبادرة شركة أس -أويل لتسمية شارع مابو وسط سيئول بشارع " الرياض " ، عبر السفير عن أمله في " أن يرى الطريق ممتدا على الارض يحمل اسم عاصمة وطننا الغالي " .

'
السفير المباركي يلقي كلمة الترحيب في حفل استقبال بمناسبة العيد الوطني الـ86 للمملكة في سيئول

'

يشار الى أن السفير المباركي أقام اليوم حفل استقبال بمناسبة العيد الوطني الـ86 للمملكة في سيئول، حيث اشار خلاله الى اعتزازه بالعلاقات الثنائية بين البلدين والتي انطلقت العام 1962 وقال " إنها شهدت عبر تاريخها الطويل نمواً وتطوراً في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والعسكرية والتعليمية والصحية متوافقاً مع السياسات والمبادئ التي نصت عليها الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي تم التوقيع عليها بين البلدين وعززتها الزيارات المتبادلة بين كبار المسؤولين من البلدين.

وأكد " لي جون-سيك " نائب رئيس الوزراء للشؤون الاجتماعية ووزير التعليم الذي حضر الحفل نيابة عن حكومة كوريا الجنوبية على اعتزام حكومته تقدم دعمها لتوسيع التعاون المتبادل القائم بين البلدين الى مختلف المجالات وعبر عن أمله في أن تحتفظ الدولتين الصديقتين بعلاقة الشراكة " مثل رفيقين يعبران معا الصحراء ".

وفي الختام اضاف السفير بالقول " وصل حجم التبادل التجاري في العام 2015 إلى 30 مليار دولار أمريكي وإلى 13 مليار دولار حتى يوليو 2016 وتأتي المملكة العربية السعودية في المرتبة الرابعة كأهم شريك تجاري لجمهورية كوريا بينما تأتي الأخيرة في المرتبة الخامسة كأكبر شريك تجاري للمملكة. ويتوقع ان تشهد المرحلة القادمة زيادة في مستوى التعاون والتقارب ومشاركة الشركات الكورية ضمن خطة المملكة الاقتصادية التنموية ورؤيتها2030 من خلال تهيئة المناخ الملائم لتوسيع أنشطة القطاع الخاص وتنويع استثماراته عبر تطبيق مجموعة من السياسات ".

(انتهى)

peace@yna.co.kr