politics

مقابلات الصفحة الرئيسية < مقابلات

Article

(لقاء يونهاب) مسئول في اليونسكو يلقي الضوء على النمو المحتمل لـ"جيكجي"

SNS Share
2016/09/01 15:42 KST

تشونغ جو،كوريا الجنوبية، 1 سبتمبر (يونهاب)-- أوضح فرانك لاروي مساعد الأمين العام لليونسكو للاتصالات والمعلومات اليوم الخميس أن أقدم كتاب مطبوع بحروف معدنية متحركة في العالم "جيكجي" الكوري الجنوبي يمكن أن يصبح برنامجا دوليا لحفظ التراث.

فرانك لاروي مساعد الأمين العام لليونسكو للاتصالات والمعلوماتفرانك لاروي مساعد الأمين العام لليونسكو للاتصالات والمعلومات

وقال لا روي الذي يزور كوريا الجنوبية لتقديم الجائزة العالمية لذكرى جيكجي المقدمة من اليونسكو، في لقاء مكتوب أجرته معه وكالة يونهاب للأنباء ، إن مشروع جيكجي يمكن أن ينمو ليصبح "مؤتمر وثائقي للتراث" يعقد كل ثلاث أو أربعة سنوات.

javascript:__doPostBack('btnSave','')فيما يلي مقتطفات من اللقاء :

س: ما هي القيمة الجوهرية لـجيكجي المعترف بها من قبل اليونسكو؟

ج: إن جيكجي هو أول كتاب في العالم يطبع بواسطة تكنولوجيا الطباعة المعدنية المتحركة (قبل 78 عاما من الكتاب المقدس جوتنبرغ) . وهذه التكنولوجيا ظلت معترف بها كعامل أساسي في إحداث نقلة ثورية في كيفية طباعة الكتب . وبسبب ذلك تم الاعتراف به كتراث عالمي على خلفية تأثيره الضخم في كيفية طباعة الكتب ونشر المعلومات ليس في كوريا فقط ولكن في أماكن أخرى حول العالم .

كما أن جيكجي أيضا متفرد بسبب نوع الطباعة المعدنية المتحركة التي تعتبر أهم اختراع في التاريخ الإنساني . إن علم الاختراع الذي كان متوفر فقط لدى الطبقة العليا انتشر للجميع عبر تكنولوجيا الطباعة . إن تكنولوجيا الطباعة لم يقتصر دورها فقط على إتاحة الفرصة لعامة الشعب لتلقي التعليم ، فهي أيضا اختراع أحدث ثورة وتغيرات تاريخية في المجتمع.

س: مرت 10 سنوات منذ إنشاء الجائزة العالمية لذكرى جيكجي . فما هو تقييمكم للجائزة؟ وهل عملت على تحقيق أغراضها الأصلية؟

ج: إن الهدف من الجائزة هو كبير جدا ويأتي متوافقا مع الأهداف الرئيسية لليونسكو ...فالجائزة أنشئت في عام 2004 وكانت بمثابة بداية لشراكة ناجحة جدا بين اليونسكو والسلطات الكورية . فالجائزة قد حققت غرضها من خلال الاعتراف بعمل الأفراد والمنظمات المتخصصة في التراث الوثائقي. وعبر السنين اكتسبت شعبية كبيرة وأصبحت جائزة مشهورة ورفعت من الوعي بأهمية الحفاظ على تراثنا الوثائقي والثقافي وأيضا لحفز الآخرين على الانضمام إلى المجال.

س: ما هي الرؤية المستقبلية لجائزة جيكجي لليونسكو ؟

ج: أولا وقبل كل شيء ، أريد أن أؤكد على رؤية ذكرى البرنامج العالمي ، التي هي بسيطة ولكنها فاعلة : " التراث الوثائقي للعالم هو ينتمي للجميع ويتعين أن يتم الحفاظ عليه كاملا وحمايته للجميع ، وينبغي أن يكون متاحا بصفة دائمة للجميع من دون عوائق"

فعلينا ألا ننسى أن نطور معايير عالية ومهارات ذات جودة عالية في ممارسة حفظ التراث الوثائقي، لكن في مرحلته التالية ينبغي أن يهدف إلى حفز التبادل العابر للحدود في حماية التراث والحفاظ عليه . ومن خلال نشر "قوة النموذج" فإن الجائزة يمكن أن تهدف أيضا إلى تشجيع المزيد من الجهود والمشاريع المتعلقة بالتراث عبر جميع المناطق . على سبيل المثال ، فإن مشروع جائزة جيكجي يمكن أن يتم توسيعه للدعم مع شركاء مناسبين وحملات وطنية ودولية للحفاظ عليه وإنقاذ التراث الوثائقي الذي يتعرض للخطر .

س: إن تشونغ جو تحاول ترويج قيمة جيكجي للعالم ، كما أن مهرجان جيكجي كوريا العالمي يأتي في إطار هذه الجهود ، فكيف تقيم اليونسكو هذه الجهود؟

ج: إن اليونسكو يثمن عاليا هذه الجهود والمساهمة المقدرة للحكومة الكورية ، حيث أن هذا الحدث يأتي متماشيا مع سياسة اليونسكو وأهداف ذكرى البرنامج العالمي . أود أن أؤكد على أن جائزة جيكجي لليونسكو ظلت أداة في رفع الوعي حول أهمية الحفاظ على التشكيلات الوثائقية المهمة والفريدة والمقتنيات في جميع أنحاء العالم فضلا عن تيسير الوصول إلى هذا التراث . وقد أسهم المهرجان الدولي لجيكجي في تطوير فهم أفضل وتقدير للتراث الوطني ومن ثم تشجيع التنوع الثقافي والحوار الدولي . فجيكجي تحمل معنى المساواة وتبادل المعرفة والخير والسلام والتحرر.

س: بالقرب من تشونغ-جو هناك إرشيف رئاسي ، يحمل في أجندته تبادل الخبرات والمهارات عبر التعاون الدولي . فماذا توصي لمثل هذا البرنامج؟

ج: لكل بلد ، فإن الأرشيف الرئاسي له أهمية خاصة ما دام أنه يساعد في إلقاء الضوء على أهمية قرارات السياسة التي تصدر من الرؤساء . على هذا النحو فهي مؤسسات التاريخ الكوري وسوف تخبر الأجيال القادمة .

فنحن نعرف الآن أن الحفاظ على ذاكرة العالم في العصر الرقمي يتطلب أكثر من حلول جيدة للتحديات التقنية لدورة الحياة الوثائقية الرقمية. إن ما هو مطلوب هو بناء توافق في الآراء حول الحلول التي تحمي المدخل إلى أنظمة الرقمنة والحفظ. وهنا يكون التعاون الدولي أمر بالغ الأهمية.

تجدر الإشارة إلى أن لا روي الجواتمالي المتخصص في قانون العمل وحقوق الإنسان كان مرشحا لنيل جائزة نوبل للسلام عام 2004 وعمل كمقرر خاص للأمم المتحدة حول الحق في حرية الرأي والتعبير .

من جهتها تستضيف مدينة تشونغ جو مهرجان جيكجي كوريا خلال الفترة من 1-8 تحت عنوان "جيكجي ينور العالم" ومن المقرر تقديم جائزة اليونسكو يوم الخميس.

(إنتهى)

mustabrah35@yna.co.kr