politics

مقابلات الصفحة الرئيسية < مقابلات

Article

(لقاء يونهاب) كوري جنوبي متخصص في الفول يدعو بلاده لدخول أفغانستان لتطوير الموارد المعدنية

SNS Share
2016/06/28 15:03 KST

معبرا عن قلقه من محاولة الصين لاحتكار المعادن النادرة.

'
'

سيئول، 28 يونيو(يونهاب) -- " في أفغانستان كمية هائلة من الموارد المعدنية مثل الليثيوم والمواد النادرة، وتبذل الصين جهودا كبيرة لجلب ولاستغلال هذه الموارد الطبيعية ، فعلينا أن نسابق لدخول أفغانستان".

قال ذلك كوان سون يونغ( 69 عاما من العمر) وهو مغترب في الولايات المتحدة الامريكية وممثل للمنظمة غير الحكومية " الغداء والتعليم العالمي(NEI )"، وهو يعرف بلقب " دكتور البول " في لقاء صحفي أجرته وكالة يونهاب للأنباء في مقهى في سيئول يوم أمس.

واستهل حديثه بتناول قيمة الليثيوم الذي يستخدم في صناعة الكمبيوتر المحمول والهاتف الجوال، والبطاريات المستخدمة للسيارات الكهربائية، وان هذه المواد النادرة تعتبر الفيتامين في القطاع الصناعي وأرز الصناعات الحديثة.

وأضاف إنه أول من حول حقول الخشخاش إلى حقول فول بعد أن دخل أفغانستان منذ عام 2003م، وقال إنه يشعر بالقلق من خروج كوريا من التنافس على الموارد في أفغانستان في ظل الحذر المفروض من الحكومة من السفر إلى أفغانستان بسبب المخاطر من الهجمات الإرهابية والوضع الأمني .

وقال كوان الذي زار أفغانستان للمرة الـ58 في الأسبوع الماضي، " لا يوجد كوري جنوبي في أفغانستان غير مسئولين في السفارة الكورية هناك ، وعلى الحكومة الدخول في المنافسة على الموارد في أفغانستان بعد رفعه من قائمة الدول المحظور من السفر إليها.

وأضاف بالقول " يزداد عدد الأسر الزراعية التي تزرع الفول في أفغانستان، غير أن المعدات الزراعية لا توجد، فعلى الحكومة الكورية أن تأخذ في عين الاعتبار تصدير المعدات الزراعية الحديثة إلى أفغانستان.

ويبلغ عدد سكان أفغانستان حوالي 30 مليون نسمة منهم 85% يعملون في الزراعة، وبعد أن دخل كوان لترويج طريقة زراعة الفول قبل 13 عاما، أصبح حوالي 87 ألف أفغاني في 25 ألف قرية يعملون في زراعة الفول.

'
'

وأسس كوان منظمة الغداء والتعليم العالمي، عام 2003م بعد أن تعرف على أوضاع أفغانستان التي تعاني من نقص في الغداء للاستفادة من خبرته العملية في شركة نيسلي الغذائية العالمية .

وبعد أن قام كوان لاول مرة طريقة زراعة الفول لسكان أفغانستان ، استجابوا له . وظلوا يحولون حقول الخشخاش إلى حقول الفول، وبعد أن قدم استقالته للشركة عام 2008، بذل جهوده لتعليم زراعة الفول وبناء مصنع لمعالجة الفول عام 2008م.

ومنحته الحكومة الكورية الجنوبية وساما وطنيا عام 2013 تكريما لجهوده ، وقدم له 25 بليون وون لدعم مشروعه عن طريق برنامج الغداء العالمي للامم المتحدة. وتبلغ كمية إنتاج الفول السنوية 6 آلاف طن حيث سيكتمل المشروع بنهاية نوفمبر من العام القادم.

وقال إنه بفضل مساعدة كوريا، يتمكن السكان الأفغان من إنتاج 6 آلاف طن من الفول سنويا، أي أنها ستكون الدولة الأولى التي عالجت مشكلة نقص الغداء في هذه الدولة، ، معبرا عن أمله في توفر دعم الحكومة للسنوات القادمة ، ليتطور هذا الدعم إلى تطوير للموارد المعدنية في المستقبل.

وشكل كوان نادي " فول الأمل " الشبابي في القرى الزراعية، من أجل تقديم تقنيات مهنية بهدف تربية ورعاية 4 آلاف من المراهقين في 10 ولايات .

تخرج كوان من جامعة كوريا عام 1972، حصل على شهادتي الماجستير والدكتوراه في الكيمياء الحيوية للغداء من جامعة ولاية اوهايو الأمريكية.

(انتهى)

peace@yna.co.kr