politics

مقابلات الصفحة الرئيسية < مقابلات

Article

(لقاء يونهاب)السفير الياباني في سيئول يحث الاهتمام بجهود طوكيو لمساعدة نساء المتعة

SNS Share
2013/11/19 09:50 KST

سيئول، 19 نوفمبر(يونهاب) -- قال السفير الياباني في سيئول يوم الثلاثاء إن كوريا الجنوبية يجب أن تدرك جهود اليابان لمساعدة ضحايا الاستعباد الجنسي من النساء الكوريات اللائي كن مستعبدات من قبل الجيش الياباني في أوائل القرن الِـ20 داعيا للتعاون في حل هذه القضية الشائكة .

السفير الياباني لدى سيئول كورو بيسهو

وقال السفير الياباني كورو بيسهو في مقابلة أجرتها معه وكالة يونهاب للأنباء بمناسبة مرور عام واحد على مباشرة مهامه هنا ، " إن معرفة جهود اليابان واتخاذ موقف تعاوني مهم من أجل حل قضية نساء المتعة للجنود اليابانيين ".

وقال بيسو إن الحكومة اليابانية بذلت جهودها في تسعينات القرن الماضي لمساعدة الضحايا من الإناث ، وإنشاء صندوق لمساعدة نساء آسيويات ، وإرسال رسائل اعتذار إلى كل من الضحايا وتقديم الدعم الطبي لهن ، مضيفا بالقول " لكن هذه الجهود لم تقيم بشكل صحيح في كوريا الجنوبية ".

وأضاف أن عدم الإلمام بهذه الجهود جعل كلا البلدين يصعب حل المشكلة.

يشار إلى أن قضية نساء المتعة اللواتي أجبرن على العمل في بيوت الدعارة في الخط الأمامي للجنود اليابانيين في أوائل القرن العشرين، تعتبر واحدة من عدة قضايا شائكة ظلت تشكل توترا بين البلدين الجارين .

وتحولت العلاقات بين البلدين إلى الجمود بصورة غير معتادة عندما ادعي رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي مجددا بملكية اليابان لجزر دوكدو الكورية التي تقع في أقصى شبه الجزيرة الكورية ، وتصريحاته غير النادمة على جرائم اليابان الوحشية في الحرب الماضية .

واتهمت سيئول طوكيو باتخاذ موقف متراخي من النداءات المتكررة من كوريا الجنوبية لتقديم الاعتذار الرسمي وتقديم التعويض عن نساء المتعة .

وحول حملة اليابان للحصول على حقها في ما يسمى بالدفاع عن النفس الجماعي والذي يشكل مخاوف من أن تعزيز الجيش الياباني قد يأتي على حساب المصالح والأمن الوطني في كوريا الجنوبية، قال السفير إن اليابان ستستخدم حقها في الدفاع الجماعي عن النفس إذا حصلت عليه، بالتعاون مع الحلفاء بما في ذلك كوريا الجنوبية.

وقال " إن الحصول على حق الدفاع الجماعي عن النفس يعني حرفيا ، الحراسة مع حلفاء آخرين ضد أي شكل من أشكال التهديدات ولا يهدف إلى مهاجمة ".

وقال الدبلوماسي " على سبيل المثال ، عندما تجري السفن اليابانية والأمريكية تدريبات عسكرية مشتركة ، فإن اليابان، بموجب القانون الحالي ، لا يمكن أن تتدخل في حالة تعرض السفن الأمريكية لتهديدات، مضيفا أن النقاش الحالي يتركز على كيفية تقديم المساعدة للقوات الأمريكية في مثل هذه الحالة .

وبموجب دستور السلام الحالي في اليابان ، والذي تمت صياغته بعد هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية ، يقتصر دور القوات العسكرية اليابانية على أنشطة الدفاع الذاتي عن الوطن .

يشار إلى أن الولايات المتحدة قد أعربت عن دعمها القوي لجهود اليابان الحليفة لها لتحقيق حق الدفاع الجماعي عن النفس ، والتي سوف تسمح للقوات اليابانية للقيام بالهجوم في الخارج .

غير أن السياسيين والجمهور في كوريا الجنوبية يعبرون عن مخاوف من أن تعزيز الجيش الياباني قد يؤدي إلى سباق التسلح في المنطقة الآسيوية ويؤثر على المصالح والأمن الوطني في كوريا الجنوبية ، وذلك نظرا لتصرفات اليابان في الماضي وموقفها غير النادم تجاه القضايا التاريخية بما في ذلك الاستعمار لها .

وقال السفير بيسهو إن اليابان تخطط لأن تظل تبلغ كوريا الجنوبية بشفافية بآخر التطورات بشأن القضية مضيفا " إن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة وحلفاء وشركاء اليابان الذين يعملون معا من أجل السلام والازدهار والاستقرار " .

وقال بيسهو إن الحكومة اليابانية تريد تبديد مثل هذه المخاوف من خلال التواصل مع كوريا الجنوبية .

وحول مسألة عقد محادثات القمة بين زعيمي البلدين، قال إن باب طوكيو لعقد محادثات القمة بين البلدين يظل مفتوحا دائما ، متعهدا ببذل جهوده الجبارة لانجاز لقاء القمة .

يشار إلى أن الرئيسة الكورية الجنوبية بارك كون هيه رفضت إجراء محادثات قمة مع رئيس الوزراء الياباني ابي شينجو بسبب سلسلة من التصريحات والإجراءات القومية التي اتخذتها طوكيو، بما في ذلك مزاعمها المتجددة بملكية جزر دوكدو الكورية وزيارات مسئوليها لضريح ياسوكونى المثير للجدل في طوكيو .

واضاف السفير قائلا " إن العلاقة بين كوريا الجنوبية واليابان مهمة لكلا البلدين وشرق آسيا والعالم . وخلال مهمتي هنا ، أريد أن أرفع مستوى الثقة بين اليابان وكوريا الجنوبية ".

(انتهى)

peace@yna.co.kr