Summurry

ملفات خاصة الصفحة الرئيسية < ملفات خاصة

Article

صفقة كبرى بين بيونغ يانغ وواشنطن تتبلور في النزع النووي حتى عام 2020 ورفع العقوبات وتطبيع العلاقات

2018/05/14 16:36 KST

Article View Option

سيئول، 14 مايو(يونهاب) -- ظهر هيكل صفقة كبرى بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون على السطح قبيل لقاء القمة التاريخي بينهما .

وظهرت خارطة أساسية للصفقة على لسان مسؤولي البيت الأبيض لشؤون الدبلوماسية والأمن ، غير أن كوريا الشمالية لم تعلق على ذلك بصورة ملموسة.

اذا جمعنا تصريحات المسئولين الأمريكيين الصادرة حتى الآن، فإن جوهر الصفقة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة هي تحقيق النزع النووي حتى عام 2020، السنة الأخيرة لفترة الولاية للرئيس دونالد ترامب ، من ثم رفع مختلف العقوبات المفروضة من المجتمع الدولي والتي تمنع الاستثمار في كوريا الشمالية والتعاون الاقتصادي معها وتطبيع العلاقات الكورية الشمالية والأمريكية وعقد اتفاقية سلام.

من جانبه ظل مستشار البيت الأبيض جون بولتون ووزير الخارجية مايك بومبيو يصدران رسائل إلى كوريا الشمالية بصورة متبادلة . حيث يركز بولتون على النزع النووي بصورة محكمة بينما يعرض بومبيو ما يمكن أن تقدمه واشنطن لبيونغ يانغ مقابل النزع النووي .

وصرح المستشار بولتون أولا يوم الأحد(توقيت واشنطن) بأنه لابد القضاء على قدرة معالجة تخصيب اليورانيوم ومعالجة البلوتنيوم في كوريا الشمالية من أجل النزع النووي بصورة مؤكدة ولا رجعة فيها وبصورة نهائية، وعرض فكرة تحويل الأسلحة النووية إلى الولايات المتحدة الأمريكية للقضاء عليها .

كما أوضح بأن بلاده ستقود عملية تفكيك الأسلحة النووية وحث كوريا الشمالية على الإسراع باتخاذ الترتيبات اللازمة.

وحددت إدارة ترامب المهلة للقضاء على " الأسلحة النووية الحالية " والأسلحة النووية المستقبلية " جميعها حتى عام 2020م.

وصرح المخطط السياسي الكبير بوزارة الخارجية الأمريكية برايون هوك الذي رافق بومبيو أثناء زيارته الأخيرة إلى كوريا الشمالية في لقاء صحفي يوم 11 مايو، إنه يمكن تحقيق النزع النووي بطريقة لا رجعة فيها حتى عام 2020م.

وفي هذه الأثناء، يجري النقاش حول سبل ترحيل بعض الرؤوس النووية والصواريخ البالستية العابرة للقارات إلى خارج كوريا الشمالية . ويمكن القول إن الولايات المتحدة الأمريكية تطالب كوريا الشمالية بإظهار جديتها للنزع النووي بصورة كاملة عن طريق ترحيل جزء من أسلحتها النووية إلى الخارج .

وظل بومبيو يؤكد في لقاء صحفي يوم 13 على عدم السعي لتغيير النظام الحاكم في كوريا الشمالية طالما أنها تتبع خطوات مطلوبة للنزع النووي قائلا " علينا أن نقدم ضمانا امنيا بصورة مؤكدة " .

ويرى المراقبون أن الضمان الأمني هو في نهاية المطاف التأكد المكتوب على عدم الاعتداء وتطبيع العلاقات الكورية الشمالية والأمريكية وعقد اتفاقية للسلام .

كما تطرق إلى أن كوريا الشمالية ستحصل على حوافز اقتصادية مقابل النزع النووي قائلا، إن هناك ما هو أكثر من تخفيف العقوبات إذا قامت بالنزع النووي .

ويفسر هذا بأن الولايات المتحدة ستفتح الطريق لدخول الأموال والتكنولوجيات إلى كوريا الشمالية، بعد رفع العقوبات الأمريكية التي تحظر الشركات الأمريكية والأجنبية من الاستثمار في كوريا الشمالية " .

غير أن إدارة الرئيس ترامب لم تتطرق إلى الدعم المقدم من الحكومة الأمريكية لكوريا الشمالية، حيث قال بومبيو حول الحل التدريجي وفي آن واحد الذي تطالب به كوريا الشمالية، " إن طريقة تقديمX (من كوريا الشمالية) مقابل Y (من الجانب الامريكي) فشلت بصورة مستمرة. الامر الذي يلمح بأن واشنطن تفضل طريقة تنفيذ الاتفاق في أسرع وبأكبر قدر ممكن .

وبهذا يتوقع المراقبون إن هناك العديد من المصاعب في الطريق حتى يتم تنفيذ الاتفاق ، والذي لا يقتصر على مراجعة قائمة الأسلحة النووية المقدمة من كوريا الشمالية فقط بل أيضا مراجعة المنشآت التي لم تدرج في القائمة.

وقال باحث في معهد آسان للتخطيط السياسي سين بوم تشول " يبدو أن الولايات المتحدة وضعت أولويات لتنفيذ الأهداف بصورة فعالة بهدف القضاء على جميع القدرات النووية لإنتاج أسلحة الدمار الشامل، ويمكن تحقيق الهدف إن كانت كوريا الشمالية تمتلك إرادة حقيقية في النزع النووي.

ويبدو أن واشنطن تريد إزالة المواد النووية والرؤوس النووية والصواريخ أولا، ومن ثم تفكيك المنشآت النووية والاجهزة والبيانات والقوى العاملة وغيرها أسلحة الدمار الشامل، كما أنه من الصعوبة بمكان إزالة هذه المخاطر في غضون عامين ، غير أنها تنوي الحد من تأخر كوريا الشمالية عن تنفيذ النزع النووي مع القضاء على المواد النووية والأسلحة النووية في المرحلة الأولى .

وعلى وجه الخصوص، فإن النجاح في التوصل إلى " الصفقة الكبرى بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة وتنفيذها وسرعتها سيعتمد على مدى تمكن كوريا الشمالية من إزالة شكوك الولايات المتحدة الأمريكية والمجتمع الدولي بشأن حجم اليورانيوم عالي المخصب .(انتهى)

peace@yna.co.kr